التخطي إلى المحتوى الرئيسي

( كلات الموانئ )

:: قبل أشهر من الأزمة التي يشهدها الميناء الجنوبي بورتسودان (حالياُ)، كتبت ما يلي : عندما يتحدث البعض عن أزمات الموانئ، عليهم تجاوز شتم المدير ولعن الخفير إلى ما هو أعمق .. فالموانئ لم تطور، بل تدهورت .. ولقد تأخر فصل الرقابة والإشراف عن الخدمات والتشغيل بهيئة الموانئ البحرية، وعدم الفصل من أسباب التدهور.. أكرر، من الأسباب وليس كل الأسباب.. ولو أتقنت الحكومة الرقابة والإشراف بنزاهة وشفافية، فان شركات القطاع الخاص تتقن تشغيل وتطوير الخدمات، وكل ميسر لما خلق له .. !!

:: ولذلك، أي لأن الغاية هي التطوير والتحديث والمواكبة، فمع العض على حقوق العاملين بالنواجذ، فلم يكن هناك ما يمنع إستيعاب ذوات الكفاءة والخبرات من شركات الخدمات والتشغيل بالموانئ وغير الموانئ ..فالاقتصاد الحديث – في الدول الناهضة- يتكئ على نهج تقزيم السلطات الحكومية وتضخيم سلطات الشركات..ولكن في بلادنا ليس بمدهش أن يشجع البعض الحكومة على إنشاء هيئات لبيع الشاي والقهوة للمارة، أولبيع الفول والطعمية لطلاب المدارس.. وكل هذا يحدث رغم أنف شعار (تحرير الإقتصاد)، المرفوع شعاراُ فقط لاغير ..!!

:: هم لا يعلمون بأن الحكومات الذكية هي التي تكتفي أجهزتها بالتشريع والرقابة والإشراف، وتفسح سوح الإنتاج والخدمات لشركات القطاع الخاص، بنزاهة و ( شفافية)..ولكن ( كالعادة)، في بلاد اللاشفافية، تفاجأت نقابة العاملين بالموانئ البحرية بما يحدث بالميناء بالجنوبي ببورتسودان.. لقد تم التوقيع بين هيئة الموانئ البحرية والشركة العالمية الفلبينية على اتفاق ينص على منح امتياز إدارة وتشغيل محطة الحاويات بالميناء الجنوبي لشركة الفلبينية لمدة (20 عاماً)..!!

:: و (كالعادة) تفاجأت نقابة العاملين بالعقد الموقع مع الشركة الفلبينية، وغضب العمال وتظاهروا ثم توقفوا عن العمل – أربع ساعات – عند تنفيذ العقد، وهذا دليل على أزمة الشفافية .. نعم، من الخطأ الفادح عدم إصطحاب العاملين – عبر نقاباتهم – في كل مراحل صناعة مثل هذه القرارات المصيرية ..ولكن ليس فقط بهيئة الموانئ البحرية، بل في كل مؤسسات بلادنا ومرافقها العام ، فان السادة – الذين نلقبهم بالمسؤولين – هم فقط سلاطين القرار و ملوك التوجيه و أمراء الأوامر، وما على المواطن – عاملاً كان أو موظفاُ – إلا التنفيذ مكرهاُ ( بدون نقاش)..!!

:: ولم يكن مدهشاً أن يتفاجأ عمال الموانئ بقرار التعاقد مع الشركة الفلبينية عند التنفيذ.. وغضبوا لأنهم أصحاب حق، وليسوا أجراء .. والعمال لم يرفضوا التطوير، بل هم الأحرص على تطوير الموانئ، ولكن ما يغضبهم هو تجاهلهم وجهلهم بمصيرهم و بنود العقد ( المخفية)..وعليه، فالخصخصة (شئ) و التخصيص (شئ آخر).. للخصخصة شروط، منها النزاهة والشفافية.. ولكن التخصيص هو تسليم مقاليد المرافق العامة – بنهج أم غمتي – إلي فئة خاصة، لتخسر الشعوب مواردها وتثري الفئة الخاصة ثراءُ فاحشاً، وهذا ما يُغضب الله ثم كل أهل الأرض، بمن فيهم (ﻛﻼﺕ ﺍﻟﻤﻮﺍﻧﻲ، ﺍﻟﻐﺒﺶ ﺍﻟﺘﻌﺎﻧﻲ) ..!!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح