التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الامتحان التجريبي لطلاب الشهادة.. التوقيت الحرج

حزمة من (العراقيل) واجهت طلاب المدارس بعدد من الولايات؛ على رأسها الخرطوم، خلال هذا العام الدراسي تسببت في تعطيل الدراسة منها إجازة الدورة المدرسية التي وجدت انتقاداًً من بعض الطلاب وأولياء أمورهم، بل حتى إدارات المدارس التي قالت – وقتذاك- إنها كل عام تتفاجأ بتلك الإجازة. لكن يبقى (الجديد) هذا العام عُطلة (المُظاهرات) وهي بالطبع لم تكن في الحسبان مُطلقاً..

الوقت غير مناسب

في خضم هذه (التقاطعات) وجد طلاب الصف الثالث الثانوي بالخرطوم، أنفسهم أمام (امتحان تجريبي) سينتهي اليوم (الثلاثاء)، يعقبه بعد شهر فقط الامتحان النهائي (الشهادة الثانوية).

وبحسب رأي خبراء تربويين ، فإن هذا الامتحان التجريبي ربما يتفوق ضرره على نفعه – هذا العام- ويبرر الخبير حسين الخليفة الحسن تلك الفرضية في حديثه لـ(السوداني)، بأن الطلاب خاضوه في ظروف تختلف عما كان عليه الوضع في الأعوام السابقة وربما ينعكس ذلك على نفسياتهم في حال كانت نتائجهم فيه غير جيدة. مشيراً إلى أن العطلة القصرية الإجبارية الأخيرة كانت مبرراً كافٍياً لإلغاء هذا الامتحان، فمن المؤكد أن فترة الـ40 يوم غياب عن التحصيل الأكاديمي سيكون لها ما بعدها من تأثير سالب.

واعتبر الخليفة أن دفع الرسوم للكثير من المدارس هو الهدف الأساسي في ظل هذه الأوضاع، وأضاف: لأنه لا الأوضاع ولا المقررات في صالح قيام امتحان تجريبي للطلاب، خصوصاً وأن كل طالب يأخذ ورقته ويقوم بتصحيحها فما داعي الامتحان كان عليهم فقط شرح طرق الامتحان واعطائهم نسخاً من امتحانات سابقة، لأن الدرجات التي يحصلون عليها في هذه الفترة بالتأكيد سوف تكون محبطة للكثيرين، مشيراً إلى وجود مدارس لم تكمل مقرراتها وكان عليهم جعل كل مدرسة تقيم ما يحدث معها دون تحديد امتحانات شاملة للكل.

ما هو موقف الطلاب؟

الطالب يوسف محمد ابتدر حديثه لـ(السوداني)أمس، وقال:(بكل صدق لم نكن مُستعدين اطلاقاً)، مؤكداً أن كثرة الإجازات وطول الغياب عن المدرسة جعل الطلاب يعتمدون على الاجتهاد الشخصي ومساعدة الأسر، لأن المقررات لم تكتمل والاعتماد كان على الأهل ليقوموا بالتركيز والمساعدة، إضافة إلى أن هذه الإجازات المتكررة جعلتهم يصابون بـ(الكسل). منوهاً إلى أن الأوضاع التي تمر بالبلاد انعكست عليهم كطلاب لأن البيوت لا تنفصل عن الشوارع فكل ما يحدث بالشارع يتأثر به (البيت السوداني)، وتمنى محمد أن يتمكن هو وكل زملائه الممتحنين من الدخول في أجواء الامتحانات (الرسمية) حتى يُكتب لهم النجاح والفلاح ودخول الجامعات.

الطالبة ميناس يوسف في حديثها لـ(السوداني) لم تبتعد كثيراً عن حديث زميلها محمد، معتبرة توقيت الامتحان التجريبي هذا العام غير مناسب تماماً لأنه أتى بعد إجازات كثيرة وحصص تم تقليصها، وأضافت: التوتر سيد الموقف للجميع بل حتى ما يدور في الشارع من احتجاجات شبه يومية جعلت الطلاب وأسرهم لا يشعرون بالأمان ونتيجة لكل ذلك كان أداء معظم الممتحنين (وسطاً)، فالاعتماد بشكل كبير كان على الدروس الخصوصية والمراجعات الجماعية.

فترة عصيبة!!

أساتذة المدارس كان لهم تقييمهم للموقف، ويذهب المعلم – مدرسة الكلاكلة النموذجية بنين صابر أحمد في حديثه لـ(السوداني)أمس، إلى أنَّ هذه الفترة تعتبر الأسوأ بالنسبة للطلاب خصوصاً تلاميذ الصف الثامن لمرحلة الأساس، والثالث الثانوي، لأنهم قبل أن (يفيقوا) من إجازات الـ 18 يوماً للدورة المدرسية (المرحلة الثانوية)، باغتتهم إجازة الاحتجاجات التي جابت الشوارع لتشوش بدورها على الطلاب وتركيزهم، وأضاف: هنالك مقررات لم تكتمل وما اكتمل منها غير مُجوَّد كما كان في الأعوام السابقة.

صابر توقع أن ينعكسُ كل ذلك على أداء الطلاب في الامتحان التجريبي، وأضاف: (باعتباري واحداً من المصححين فقد اطلعتُ على أوراق كثير من الطلاب وإجاباتهم كانت سيئة جداً والأداء محبط). مشيراً إلى أن الطلاب يحتاجون لمتابعة لصيقة لتطوير مستوى التركيز لديهم، وقد كان ذلك واضحاً من خلال الامتحانات، عازياً غياب التركيز لكثرة الإجازات.
ويرى صابر أن الخيار أمامهم كمعلمين هو الاجتهاد مع الطلاب خلال فترة الشهر المتبقي لامتحان الشهادة لتعويض ما يمكن تعويضه، منوهاً إلى أن كثيراً من الطلاب انصرف فكرهم في الفترة الأخيرة إلى ما يدور في الشارع من أحداث خصوصاً (الذكور)، الذين يقررون في بعض الأحايين الخروج من تلقاء أنفسهم قبل انتهاء اليوم الدراسي وذلك للحاق بالشارع، مشيراً إلى أن البنات أكثر التزاماً من زملائهم الأولاد، لأنهن يجتهدن في المدرسة والمذاكرة الجماعية.
من جانبه يذهب مدير مدرسة الصواهل بأم درمان ياسر هاشم في حديثه لـ(السوداني) أمس، إلى أن الأوضاع التي شهدتها البلاد مؤخراً انعكست على العام الدراسي، وأنه لأول مرة يلاحظ غياب من الامتحانات وسط الطلاب لا سيما (الإناث)، مستدلاً بغياب (7) طالبات بمدرسته من الامتحان التجريبي. وأضاف: عند سؤال الأسر عن الغياب وجدنا بعضهم متخوفين مما يحدث في الشارع وأن خروج بناتهم ربما يعرضهن للخطر، والبعض الآخر يقول إنهم غير مستعدين للجلوس لهذا الامتحان. أما بالنسبة للأولاد فهنالك غياب لكنه معقول مقارنة بالأحداث التي تشهدها الشوارع ومشاركة الشباب في صناعتها. وأكد أن هناك مواداً لم يتم تغطيتها حتى الآن مثل (الكيمياء ــ التربية الإسلامية ــ العلوم الهندسية) مشيراً إلى أنهم سوف يجتهدون لإكمالها خلال هذا الأسبوع لأن الفترة القادمة ستكون للمعسكرات.

تقرير : ياسر الكردي

الخرطوم (صحيفة السوداني)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد