التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الممثلة المصرية نورهان: الزواج عطل مسيرتي الفنية… وفوجئت بشعبيتي الكبيرة في الخرطوم..!

 

تمتلك قاعدة جماهيرية لا يستهان بها في السودان، أسرت القلوب وأبكت العيون بأدوار لا تنسى في مسلسلات تاريخية شكلت نقلة نوعية في تاريخ الدراما المصرية، نعم، إنها الممثلة المصرية نورهان ، موقع (خرطوم ستار) استطاع أن يجرى مع الممثلة المصرية نورهان حواراً حصرياً خلال زيارتها الحالية للبلاد وذلك لتسجيل برنامج تلفزيوني سيبث في رمضان على قناة أنغام الفضائية.. فماذا قالت؟

 

* أولاً دعينا نرحب بك في وطنك – ليس الثاني – وإنما الأول السودان؟

– أهلا بيكم وفعلاً أنا حسيت فعلاً إنها بلدي الأول بدون أي مجاملة وهذا من خلال الترحيب الكبير وحفاوة الاستقبال.

* هل هذه أول زيارة؟

– نعم، هي الزيارة الأولى، لكن أصلاً أنا كنت على اطلاع دائم على السودان وأخباره من أصدقاء لدي سودانيين في مصر، وأقرب صديقة لي في مصر سودانية، وكان لدي فضول أن أزور السودان لكي أعرف هل كل السودانيين بنفس طيبة ونقاء أصدقائي هناك، وبالفعل جئت وتأكدت تماماً من هذه النقطة.

* هل تجولت في الخرطوم؟

– لم أتجول كثيراً نسبة لضغط العمل والمهمة التي جئت من أجلها، لكن ذهبت إلى شارع النيل وقمت بجولات قصيرة في عدد من الأماكن السياحية الأخرى.

* أخبرنا بعض طاقم العمل أنك تناولت وجبات سودانية؟

– نعم، تناولت الكسرة والقراصة وهي وجبات جميلة جداً.

* بصراحة.. هل وجدت السودان بذات الصورة التي في مخيلتك قبل أن تطأ أقدامك مطار الخرطوم؟

– نعم، تخيلته جميلاً ووجدته بذات الجمال الذي تخيلت، لكن تضايقت جداً من بعض أصدقائي والذين كلما سمعوا بأنني بصدد زيارة السودان كانوا يبدون دهشتهم ويسألونني لماذا لا تذهبي لبيروت أو أي بلد آخر، فكنت أخبرهم بأنني أريد الذهاب للسودان فهو إحدى البلاد التي أحب أن أتعرف عليها أكثر.

* لديك جماهيرية طاغية في السودان؟

– كنت أسمع هذا الحديث في مصر وجئت وتأكدت منه بالفعل هنا.

* تألقت جدا في مسلسلات مثل سوق العصر والحاج متولي وغيرها، لكن مؤخراً غبت بصورة ملحوظة عن الدراما التلفزيونية؟

– لم أغب كثيراً، آخر مسلسل شاركت فيه كان ملحمة الأب الروحي، وهناك نقطة مهمة يجب أن أوضحها للجميع وهي أن مسلسلات سوق العصر والحاج متولي مثلت العصر الذهبي للدراما والذي كانت المسلسلات فيه توزع أكثر، بعكس اليوم والذي انتشرت فيه الدراما التركية والأجنبية والتي أثرت كثيراً في ذلك التوزيع، إلى جانب الإنتاج في مصر والذي لم يعد كما كان في الماضي.

* (البنت الهادئة والرومانسية).. لماذا لم تسعي للتحرر من نمطية هذا الدور في المسلسلات؟

– هذه مشكلة حقيقية، فمعظم الأدوار التي تعرض عليّ تكون دائماً في هذا القالب، ونحن عموماً لدينا مشكلة حقيقية فيما يتعلق بحصر الممثل في الدور الذي ينجح فيه.

* الزواج، هل كان أحد الأسباب التي عطلت مشوارك الفني؟

– نعم، لكن في النهاية كان ذلك قراري، أخترت أن أعطل مشواري الفني مقابل أن اكسب شئ آخر جميل وهو الأطفال وأقف على تربيتهم و(أشوفهم بيكبروا قدامي)، خصوصاً أنني بنت وحيدة ليس لدي أي أشقاء وهو ما جعلني أوافق على الزواج مبكراً وأسعى لإنجاب أطفال.

* شعبيتك في السودان…كيف وجدتيها على أرض الواقع؟

– بصراحة وجدتها مميزة للغاية، وإحدى السيدات التقتني قبل أيام وأخبرتني أن أحد معارفها من المواطنين السودانيين لديه (سنترال) أطلق عليه اسم نورهان، كما أخبرني أحدهم أن بعض الشباب السوداني عندما يغضب من إحدى الفتيات يقول لها: (أنت قايلة روحك نورهان  -تضحك.

*هل استمعت الممثلة المصرية نورهان للأغنيات السودانية؟

– بالطبع، سمعت غناء سوداني كثير وأعجبني جداً.

* جئتِ للسودان لتسجيل برنامج تلفزيوني خاص بقناة سودانية، حدثينا عن أولى تجاربك كمقدمة برامج؟

– بصراحة هي تجربة صعبة لكن أسهم في تذليل صعوباتها فريق الإعداد المميز وفي مقدمته منتج البرنامج الصحفي جبر والإعلامية وسام يس بالإضافة إلى الاحترافية الكبيرة لطاقم العمل، إلى جانب التطور الكبير في تقنيات التسجيل والمستوى المتقدم و(الرقي)، وكل هذا لا نستطيع أن نراه نحن في مصر بكل جماليته هذه ولا يصلنا بنفس هذا القدر من الاختلاف والدهشة وهي مشكلة حقيقية أتمنى أن يعمل الإعلام السوداني على علاجها ويسهم بفاعلية أكثر في إيصال هذه الصورة الجميلة لكل العالم.

الخرطوم: (صحيفة السوداني)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح