التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تبرئة (17) موظفاً بجامعة النيلين من تهمة الفساد

وسط نوبة عارمة من الفرح والزغاريد أسدلت محكمة جرائم الفساد ومخالفات المال العام أمس، الستار في قضية التجاوزات الشهيرة بكلية التجارة في جامعة النيلين منذ العام 2013، بإعلانها براءة الـ(17) موظفاً بالجامعة وإطلاقها سراحهم.

وقررت المحكمة التي يترأسها القاضي المشرف فهمي عبد الله مالك حسب صحيفة الانتباهة، براءة جميع الموظفين في القضية بعد إعادة الملف من المحكمة العليا من تهمة الاشتراك والاتفاق الجنائي والتزوير في اصطناع كشوفات لطلاب غير مقبولين بكلية التجارة بالجامعة وتدوينها في كشوفات طلاب آخرين مقبولين، فيما برأت ذات المحكمة الموظفين جميعاً من تهمة خيانة الأمانة للموظف العام وتبديد ما يفوق الـ(764) ألف جنيه رسوم طلاب من الكلية، واستندت المحكمة في قرار تبرئتها موظفي الجامعة إلى أن تقرير المراجعة مستند اتهام(1) في الدعوى الجنائية جاء عارياً تماماً من الصحة بحسب وصفها، وعللت المحكمة ذلك إلى أن شهود الدفاع عن الموظفين في القضية أثبتوا بأن الطلاب الجامعيين (143) محل البلاغ اتضح بأنهم مقيدين بالكشوفات وأن لديهم أرقام جامعية، ونبهت المحكمة كذلك في قرار براءتها للموظفين إلى أن هناك (135) من أسماء الطلاب بالجامعة وردت أخطاء مطبعية في أسمائهم بتقرير المراجعة إلى جانب تكرار الأسماء منها وتطابقها، ونوهت المحكمة في قرارها إلى أن هناك طلاباً تبين لهم أرقام جامعية وذلك من خلال مستندات الدفاع وذلك بحسب إفادات أمانة الشؤون العلمية بالجامعة والتي تعتبر الجهة المنوط بها قبول الطلاب بالجامعات.

في سياق منفصل برأت المحكمة في جلسة سابقة المتهم الأول من تهمة الاحتيال واستيلائه على مبلغ (1.300) جنيه من الجامعة، وذلك بعد أن مثل الشاكي وأفاد للمحكمة بأنه تنازل عن حقه في القضية بعد إعادة المتهم الأول المبلغ له.

الخرطوم (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

تقليص آخر ..!!

:: لعلكم تذكرون، في اكتوبر 2013، عندما زادت أسعار الوقود وغضب الشارع ونقلت وسائل الإعلام ردود الفعل، استضافت قناة العربية القيادي بالحزب الحاكم الدكتور قطبي المهدي، وسألته عن تأثير الزيادة في حياة الناس، فقال بالنص : (لن يتأثر الشعب السوداني بزيادة سعر البنزين، فالسواد الأعظم منهم يتنقل بالدواب)، فابتسم المذيع.. وما لم تتدارك وزارة المالية وبنك السودان ما يحدث حالياً في عالم الطيران، فان الشعب على موعد مع التنقل – في أرجاء الكون – بالدواب، وبهذا يكون قطبي قد صدق ..!! :: والمؤسف أن السادة لم يبالوا بما يحدث في عوالم الطيران – الأجنبي والوطني – رغم المحاذير الكثيرة .. فالحدث لم يبدأ بالأمس، بحيث تنفي سلطة الطيران المدني مسؤوليتها عما حدث أو لتجتمع وزارة المالية مع بنك السودان وغيره، بل منذ أشهر تعلن شركات الطيران الأجنبية عن صعوبات تواجه تسيير رحلاتها إلى الخرطوم، ثم تقلص الرحلات .. ومثل هذا التقليص من الأحداث ذات الوقع المؤلم على أنفس أهل السودان، ومن الأخبار الصادمة لأي مواطن سوداني .. والمؤسف أن القطرية التحقت بركب التقليص وبدأت في تخفيض عدد رحلاتها إلى الخرطوم، وكذلك الخطوط الكينية