التخطي إلى المحتوى الرئيسي

لقاء الرئيس و الصحافة (2-2)

كان تعليق الكاتب الصحفي الساخر الأخ الأستاذ “محمد محمد خير” عندما أُتيحت له الفرصة في لقاء رئيس الجمهورية مع الصحفيين مساء أمس الأول ، أنه عاد من كندا قبل أيام ، ولكنه من خلال متابعته للأحداث في السودان من على شاشات الفضائيات و(الفيس بوك) ، كان يظن أنه سيجد الخرطوم عبارة عن ثكنة عسكرية ، وربما وجد “البشير” على ظهر دبابة في شارع الجمهورية !! لكنه فوجيء به يحاور الصحفيين في فضاء مفتوح .

لقد كان لقاء بالغ الروعة وعظيم الفائدة للطرفين ، الرئيس والصحفيين . فالصحفيون قالوا للرئيس ما لم يتعود أن يسمعه من كل المسؤولين في الأجهزة الثلاثة : التنفيذية والسياسية والتشريعية ، والصحفيون استفادوا إذ أبلغوا الرئيس رسالة الشارع ومقترحات الحلول ، فقد عجز المحتجون لأسابيع سبعة أن يقولوا غير (تسقط بس) ، وهي بالتأكيد ليست حلاً في كل الأحوال .

حوار الصحافة مع الرئيس كان صريحاً وشفافاً وجاداً ، وأظن أن الرئيس تجلى في الردود وأبدع في الإجابات ، وكان أكثر قوةً وأوضح حجةً من ذي قبل ، وذلك بسبب جرأة الآراء والأفكار والمقترحات التي طرحها الأخوة رؤساء التحرير وقادة الرأي في البلاد .

وفي تقديري لو أن الرئيس حرِص على سماع وجهات نظر قادة الصحافة والإعلام في السودان قبل أشهر من اندلاع هذه الاحتجاجات ، واستمر في التواصل معهم بشكل دوري ، لما دخلت بلادنا في المأزق السياسي والأمني الذي يحيط بالدولة منذ نحو شهرين .

غياب الرأي الآخر على طاولة مداولات متخذي القرار في رئاسة الجمهورية هو أهم أسباب وقوع الحكومة السابقة والحالية في الكثير من الأخطاء .
ليت السيد الرئيس ينتبه إلى أهمية مثل هذه اللقاءات ويمنحها ساعتين من برنامجه في كل شهر.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

تقليص آخر ..!!

:: لعلكم تذكرون، في اكتوبر 2013، عندما زادت أسعار الوقود وغضب الشارع ونقلت وسائل الإعلام ردود الفعل، استضافت قناة العربية القيادي بالحزب الحاكم الدكتور قطبي المهدي، وسألته عن تأثير الزيادة في حياة الناس، فقال بالنص : (لن يتأثر الشعب السوداني بزيادة سعر البنزين، فالسواد الأعظم منهم يتنقل بالدواب)، فابتسم المذيع.. وما لم تتدارك وزارة المالية وبنك السودان ما يحدث حالياً في عالم الطيران، فان الشعب على موعد مع التنقل – في أرجاء الكون – بالدواب، وبهذا يكون قطبي قد صدق ..!! :: والمؤسف أن السادة لم يبالوا بما يحدث في عوالم الطيران – الأجنبي والوطني – رغم المحاذير الكثيرة .. فالحدث لم يبدأ بالأمس، بحيث تنفي سلطة الطيران المدني مسؤوليتها عما حدث أو لتجتمع وزارة المالية مع بنك السودان وغيره، بل منذ أشهر تعلن شركات الطيران الأجنبية عن صعوبات تواجه تسيير رحلاتها إلى الخرطوم، ثم تقلص الرحلات .. ومثل هذا التقليص من الأحداث ذات الوقع المؤلم على أنفس أهل السودان، ومن الأخبار الصادمة لأي مواطن سوداني .. والمؤسف أن القطرية التحقت بركب التقليص وبدأت في تخفيض عدد رحلاتها إلى الخرطوم، وكذلك الخطوط الكينية