التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المذيع السوداني “حاتم التاج” يحكي تفاصيل مثيرة وراء إيقافه عن العمل بقناة سودانية 24

قال المذيع والمعلق الرياضي السوداني “حاتم التاج” أن توقفه عن العمل بقناة سودانية 24، جاء على خلفية ترحمه على شهداء الإحتجاجات الأخيرة، خلال افتتاحية برنامجه الرياضي بالقناة، بحسب مانقل محرر “زول نيوز”.

 

 

وقال “التاج” الذي كان يتحدث هاتفياً من الخرطوم لقناة العربية، أنه قد ترحم يوم الخميس الماضي، على الشهداء الذين فقدوا أرواحهم خلال المظاهرات، وتم إيقافه عن العمل بقرار لجنة تحقيق مكونة من 4 أشخاص من القناة، تم تشكيلها بتوجيه من المدير العام للقناة الاستاذ “الطاهر حسن التوم”، انعقدت يوم الأحد وكان إتهامها له بتجاوز السياسات الاعلامية للقناة، موضحاً أنهم ركزوا على ترحمي على الشهداء خلال افتتاحية برنامجه “حال الرياضة”.

 

 

ودافع “التاج” أمام اللجنة، عن ترحمه بضرب أمثلة لمن يترحمون أيضاً على الشهداء، إلا أن رد اللجنة جاء أن ” ترحمك كان بتفاعل ” أو تأثر، قائلاً:  وهذا ما لا أنكره، أنا أتأثر وأتألم حقيقة كلما شاهدت صورة لشاب سوداني فقد حياته في الاحتجاجات الأخيرة، أو عندما أشاهد أمهاتهم وأباؤهم.

 

 

وقال التاج هذه مشاعر إنسانية، وأنه ليس نادماً على ذلك، وسيترحم ولازال يترحم على فقد هؤلاء الشباب، وأن القرار غير قانوني، يمكن أن يترافع بمكتب العمل لإسترداد حقه، إلا أنه غير راغب في العودة مجدداً إلى قناة تحرم إبداء عاطفتنا الإنسانية، ولو في منصب مديرها العام، رغم أنه من المؤسسين، وأن أمر فقد وظيفته لم يعد بالنسبة له ذات أهمية، أمام من فقدوا أرواحهم، بحسب قوله.

 

 

وظهر “التاج” خلال البرنامج، بحسب رصد “زول نيوز”، وهو يتحدث بتأثر قائلاً : ربنا يتقبل الشهداء القبول الحسن، ويصبر الامهات اللائي شاهدناهم والاخوان والاخوات، ويصبر أيضاً الآباء المكلومين في شباب هم ذخيرة وزاد ومستقبل وقوة هذا الوطن، نسأل الله يغفر لهم ويرحمهم، ويصبر كل شخص تأثر بفقدهم، ونسأل الله أن يتوقف حصد أرواح شبابنا والدماء الطاهرة التي تسيل بأرض السودان”. على حد قوله.

 

 

وانطلقت حملة تضامنية مع المعلق الرياضي ” حاتم التاج” قادها مجموعة من رواد مواقع التواصل الإجتماعي، عبر تفعيل هشتاغ على فيسبوك، مما لفت بعض الفضائيات الدولية، كقناة العربية التي إستضافته هاتفياً على الهواء.

 

 

وكان المدير العام للقناة “الطاهر حسن التوم”، قد دافع الأربعاء، عن إتهامه بإيقاف “التاج” بسبب ترحمه على الشهداء، مستدلاً بعدد من مشاهد خلال حلقات سابقة، وهو يترحم نفسه على الشهداء ببرنامجه “حال البلد”.

 

قائلاً : أن هناك حملة مخطط لها تشن بشراسة على القناة منذ تأسيسها، إتخذت عدة أشكال، ” إستعرضها بإسهاب”، لكنها إستعرت بشكل مبالغ فيه هذه الأيام.

 

 

وتأسف “التوم” على زملاء إعلاميين يشاركونه في المهنة والزمالة، قال إنهم ضمن الذين يقودون هذه الحملة، مستعرضاً منشوراً للصحفية السودانية “شمائل النور” تحرض فيه على الحملة ضد القناة، بداية من مالكها رجل الأعمال “وجدي ميرغني”.

 

 

وتشهد مواقع التواصل الإجتماعي، حالة إستقطاب وتلاسن حاد بين بعض النشطاء السودانيين المعارضين والموالين، على خلفية مواقفهم من الاحتجاجات الاخيرة المناهضة للحكومة السودانية، التي خرجت منذ 19 ديسمبر من العام الماضي.
أبومهند العيسابي
الخرطوم (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح