التخطي إلى المحتوى الرئيسي

(سودانية 24).. فضائية في وجه العاصفة

بشكل متسارع ربما لم يتح لإدارتها والقائمين التقاط أنفاسهم وجدت فضائية (سودانية 24) نفسها أمام مشاكل تتناسل ولا حصر لها، فما أن تفيق من قضية حتى تتفاجأ بأنكى منها، وربما أنه لا يوجد منبر إعلامي يضم عدداً من الإعلاميين لا يخلو من نقاش حول مآلات الفضائية التي بدا أنها تواجه أصعب تحدٍ لها..

مقاطعة.. وانتقال غير مبرر

قبل أسابيع أفلح سلاح مقاطعة أشهره غاضبون على قناة (سودانية 24) في تقهقهرها وتراجع مشاهدتها خاصة بعد دعوات واسعة انتظمت موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك لانسحاب جماعي من صفحة مديرها “الطاهر حسن التوم” بالإضافة إلى تحول الفضائية المملوكة إلى رجل الأعمال “وجدي ميرغني” للبث عبر القمر الصناعي عرب سات وهو الأمر الذي أطاح بالفضائية من قائمة القنوات ذات التأثير رغم أنها أثارت جدلاً كبيراً خلال الفترة السابقة عبر عدد من البرامج التي قدمتها، ونشطت دعوات المقاطعة للقناة والشركات المعلنة عبر شاشتها في فيسبوك الأمر الذي أدى إلى انسحاب عدد من الشركات الراغبة لها.

ورصد متابعون إلى أن إلغاء الإعجاب بصفحة قناة السودانية 24 على فيسبوك إلى (6771) خلال ساعتين وزاد  الرقم بالآلاف خلال يوم واحد هذا إلى جانب البلاغات التي قدمت لإدارتي فيسبوك ويوتيوب لحظر حسابات القناة و”الطاهر التوم”، وبعد فترة قصيرة انتقلت القناة من القمر الصناعي نايل سات إلى عرب سات، الأمر الذي قلل كثيراً من مشاهدتها كون أغلب السودانيين يفضلون نايل سات رغم انتقال عدد من القنوات منه بداية هذا العام لكن السودانية 24 كانت الخاسر الأكبر ومع المقاطعة أصبحت قناة في مهب الريح.

صدمة “حاتم التاج”

لم يفق مدير الفضائية “الطاهر حسن التوم” من حملة المقاطعة وتراجع شعبية فضائيته حتى انفجرت الأسافير مرة أخرى بخبر إيقاف المذيع “حاتم التاج” مقدم برنامج (حال الرياضة) ونقلت وكالة مونت كارلو أن “التاج” تم إيقافه بسبب ترحمه على أرواح الشهداء، إلا أن مدير القناة “الطاهر حسن التوم” نفى هذا الأمر، وقال إنه هو نفسه ترحم على الشهداء في عدد من حلقات برنامجه (حال البلد)، وعاد المذيع “حاتم التاج” ليؤكد في حديثه أمس الأول لقناة العربية أن توقفه عن العمل بقناة سودانية 24 جاء على خلفية ترحمه على شهداء الاحتجاجات الأخيرة، خلال افتتاحية برنامجه الرياضي بالقناة، وأوضح “التاج” أنه قد ترحم يوم (الخميس) الماضي، على الشهداء الذين فقدوا أرواحهم خلال المظاهرات، وتم إيقافه عن العمل بقرار لجنة تحقيق مكونة من 4 أشخاص من القناة، تم تشكيلها بتوجيه من المدير العام للقناة الأستاذ “الطاهر حسن التوم”، انعقدت يوم (الأحد) وكان اتهامها له بتجاوز السياسات الإعلامية للقناة، موضحاً أنهم ركزوا على ترحمي على الشهداء خلال افتتاحية برنامجه (حال الرياضة).

من جهته أكد مدير البرامج بفضائية سودانية 24 “منتصر النور” أن كل الذين دعوا إلى منع الفضائية من بث أعمالهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعاملوا مع القناة بعقود أثناء استضافتهم أو تقديمهم للبرامج، وأضاف في حديثه لـ(المجهر) أمس: إذا فيه حقوق منتهكة بقرار محكمة نحن نلتزم لك وحتى الآن القناة موقفها سليم، وتابع: أي زول شارك في برنامج وأخذ مقابل ظهوره تقديمه للمادة الإعلامية سواء بالاشتراك أو الانفراد المادة تكون ملكاً للقناة ولديها عقود ببث القناة في مختلف الوسائط بالنسبة للفنانين، أما بالنسبة للضيوف فإن موادهم تبث في إطار العرف العام وحتى الآن لم يأتِ إليها أي بلاغ أو إنذار قانوني والجو عموماً فيه استعداء تام تجاه القناة، وأكد النور أنه بحكم معرفته بقانون الملكية لا يعتقد أن لديهم حقوقاً طرف القناة.

“أبو شيبة”: استقلت لأن البيئة غير ملائمة

أوقات قصيرة اتبعها ردود فعل واسعة لقرار إيقاف “حاتم التاج” من الفضائية بعد أن قررت الفضائية إيقاف “حاتم التاج” إسناد الأمر إلى المذيع “عمار أبو شيبة” لتقديم برنامج (حال الرياضة) إلا أن “أبو شيبة” ذاته فاجأ القناة بتقديم استقالته تضامناً مع زميله الموقوف، وأكد “أبو شيبة” في حديثه لـ(المجهر): تقدمت باستقالتي من القناة دون عودة تضامناً مع زميلي “حاتم التاج” الذي أوقف منها، وأضاف “عمار”: أحسست بأنني غير قادر على العطاء لأن بيئة العمل والقناة أصبحت غير ملائمة، خصوصاً أننا نعمل في مهنة إبداعية تحتاج لكل البراحات المعينة على الإبداع وليس أن تكون مهدداً بالفصل في أي لحظة أو أن يتم إيقاف أحد زملائك في أي لحظة بدون وجه حق، وأن يتم تكليفك بتقديم نفس البرنامج الذي كان يقدمه زميلك المفصول.

واتبع “أبو شيبة” زميله “مازن تامر” مقدم برنامج المقالب (عليك واحد) الذي كتب على صفحته بالفيسبوك أن آخر ظهور له في القناة كان في الثاني عشر من أكتوبر من العام الماضي، وأضاف أنا اليوم أعلن انفصالي التام الأدبي والأخلاقي خارج قناة سودانية.

سودانية 24: هدفهم إغلاق القناة

من جهتها نشرت إدارة الموارد البشرية بقناة سودانية 24 تصريحاً تم تعميمه أكدت من خلاله أنه لا صحة لما يتردد في الوسائط الاجتماعية عن استقالات جماعية، مشيرة إلى أن عمار “أبو شيبة” تقدم باستقالته وحسب نصها بسبب رغبته في السفر بغرض الدراسة، ولم تقبل من قبل المدير العام وعليه ترجو الإدارة من جميع العاملين الاستيثاق من المعلومات التي تردهم بخصوص القناة بالتواصل المباشر مع مديري الإدارات أو الموارد البشرية، ونوه البيان أن هناك حملة منظمة تشن عليها بهدف إغلاق القناة وهو ما لن يتحقق.

من جهته دافع “الطاهر حسن التوم” مدير القناة بشدة عن ما أعتبرها هجوماً منه شخصياً من بعض الفئات التي تسعى إلى إيقاف القناة ومن تعرضه شخصياً لهجوم شديد وكتب على صفحته بالفيسبوك وسخر من الحملة ضده وأشار إلى أنها تعبر عن فشل المتظاهرين في تغيير النظام وتحولت لأهداف بديلة تمثلت في الهجوم على القناة.

تحذيرات بعدم البث

وكتب الممثل الكوميدي “أبو بكر فيصل” تحذيرات شديدة اللهجة إلى القناة يطالبهم بمسح كل أعماله بمواقع التواصل الاجتماعي، فيما كتبت مصممة وعارضة الأزياء السودانية “ولاء مجدي” عبر حسابها بفيسبوك تحذيراً للقناة تطالبها فيه بحذف جميع المواد المسجلة لها وعدم إعادة نشرها مرة أخرى، جاء ذلك عقب إيقاف زميلهم بالقناة المذيع “حاتم التاج” عن العمل بسبب ترحمه على أرواح شهداء الثورة السودانية.

وأثارت هذه التحذيرات جدلاً قانونياً كبيراً ففي الوقت الذي أكد فيه كثيرون أن هؤلاء لا يملكون حق منع القناة من بث موادهم لجهة أنهم سجلوها بعد توقيع عقود بينهم والقناة، أكد آخرون أن اتفاقهم مع الفضائية كان لبثها في القناة وليس مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الإعلامي “مازن تامر الطيب” قد أعلن انفصاله التام عن قناة سودانية 24، قبل أن يسبقه المذيع “عمار أبو شيبة” الذي أعلن استقالته تضامناً مع المذيع “حاتم التاج” الذي تم إيقافه عن العمل رسمياً.

تقرير: محمد ابراهيم

الخرطوم: (صحيفة المجهر)

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد