التخطي إلى المحتوى الرئيسي

أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الإثنين الموافق 4 فبراير 2019م

تصدر عن صحيفة زول نيوز الإلكترونية

 

 صحيفة مصادر

* ملف قتيل خشم القربة يصل الخرطوم ونقابة التعليم تطالب بتحقيق عادل

* نظامي يفجر نفسه بقنبلة (قرنيت) بأم درمان

 

صحيفة التيار

* وزير العدل يوجه برفع تقرير عاجل حول ملابسات وفاة المعلم

* الشرطة ترد على تكرار حوادث النهب بكوبري المك

* سلطة الطيران تتدخل لمعالجة تذاكر السفر

* البشير: “الزول الآن يفطر في النهود ويتغد في الفاشر”

 

صحيفة السوداني

* البشير: لا نملك عصا موسى ويوميا ننفذ مشروعاً جديداً

* “الطيران المدني” تلزم الشركات ببيع التذاكر بالعملة المحلية

* وزير العدل يطلب تقريراً عاجلاً بشأن وفاة معلم داخل حراسات الأمن

 

صحيفة المجهر

*  وزير العدل يطلب تقارير وفاة المعلم بكسلا

* لجنة برلمانية تجتمع اليوم مع النائب العام حول الاحتجاجات

 

صحيفة آخر لحظة  

* هارون لـ(الشيوعيين): (أرجعوا جحوركم)

*  الرئيس: (مابنغش الناس وطريق الصادرات بيان بالعمل)

*  نقابة التعليم تطالب بالتحقيق في وفاة المعلم

 

صحيفة الإنتباهة

* (العدل) تتسلم طلباً للتحقيق في وفاة “الخير”

* البشير: البرامج لا تنفذ في يوم ولا أملك (عصا موسى)

* نظامي يفجر نفسه بقنبلة “قرنيت”

* الكشف عن تفاصيل مقتل شاب بنيران شرطي

 

صحيفة الرأي العام

* عارون: الرئيس أوفى بوعده وحقق حلم الجماهير بإنشاء طريق الصادرات

* مجلس الوزراء: بدء تشغيل 160 ألف شاب قريباً

* النقابة تطالب بالتحقيق العاجل  في وفاة معلم بخشم القربة

 

صحيفة الدار

* تأييد عقوبة الإدام للمتهم باغتصاب الأشقاء الثلاثة بأم درمان

* وزير العدل يوجه بإعداد تقرير عاجل حول وفاة الأستاذ أحمد الخير بخشم القربة

* ضبط تشكيل عصابة متخصص أثناء انشغال الناس بالأحداث الأخيرة

* محكمة الجنايات الامتداد تستمع للمتحري في قضية مقتل الشاب أمجد

* شاب يطلق الرصاص على صاحب صيدلية بأم درمان

* اليوم لطلاب الشهادتين: امتحان الرياضيات للأساس.. وامتحان اللغة الانجليزية للثانوي

 

الخرطوم (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،