التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجمع المهنيين ومبادرة الـ(52) .. شكوك وظنون

عقب اندلاع الاحتجاجات في ديسمبر من العام الماضي أعلنت بعض القوى السياسية انحيازها للشارع، بالإضافة لظهور بعض المبادرات الداعمة أيضًا للحراك، بعضها وجد القبول من قبل تجمع المهنيين ومن الشارع، وأخرى لم تجد ذات القبول منها مبادرة الـ52 التي يرأسها د. الجزولي دفع الله. (السوداني) وقفت على المبادرة وتفاصيلها من جانب، وأسباب الرفض والتحفظ عليها من جانب آخر، مع كل من عضو تجمع المهنيين د.محمد يوسف أحمد المصطفى، وعضو مبادرة الـ52 فتح العليم عبد الحي.

عضو مبادرة الـ52 فتح العليم عبد الحي لـ(السوداني):

ما سر إعادة إعلانكم المبادرة حالياً؟

المبادرة لم تتم إعادتها بنفس الصيغة القديمة لأن الصيغة القديمة للمبادرة كانت قائمة على إصلاحات في حكومة تكنوقراط وطني مع وجود الرئيس، الآن نتحدث عن انتقال كامل وجوهري، مجلس سيادة، حكومة كفاءات، هذه هي النقطة الجوهرية وليس صحيحًا ما تم تناوله في الإعلام حول الصيغة القديمة، ولا يمكن إعادة الموقف القديم الذي طُرح قبل ثلاث سنوات. تحركنا من مربع الإصلاح للانتقال.

لماذا في هذا التوقيت؟

تقديم المبادرة هناك حيثيات كثيرة قد تدعم أن يقبل الرئيس بالمبادرة الآن، سابقًا كان الموقف أفضل من الآن ولا توجد أيّ ضغوطات، الآن هناك ضغط من المجتمع الدولي والاتحاد الإفريقي والشارع، جميعها يمكن أن تجعل الرئيس يستمع أكثر من ذي قبل لذا قمنا بتقديمها مرة أُخرى.

كثيرون اعتبروا أنكم تسعون لسرقة حراك الشارع وتجييره بدلاً عن (تسقط بس) إلى طريق ثالث.. ما رأيك؟

النصوص الموجودة الآن في المبادرة لا يوجد بها ما يخالف الشارع، بل بالمقارنة مع بنود تجمع المهنيين وبنود المبادرة لا يوجد أيّ خلاف جوهري فلا أحد يتحدث عن تسوية مع النظام بل انتقال كامل للنظام بعدها انتخابات ليس هناك نص عكس خيارات الشارع، حتى الشخصيات الموجودة بالمبادرة ليست كلها إسلاميين بل فيها تمثيل سياسي وأيديولوجي وجهوي وشخصيات مقبولة، صحيح أن الناس تحدثت عن محاولة سرقة الشارع لكنها لم تأت بعد الحراك بل قديمة، فقط جددت خطابها وقامت بالتعديل فيه، إذ قدمت للرئيس في العام 2016م.

المبادرة الآن موجهة للرئيس أم للشارع؟

الخطاب الأول كان للرئيس وهذه المرة موجهة للشارع.

ما حقيقة تواصلكم مع تجمع المهنيين وهل وافق على لقائكم وعرضتم عليه المبادرة؟

د.الطيب زين العابدين اتصل بهم وطلب لقاءهم ولم يصلنا رد حتى هذه اللحظة، ولم يتم لقاء بشكل رسمي، لكن بعض الشخصيات لها علاقة بتجمع المهنيين معنا في المبادرة، على سبيل المثال التحالف الديمقراطي الذي هو عضو في تجمع المهنيين، المحامية سامية الهاشمي عضو في التجمع والمبادرة وذكرت أنهُ لا يوجد تناقض بين المبادرة والتجمع بل يخدمان بعضهما.

التجمع أصدر تصريحًا أنهُ لم يلتق بأصحاب المبادرة وهو ملتزم بإعلان الحرية والتغيير؟

حتى لا نسبق الحوادث لم يصلنا رد بالرفض – بروفيسور الطيب زين العابدين أقر لـ(السوداني) بالرفض-لكن إذا تم الرفض فهي مزايدات سياسية لا معنى لها، فأيّ شخص في التغيير هو إضافة وليس خصماً وكل من في المبادرة ليسوا سياسيين ناشطين بل أصحاب فكر ليسوا حريصين على السلطة.

لكن التجمع يعتبر تصريحهُ رفضًا حتى ولو بشكل غير مباشر؟

لا نعتبرهُ موقفًا رسميًا إلا بعد الرد على رئيس المبادرة د. الجزولي دفع الله، حيثُ أعلمونا أنهُ سيتم الرد لاحقًا.
بعض الأسماء التي ظهرت أسماءها في المبادرة أعلنت أنها ليست ضمن المبادرة وبعض القوى السياسية كذلك كحزب المؤتمر السوداني؟

الأسماء فيصل محمد صالح والشفيع خضر، فيصل عضو في المبادرة من 2016م ربما قدر في الفترة الأخيرة ألا يواصل معنا وهذه ليست مشكلة ومن حقه، بالنسبة للشفيع أتتنا إفادة من شخص عضو في اللجنة السياسية أن الشفيع طلب الانضمام ومطالبين بالتأكد بشكل مباشر، وسيتم تحديث للأسماء والعضوية والاجتماع الأخير حضرهُ قرابة الـ38 وأمنوا على مخرجات الاجتماع، أما حزب المؤتمر السوداني فتم لقاء رسمي معهم عمرالدقير وخالد عمر يوسف موجود في المقررية بحضور الطيب زين العابدين ومحمد محجوب هارون. الاجتماع لا يعني أنهم أعضاء في المبادرة لكن تم التنسيق معهم.

تعدد المبادرات، مبادراتكم ومبادرة أساتذة جامعة الخرطوم ومبادرة سودان المستقبل.. لماذا جاءت بعد حراك تجمع المهنيين ورفع شعار(تسقط بس)؟

حراك الشارع يمنح المبادرات دفعاً ودعماً، المبادرة لوحدها لا يكون لديها دعم سياسي، والحراك لوحده لا يُغير، فإذا كان حراك لوحده، أو رؤى لوحدها فستكون مشكلة كورق بلا قيمة لو لم تستند على أطروحة، لذا حراك الشارع مع المبادرات يضغط على الدولة.

الشارع العام يصف كل الجيل القديم من أحزاب أو مبادرين بالانتهازية السياسية ما تعليقك على ذلك؟

هذا جزء من الإحباط تجاه الأكاديميين والسياسيين والأحزاب، لذا يجب أن نعمل على تجسير الهوة ما بين الجيلين ليستفيد الجيل الحالي من خبرات من سبقوه والقيادات السياسية القديمة، والإحباط أمر طارئ وليست بالثابت.

 

***********************

عضو تجمع المهنيين د. محمد يوسف أحمد المصطفى لـ(السوداني):

برغم اتساع الاحتجاجات إلا أن كثيرين يرون أن السيطرة الامنية لصالح النظام وبديلة للفوضى.. ما رأيك؟

قبل اندلاع المظاهرات كانت البلد في حالة فوضى تامة وما تزال. هناك تردٍ في الوضع الاجتماعي، والإقتصادي والسياسي، استمرار النظام هو استمرار الفوضى لذا لا يمكن أن يكون البديل هو الفوضى بل حكم القانون والمؤسسات.

حالياً كرر التجمع موقفه من المبادرات بلا حوار ولا لمبادرة الـ52 ولا لمبادرة سودان المستقبل باستثناء مبادرة جامعة الخرطوم.. فلماذا؟
في التجمع تم إعلان موقف ولم نعلنهُ بالسر بل علنًاً واستجاب الشارع على إثره وهناك اتفاق واسع حول هذا الإعلان، لذا أعتقد أن هذه المبادرة مضيعة للوقت. ونحن ليس لدينا وقت للانشغال بإعلانات ومبادرات جديدة تهدف لإشغال الناس وإلهائهم، وإذا كانت لديهم نوايا لتغيير الوضع الراهن يمكن أن يبدو ملاحظات على المقترحات التي أعلناها أو ما لم نتطرق إليه.
أساتذة جامعة الخرطوم أكدوا وقوفهم مع الإعلان، ومبادرتهم تدعم الهياكل في العمل الانتقالي وشكل الدولة مستقبلًا، أما أيّ إعلان أو مبادرة بخلاف ما ورد في صلب إعلان الحرية والتغيير فهو غير مقبول. بالنسبة لأصحاب مبادرة الـ52 المفيد بالنسبة لي هو تفنيد بنود الإعلان وما يوافقون عليه وما لا يوافقون عليه أما أيّ مبادرة كاملة كبديل لا ننظر لها.

رفضتم مؤخراً مبادرة الـ52 ألم يكن من الأولى الاطلاع على المبادرة وما تحتويه قبل الرفض أو بمعنى آخر ما هي التحفظات تجاه المبادرة ؟
نحن لم نرفض من البداية أو دون إبداء أسباب واضحة فالإعلان الذي رفعهُ تجمع المهنيين التفت حوله قوى سياسية وقوى مجتمع مدني وفي تقديرنا وقراءاتنا للشارع هي تمثل الأغلبية، أما الباقي فهم أقلية يأتوا ليحددوا وجودهم مع الناس، وإذا كانت لديهم شروط لو كانت مقنعة فسنسمعها ومن يريد الانضمام للشارع فلينضم، نحن لا نحمل مفاتيحهُ، اتصلوا لطرح المبادرة والرفض يخضع وفقًاً لما ورد بإعلان الحرية والتغيير لتجمع المهنيين.

موقفكم يعبر عن ديكتاتورية من التجمع ومحاكمة لنوايا أصحاب المبادرات.. ألا ترى أن ذلك تكرار لخطأ النظام نفسه؟

نحن لنا موقف مبدئي من يريد العمل فليعمل، لكن نحن لا نقبل الوصاية أو نتعامل بالطريقة التي يريدها الطرف الآخر، من يُريد أن يقوم بشيء لأجل التغيير فالشارع موجود، لا يوجد إقصاء ولا ديكتاتورية.

المبادرة تتوافق مع إعلان (الحرية والتغيير) في مجملها، خصوصاً ” التمهيد لاقامة حكم ديمقراطي، تحقيق استقلال القضاء وقف الحروب، إجراء إصلاحات تتعلق بالسياسة الخارجية والاقتصاد الوطني.. فلماذا لم توافقوا عليها؟

بعض الشخصيات الموجودة بالمبادرة تريد إعادة إنتاج النظام والوصاية، الناس تريد التغيير وليس بحثًا عن مناصب وكراسي، ولماذا مبادرة جديدة ومبادرة التغيير المطروحة وقعت عليها قوى وزنها أكبر من الـ52 فما الجديد؟ هل سيخترعون العجلة..؟

كنت أحد الموقعين على مبادرة الـ52؟

نعم كنت من الموقعين على المبادرة في 2015م ولكنها كانت بمحاور مختلفة اقتضتها مرحلة معينة وكان اسم المبادرة السلام والإصلاح، لكن دورها انتهى الآن نحن لا نتحدث عن إصلاح وتغيير، المبادرة في شكلها الأصلي لا معنى لها وانتهت بذهاب المرحلة التي نشأت فيها، الآن استجدت ظروف جديدة وإن كانت المبادرة جديدة فلا معنى لمذكرة جديدة في ظل ما طرحهُ إعلان التجمع وحلفائه.

اجرتها :  إيمان كمال الدين

الخرطوم (صحيفة السوداني)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح