التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حول وفاة الاستاذ احمد خير المؤتمر الشعبي … لكل حادث حديث

انفعال المؤتمر الشعبي بوفاة الأستاذ احمد خير الذي فاضت روحه بخشم القربة اخيرا لم يكن عابرا لجهة ان الفقيد جزء من الحزب، لكن كانت الرمزية حاضرة للاستاذ والطريقة التي قيل أن الجناة تعاملوا بها معه، ربما الملابسات التي راجت عن وفاته، تركت اثرا ليس على مستوى الشعبي فحسب وانما على الراي العام السوداني الذي ظل يتابع مجريات الأحداث الداخلية , الأمر الاخر لم يترك الحدث اي مساحة للدولة سوى تشكيل لجنة تحقيق تقوم بها النيابة ولكن الأمر عند المؤتمر الشعبي غير ذلك، فالأمين السياسي للشعبي ادريس سليمان يطالب في مؤتمر صحفي امس بلجنة تحقيق وليس تقصي حقائق لجهة ان لجنة التحقيق جلية وظاهرة وشفافة غير لجان تقصي الحقائق التي قال انها لجان للعلاقات العامة.

تصعيد سياسي

الأمين السياسي للشعبي الذي هدد بتصعيد قضية مقتل احمد خير دعا الى تحقيق نزيه، وقال (ان لم نشهد تحقيقا نزيها وعادلا وقانونيا فاننا سوف نصعد مستوى المسؤولية)، ويرى في لجنة التحقيق تطمين للراي العام لانها تعمل بعدالة وشفافية لتقدم الجناة الى العدالة، ربما الخطوة لم تطفئ للشعبي مرارة الحادثة ، لانه يرى ان الفقيد تعرض للضرب والتعذيب ولذلك طالب بالغاء المادة(24) المتعلقة باستدعاء واستجواب الأشخاص والرقابة والتفتيش وحجر الأموال وقبض وحجز الأفراد والغاء المادة (50) من قانون الامن المتعلقة بسلطات الاعضاء، كما طالب بالغاء الطوارئ بولاية كسلا، وحل المفوضية القومية لحقوق الانسان واعادة تشكيلها .

تقصي الحقائق

قاطع المشاركون في المؤتمر الصحفي من عضوية الحزب كلمات الامين السياسي وعبروا عن أن الفقيد شهيد لعهد جديد، ويرى الامين السياسي أن احمد خير اغتيل غدرا وخيانة، وكشف عن ارسال (4) وفود والخامس في الطريق من الامانة العدلية بالحزب الى ولاية كسلا بغية الأستوثاق في مقتل الأستاذ احمد خير، وقال اننا نمتلك وثائق وحقائق مثبة بشان الجريمة. وأردف (طالبنا بتشكيل لجنة تحقيق وليس تقصي حقائق واضاف الحقائق جلية ظاهرة وان تعمل اللجنة بعدالة وشفافية. وليس علاقات عامة) تحاسب كل من ارتكب جرما الجزاء العادل، واعتبر النائب العام امام اختبار امتحان العدالة.

قيود قانونية

بداء واضحا ان الشعبي يشعر بان المسؤولية يتحملها الجميع، ولذلك التحقيق يجب ان يطال الجميع، سليمان يرى ان الممارسات الواقعية تشوبها تجاوزات وانتهاكات وقيود قانونية تخالف اصول الدين والدستور ومواثيق حقوق الأنسان، وطالب باطلاق الحريات والألتزام بما تم التوافق عليه في الحوار الوطني ودعا لاعادة تشكيل المحكمة الدستورية وتغيير وتعديل بعض المواد في قانون الامن الوطني التي قال انها لاتتوافق مع دستور السودان.

رمزية المشاركة

المحك في العلاقة بين المؤتمر الوطني والشعبي كما يراها سليمان هو تنفيذ مخرجات الحوار الوطني ولعل الشعبي ظل يكرر تمسكه بالشراكة بغية تنفيذ مخرجات الحوار الوطني، غير انه لم يستبعد فض ذلك مع المؤتمر الوطني، وقال الشراكة مع الوطني رمزية من اجل الوطن وقال انها غير مقنعة وصورية من ناحية الحجم والتاثير، غير انه اكد ان الشراكة عنصر مهم في الحفاظ على استقرار الوطن وانفاذ مخرجات الحوار الوطني، ولان الازمة الحالية اختلطت فيها المعايير يرى سليمان ضرورة كفالة الحريات وحرية التظاهر واعطاء اولوية لاجازة مصفوفة الحقوق والحريات والتي تشكل ذروة سنام مخرجات الحوار الوطني.

فض الشراكة

يبدو ان بعض منسوبي الشعبي غير راضين عن تلك الخطوة التي تكبل الحزب ويرى ان الشراكة مع الوطني غير مجدية ولكن البعض الاخر يطالب جهرا بفضها وترك جماهير الحزب تقرر ذلك، لكن الامين السياسي اوصد الباب امام اي تفلت في الحزب، ورأى ان فض الشراكة امر تقرره اجهزة الحزب وقال اذا كانت هنالك مطالبات بفض الشراكة من الولايات تعرض على الأمانة العامة والمكتب السياسي والهيئة القيادية للحزب ليقرر بشانها، واقر بان الحكومة استجابت لتشكيل لجان التحقيق في الحوادث الاخيرة، مبينا ان الشعبي سوف يستمر في المطالبة وان لم يستجاب له فان لكل حادث حديث ولكل مقام مقال.

تقرير :صلاح مختار
صحسفة (الصيحه) .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح