التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إنقسام بعض النشطاء المناصرين لـ تجمع المهنيين حول رفضه مبادرات الحوار، أبرزهم “لؤي المستشار” الذي توقع “نحر الأمل”

ساد إنقسام حاد بمواقع التواصل الإجتماعي، بين المناصرين لتجمع المهنيين السودانيين، المنظم للاحتجاجات المناهضة للحكومة، على خلفية رفضه أي مبادرة للحوار، ولاسيما مبادرة مجموعة “الإصلاح والسلام” التي يقودها أكاديميين وسياسيين على رأسهم د. الجزولي دفع الله رئيس مجلس وزراء حكومة الإنتفاضة ضد نظام مايو.

 

وقال الناشط ” د.لؤي المستشار” من أبرز المساندين للحراك، ” سيخسر تجمع المهنيين كثيراً إذا واصل اتباع سياسة الغرور والصلف والاستخفاف مع أصحاب المبادرات الأخرى، هذا سلوك يشبه تماماً سلوك المؤتمر الوطني الذي نثور ضده الآن.

 

 

وأضاف “المستشار”: ” نريد وطناً نتشارك في صناعة ثورته ومستقبله يميناً ويساراً، نريدها ثورة لكل السودانيين باختلاف أشكالهم والوانهم وقبائلهم واديانهم وطرائقهم الفكرية وتحزباتهم السياسية”.

 

و توقع”المستشار” أن تجمع المهنيين الذي أحيا الأمل في نفوس الشباب هو من سينحر الأمل بيديه”.

 

 

وقال الناشط “معمر موسى” عضو إئتلاف شباب الثورة، المناصر للتجمع : يوميأ تتاكد لنا ضرورة كسر احتكار شلة المتوترين الاقصائيين الذين يقفون خلف واجهة المهنيين للثورة.

 

 

عندما خرج 22 حزب من الحكومة وكونوا الجبهة الوطنية وعبروا عن انحيازهم للشارع وقف سكرتير الحزب الشيوعي محمد مختار الخطيب وعبر عن رفضه لهم وكرر محمد يوسف المصطفي ماقاله الخطيب.

 

 

عندما قلنا بضرورة وجود مراكز راي وقرار مختلفة لهذه الثورة وصفونا بالامنجية عبر صفحاتهم الرسمية وصفحات الغوغاء الذين يتبعون خطهم دون وعي.

 

 

عندما بادر الجزولي دفع الله الرجل الذي قاد البلاد في احدي أخطر فترات ثورانها ونبيل أديب الرجل الذي انفق جل عمره في الدفاع عن المعارضين والثوار في المحاكم يأتي من عرف المعارضة ودروب النضال قبل يومين يتطاول عليهم ويسخر منهم.

 

 

وختم “معمر” : اقولها لكم الان مالم نعيد تعريف “تجمع المهنيين” والشلة الحزبية التي تقف خلفه كأحد المبادرات والقوي الفاعلة في الثورة سنخسر كل إمكان لنجاح هذه الثورة وسنقصي كل صوت عاقل داعم لها، وسنتطر حينها لمواجهة الجهلاء وهم كثر، وعندما يتقدم الصفوف الجهلاء والاقصائيين المتوترين من الجانبين حينها لن تكن هناك ثورة بل فوضي، على حد قوله.

 

فيما قالت الاعلامية “أسماء سيداحمد” المناصرة للحراك اذا رفض تجمع المهنيين التفاهم مع اي جهة ورفض اي مبادرة بوصفه انه صاحب الكلمة إنابة عن الشعب لا ندري ماذا سيفعل حين يحكم اربعة سنوات كيف سيكون تعامله مع المواطنين هل سيكونوا درجات في المواطنة. ام ماذا؟ كيف ستكون الحريات السياسية على عهده هل يسمح للبعض ويرفض للآخر؟.

 

 

وختمت قائلة: إن فكرة السخرية من كل السياسيين وكل الافكار باعتبارها تصب في مصلحة النظام وليس الوطن فكرة اقصائية لا تشتم الانقاذ وتتشبه بها.

 

وكانت سكرتارية “تجمع المهنيين” قد رفضت مبادرة “الإصلاح والسلام” التي تضم أكثر من خمسين شخصية سياسية وأكاديمية على رأسهم الجزولي دفع الله، واعلن تمسكه بإسقاط النظام دون قيدأو شرط.

 

 

الأمر الذي دفع بعض المحللين أن يقولوا: ” أن التجمع يستند في ضغطه على ورقة الشارع، التي لايضمنها أن تكون في جيبه إلى ما لانهاية، مع طول الوقت وإنقسامات مجموعة الرأي العام المساندة له، فالسياسة “فن الممكن”بإمكانه أن يحقق أدنى المكاسب من أن يخسرها كلها.

 

 

وفي الأثناء أفصح رئيس اللجنة التشاورية لمبادرة مجموعة الـ52 للسلام والإصلاح، د. الجزولي دفع الله بحسب “الإنتباهة” إن المبادرة في الأصل موجهة للشعب السوداني، وأن المهنيين لا يمثلون الشعب على حد قوله.
الخرطوم (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

التقرير الوبائي من الأول من أغسطس الجاري وحتى الثالث منه

  أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تسجيل (42) حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا المستجد ،بالإضافة إلى تسجيل 11 حالة وفاة و57 حالة تعافي وذلك حسب التقرير الوبائي للأيام: السبت ، الأحد والأثنين من الأول وحتى الثالث من أغسطس الجاري.   وبحسب (سونا)، سجلت الحالات الجديدة بولاية الخرطوم (28) حالة، ولاية الجزيرة (1)، النيل الأبيض (0)، النيل الأزرق (0)، سنار (0)، نهر النيل (1)، القضارف (0)، كسلا (0) ،البحر الأحمر (8)، شمال كردفان (0)، جنوب كردفان (0)، غرب كردفان (0)، الشمالية (4)، شمال دارفور(0)، جنوب دارفور(0)، شرق دارفور (0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، فيما سجلت حالات التعافي حسب الولايات في ولاية الخرطوم (9) حالة، ولاية الجزيرة (10)، النيل الأبيض (0)، سنار (0)، الشمالية (17)، نهر النيل (3)، وجنوب دارفور (0)، شرق دارفور (0)، كسلا (12)، القضارف (0)، البحر الأحمر (6)، وشمال كردفان (0)، وغرب كردفان (0)، النيل الازرق (0)، جنوب كردفان (0)، شمال دارفور(0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، وسجلت حالات وفاة جديدة حسب الولايات كالآتي: في ولاية الخرطوم (0) حالة، ولاية الجزيرة (0)، النيل الابيض (0)،

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح