التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شر البلية ما يضحك

يبدو ان موضوع (رب رب رب ) نظرية لها مريدون وحيران ..ولها مدافعون ينافحون عنها في كل منبر ..وقد كنا نحسبها حتى وقت قريب رأيا فرديا اتى ذات حماسة اعترت صاحبها اثناء الخطابة ..فاتضح لنا العكس ..وصار لابد من وقفة ..والجهر بعبارة ( يكون من شنو دا ياربي ؟).

مقطع الفيديو الذي ظهر فيه احد عتاة الاقتصاد القومي ..والجالس على منصب رفيع في ادراة البنك المركزي السوداني وهو يتحدث بكل هدوء وتلك الابتسامة الساخرة ..كان يرد على المضيف في البرنامج الذي سأله (ان هناك شائعات بان الطباعة للنقود صارت على المكشوف ..وانهم يطبعون النقود بدون وجود تغطية لها سواء كانت غطاء ذهبي او رصيد عملة اجنبية )..

رد صاحب السعادة (لا فض فوه) كان كالتالي (لا لا ..طبعا دي مختلفة لانو الطباعة دي عندها مقابل سواء كان حساب للأفراد او المؤسسات في البنوك .ما عندها علاقة مباشرة بالتضخم ولا حاجة …المسألة دي الا تكون نفسية ساكت) ..وهنا سأله المضيف ( نفسية كيف يعني ؟ ) فكان الرد (يعني الواحد يشيل خمسمية جنيه يمشي يشتري حاجات بسيطة يلقاها كملت ..يقوم يحس بانو الاسعار ارتفعت ..هههه)

يشهد الله اني ضحكت ..وقيل قديما ان شر البلية ما يضحك ..أذ قفز الى ذهني ما كتبته احدى صديقات الاسافير على صفحتها عند انتشار مقطع ذلك الذي كان يجيب شعرا على الاسئلة فضاقت المذيعة ذرعا به وقالت له (انا ما عم بفهم عليك ما كل الاجابات شعر ) ..كتبت صديقتي حينها (الحمد لله الذي جعلني أعيش حتى اشاهد السيد خارم بارم شخصيا)..

اتضح يا صديقتي انهم كثر ..و ان هناك جمعية لهؤلاء الذين يفترضون اننا (عندنا قنابير ) ويمكن ان يقال لنا أي كلام والسلام وينطلي علينا ..والا قل لي يا صاحب السعادة ..ان كانت الاوراق المطبوعة مؤخرا ..تمت طباعتها مقابل حسابات الأفراد في البنوك!! ..اين ذهبت تلك الأوراق الأصلية التي تم فتح الحسابات وتغذيتها بها ؟ مكانا وين ؟ ذلك أنه اما ان تلك المبالغ موجودة ..وانت طبعت (دبل )!! او انها غير موجودة وانت طبعت بديلا لها يعني علي المكشوف ..و و (في الحالتين انا الضايع ) ..

اما قصة النفسيات دي ..يعلم الله صدقت فيها يا سعادتك ..كلنا جاتنا نفسيات ..ونحتاج الى جلسات علاجية سريعة ومكثفة ..اذ كيف تذهب الى السوق حاملا نصف مرتبك لتخرج بي (حاجتين …تلاتة ) ..ولا يصيبك الجنون او على الأقل الذهول ؟؟ لكن ليس هذا موضوع المقال ..في هذا المقال نود من سيادته ان يتفضل ويشرح لنا مفهوم التضخم اذ ان عقولنا الصغيرة التي لا تحتمل ترى ان التضخم هو قلة مقدرة العملة المحلية على الشراء وضعفها امام العملات الاجنبية ..وعدم استقرار الاسعار وارتفاعها بصورة جنونية دون وازع ..هذا هو ما يعنيه التضخم بالنسبة لي كمواطن عادي لا يستوعب شيئا من معادلات الاقتصاد ولا يشغله غير قفة الملاح ..نريد ان نفهم ما هو التضخم على الجانب الاخر من الشاطئ .

في نهاية الامر ..اود صادقة الطلب من اصحاب القنوات الفضائية ..عمل بروفات قبل الخروج على الهواء ..واستبعاد أي سؤال لا يستطيع الضيف الاجابة عليه برد مقنع ..وعدم استنباط أسئلة او افتراعها من اجابته مثل سؤال النفساويات اعلاه ..ذلك ان هذه المقاطع غير انها تتسبب في تلف أعصابنا ..ورفع ضغطنا والسكري ..اما ذاك او ان يحدث تنويه بخطورة البرامج على ناس الضغط والسكري وأصحاب الأمراض المزمنة …اللهم انا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح