التخطي إلى المحتوى الرئيسي

حكايات عن “خراب بيوت” بسبب الــ”اسكرين شوت”

لم تخل القروبات النسائية من نوافذ  الاستشارات  المتعددة وغالبيتها تناقش  الجانب العاطفي حيث يتم الاستشارة برقم ثم كتابة القسم ” النسائي”  وتفسم “أنك  بت و محتاجة للرد” .. هذه الاستشارات  زعزعت  أمن  الأسر  وسعت   لتفكيكها  بطرق  غير سليمة ووصل  بعضها  إلى  ” خراب بيوت”

رغم فوائد  النصح  التي يقدمها  الأعضاء  لصاحبة الاستشارة  إلا أن البعض  يحولها إلى  أسكرينات  لتنتقل  أسضاً  إلى  القروبات  أخرى  ومنها  تبدأ مشاكل ” خراب ” البيوت :

   من قلب الحدث

“ك.م” ذكرت  في إحدى استشاراتها  بأن زوجها  مقيم  خارج السودان  ويهملها  دائماً لايبارك  لها  العيد ،  يكتفي بأن  يتحدث  مع أبنائه فقط  ، موضحة بأن  قلبها  لم يسلم  من سهام ” الشك”  ويقول   ليها ”  راجلك  متزوج عليك ”

لم تمر  ساعة  على الاستشارة  حتى انهالت  التعليقات  السلبية  التي  طلبت  منها الطلاق  العاجل  قائلين ” تصرفاتو تصرفات راجل  متزوج  من وراك ”

في السياق  هناك  جانب آخر  من الاستشارات ” التنمر  والتشتم  يطلق  عندهن  بـــ” الردح”  تنشر  عبر  الادمن  توضيح  اسم  العضوة  الحقيقية  وفي  هذا  الجانب  يتم  نشر تفاصيل  نقاش  بين   اثنين  مما يعرف  بـــ” تصفية الحساب ”  ثم  يطلبون  من الطرف  الآخر  الحضور  خلال ساعة  أو حسب  المدة  المحددة  وإن  لم تحضر  تهدد  بنشر  صورتها  عبر الموقع  الأسفيرية .

 عينك  في الفيل  تطعن  في ضلو

فتاة   أخرى  تشتكي  من حماواتها  في العلن  قائلة ”  عارفاهم  قاعدين  هنا ”  ، الأمر  الذي  خلق  فجوة  سالبة  في نفوس  كثير  من نساء  الأخوان  داخل القروب .

” أمامة  الصادق ” ذكرت  بأن   هذه  الاستشارات  تفضح مايحتوية  البيت  السوداني  وغير  آمنة  حيث  تنشر ” القوالات ”  بين  الحموات  “عينك  في الفيل  تطعن  في ضلو”

 ضحايا  الاسكرين 

بعض الفتيات  كن  ضحايا  لعملية ” نقل  الاسكرين  شوت ”  وهو تصوير للتعليق  ونشره  في عدد  من القروبات  ،  فتاة  فضلت  حجب  اسمها قالت ” علقت  مع صديقاتي  في  أحد  المواضيع  النسائية  إذ تحولت  تعليقاتي  لتنشر في قربات  كان زوجي  عضواً  فيها  عندما  استرجع كتابة الاسم ظهرت له صفحتي الشخصية  بصورة ابنه  فوصلنا  درجة  كبيرة  من النقاش  ومنعني  من موقع  التواصل  الاجتماعي  كفترة  تأديبية”  كذلك “ع.هـ”  بعد  نشر تعليقاتها  في الخاص  بصورة  سيئة  قائلة ” أسرعت  بتغيير اسمي  وبروفايلي  ولكنني  لم أسلم  من حديث ” بعض  الذين  يعتقدون  القروبات  النسائية  منابر  للرذيلة”.

 الآف المتابعات 

وصل  عدد  الأعضاء  عبر قروب  ” الردمية 269ألفاً”  بينما  كان  عدد  عضوية  القروب  المنافس  منبرشات “688”ألفاُ ، وهي  قروبات  نسائية  خاصة  يتم  فيها  مناقشة  كثير  من القضايا  الأسرية  والخاصة  وبشكل  مفتوح  يصل  أحياناً  إلى  جرأة  كبيرة  جداً  قد تتسبب  في كثير من المشاكل  لبعض  الفتيات  وتعمل  فيه  أيضاً  خاصية ” الاسكرين  شوت ”  التي  تنتقل  بالتالي  إلى قروبات  أخرى  ماقد يضع  بعض التعليقات  في موافق  محرجة  للغاية

  حكاوي القانون

بينما  تنشر  يومياً  الآف  الاستشارات  في كلا  من القروبين  استقبلت محكمة  الأحوال الشخصية  الكثير  من القضايا  التي  كان سبباً مباشراً  فيها  “قروبات  التواصل الاجتماعي ” .

ومنها ” بأن زوجه  طلبت  من زوجها الطلاق  بعد  رفضه شراء  الثياب  التي عرضت  في منشور  معين  وحجة الزوج  بأن  هذه  الثياب  تفوق  قدرته  المادية   بينما  أصرت  زوجته  على الطلاق  لأنه  لايوفر  لها  الأمكانيات  لمقارنة صديقاتها  كنوع  من البوبار .

أيضاً ” زوج  طلق  زوجته  لأنها  تهمل  أطفاله  وتنشغل  بالفيس  والواتساب “.

قال  القانوني ” مجاهد  عثمان ” في حديثة إن المضار  الاساسية  من القروبات  النسائية  الأسفيرية  هي  الإهمال  في واجبات المنزل  بالنسبة  للزوجة  والمقارنة  بين حياة   الاخريات  مثل  قروب ”  بوبارات”  كل  هذه  الأسباب  تءدى  إلى الطلاق .

أضاف  ” عثمان  ” بأن  هناك  جانباً  مظلماً  يتمثل  في الشق الجنائي  وقانون  جرائم  المعلوماتية و الإساءات المتبادلة  والصور تعتبر إشانة سمعة .

أما نشر   الا ستشارات  الأسرية  فإنها  جريمة  لما  تحمله  من  دمار  أسرى  يعاقب  عليها  القانون  ، تصل  العقوبة  إلى السجن  لمدة عامين .

اختتم  قائلاً”   الأشياء  التي سبقت  مجرمة قانوناً  وطالما  تتم عبر  وسائل  الانترنت  تخضع  لقانون  جرائم  المعلوماتية  أيضاً  يجوز  القانون  فيها التعويض والغرامة” .

  رأي علم النفس 

بلهجة شديدة  نفي الأخصائي  النفسي ”  يوسف  محمد ”  صحة العلاجات  التي تقدم  لاستشارات  القروبات  ، مبيناً  أن الذين  ينشرون الحلول  ليسوا  مختصين  في علم النفس  ، وقال  إن  طبيعة  العلاج  النفسي   يكون  في أرض  الواقع  تنظر  للمريض  وتدون  لغة  جسده  ولغة العيون .

 

تقرير :رباب الأمين 
صحيفة (المجهر ) .

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد