التخطي إلى المحتوى الرئيسي

إشعال النيران بالبنوك.. الوصول إلى طريق مسدود

وصل غضب المواطنين قمته على البنوك بالبلاد، عندما قام مواطن أمس الأول بإشعال النيران في أحد البنوك، تعبيراً عن غضبه، بعد أن فشل في الحصول على أموال تسد حاجته، خاصة في ظل الضائقة المعيشية التي تشهدها البلاد، لا سيما ارتفاع أسعار بعض السلع الأساسية، وتأتي هذه الخطوة بعد أن طال أمد أزمة شح السيولة، وفشل سياسات ومعالجات الحكومة في حلها، والشاهد أن ليس هناك حلول تلوح في الأفق لتوفير السيولة بالمصارف، الأمر الذي يجعلنا نتوقع ارتفاع معدلات السخط والغضب وسط الجمهور تجاه البنوك.

 

إشعال النار

وأمس الأول أضرم مواطن النار داخل فرع بنك الخرطوم بوسط السوق العربي، وكان قد دخل إلى البنك بعد انتهاء مواعيد العمل الرسمي، وكان يحمل معه زجاجة بنزين وأوراق، مشعلاً النار على تربيزة داخل البنك، وقال شهود عيان إن النيران تم إطفاؤها بواسطة المواطنين المتواجدين أمام فرع البنك، وتم القبض عليه من قبل السلطات، وأشارت تحريات أولية إلى أن المواطن المعني قال إن لديه مريض في حاجة للمال بغرض العلاج.

رد فعل

واعتبر رجل أعمال معروف ومدير مستشفى خاص بالخرطوم – فضل حجب اسمه – سلوك المواطن بإشعال النار داخل بنك، برد فعل طبيعي، لشخص لديه حقوق وأموال أراد سحبها، وأشار إلى أنها رسالة للحكومة ولكل المصارف السودانية، لمعرفة إلى أي مدى وصل الشعب درجة عالية من غليان السخط والغضب، بجانب فقدانهم الثقة في البنوك بصورة غير متوقعة.

جريمة كبيرة

في وقت دعا رجل الأعمال إلى عدم اللجوء لسلوك التخريب، حتى لا يتضرر المواطنون الآخرون، لجهة أن ليس لديهم ذنب في ذلك، وأوضحوا أن التخريب لا يفيد بشيء غير تدمير المؤسسات العامة. محملاً الحكومة والجهاز المصرفي وصول الشعب لهذه الدرجة بسبب الوعود المتكررة، الأمر الذي زاد آمال الجمهور في انتظار حل تفاقم السيولة، وقال لا أتوقع حلاً قريباً للأزمة الراهنة، بل أتوقع أن تكون في زيادة مطردة، لا سيما بعد أن فشلت حلول الدولة في معالجات الأزمات التي تراكمت على المواطن فجأة.

درجة الغليان

بالمقابل يرى رئيس تحرير موقع زول نيوز الإلكتروني عمر العبادي، أن المواطنين وصلوا درجة عالية من الغليان والغضب والسخط تجاه الجهاز المصرفي، بيد أن الثقة افتقدت بين البنوك والعملاء، ودعا العبادي في حديثه لـ(آخر لحظة) البنوك للتعامل مع عملائها بحكمة فائقة، بدلاً عن سياسة دفن الرؤوس في الرمال، واصفاً المواطن بالضعيف، ووصف خطوة عدم حصوله على أمواله بالعملية الجنائية المخالفة للقانون.

ورطة المبادرة

ويمضي رجل الأعمال في القول (أنا شخصياً من الأفراد الذين تورطوا في مبادرة الإيداع بأكثر من “7” مليارات جنيه)، وأضاف (لا ايدي ولا كراعي)، وأوضح أنه حتى الآن لم يتحصل عليها، وكشف عن اتفاق بين كل الأطراف في اتحاد الغرف التجارية مع اتحاد المصارف، بأن أي عميل يودع أمواله، يجب أن يصرفها في أي وقت طلبها من أجل إعادة الثقة في البنوك، وأشار إلى أن المبادرة يبدو أن الغرض كان منها ضرب رجال الأعمال فقط، وتابع الآن المبادرة فشلت فشلاً ذريعاً وتفرق أصحابها، و(مافي زول شغال بيها).

ضغوطات نفسية

في ذات السياق يقول الخبير الاقتصادي د. محمد الناير، إن أي مواطن لديه حساب مصرفي ورصيد وأموال من حقه الشرعي والقانوني أن يتحصل عليها، لجهة أنها مملوكة له، ويجب أن يتحكم فيها، خاصة وأن الظروف المعيشية أصبحت صعبة ومعقدة للغاية أدت إلى تعرض المواطن إلى ضغوطات نفسية جمة بسبب تراكم الالتزامات لمواجهة متطلبات الأسرة، ودعا الناير في تصريح للصحيفة الدولة لمعالجة قضايا الجمهور فوراً، حتى لا يلجأون لمثل هذه الأفعال غير الأخلاقية وغير الحميدة.

تقرير: أحمد قسم السيد

الخرطوم: (صحيفة آخر لحظة)

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

اوباما يعتذر لطفل سوداني اعتقلته الشرطة بتهمة صنع قنبلة

قدم الرئيس الامريكي باراك اوباما الدعوة الى الطفل السوداني (أحمد) نجل المرشح السابق لرئاسة الجمهورية محمد الحسن الصوفي؛ لزيارة البيت الابيض؛ وذلك بعدما قامت الشرطة الامريكية بإعتقاله بتهمة صنع قنبلة. وكانت السلطات الامريكية قد اعتقلت الطفل احمد محمد الحسن البالغ من العمر 14 عاماً، واحتجزته في اصلاحية احتجاز الاطفال؛ بعدما اشتبهت في انه يقوم بصناعة قنبلة؛ داخل المدرسة التي يدرس بها، غير أن الطفل أحمد محمد الحسن الصوفي - 14 عاماً - أبلغ الشرطة وقبلها المعلمين في المدرسة، بأنه صنع ساعة بالمنزل. وفي الاثناء؛ وجه مارك زكربيرج مؤسس موقع فيسبوك الدعوة ايضا الى الطفل احمد لمقابلته؛ بينما دعته شركة (قوقل) لحضور احد مؤتمراتها العلمية. وكتب أوباما تغريدة في موقع تويتر قال فيها مخاطبا الطفل احمد "انها ساعة جميلة احمد.. هل تود إحضارها الى البيت الأبيض؟ يجب علينا ان نلهم المزيد من الاطفال ليصبحوا مثلك؛ يحبون العلوم. إن هذا هو الشي الذي يجعل من امريكا بلادا عظيما". وتم إيقاف أحمد من الدراسة لمدة ثلاثة أيام بعد أن أخرجه والداه بالضمان من إصلاحية احتجاز الأطفال، وطُلب منه كتابة تعهَّد بعدم

بالفيديو .. لحظة استقبال الطالب عاصم عمر بمنزله وسط هتافات الأهل والشباب السودانيين

بهتافات وتكبير استقبلت أسرة الطالب عاصم عمر وعشرات من الشباب السودانيين، أمام منزل عاصم بأم درمان احتفالاً ببراءته، بعد اطلاق سراحه.   وبحسب زول نيوز كانت  محكمة جنايات الخرطوم شمال، أعلنت يوم أمس الثلاثاء  براءة عضو مؤتمر الطلاب المستقلين عاصم عمر حسن المعتقل منذ أبريل ٢٠١٦م من تهمة القتل العمد الموجهة إليه بقتل شرطي إبان أحداث مقاومة طلاب جامعة الخرطوم لمخطط بيع الجامعة. وقررت إطلاق سراحه بعد ثلاثة أعوام قضاها فى الحبس.   ووفقاً لمتابعات محررة زول نيوز انطلق العشرات من أصدقاء عاصم، من القوى السياسية المختلفة وحزبه إلى منزل عاصم، قبل إطلاق سراحه. ورفعوا شعارات تطالب بالثورة والحرية.   الخرطوم (زول نيوز)