التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاحتجاجات … البرلمان على الخط

تتصاعد تطورات الأحداث بالبلاد هذه الأيام بوتيرة متسارعة، وفي خضم ذلك برزت مطالبات ذات أصوات عالية، تطالب رئيس المجلس الوطني البروفيسور ابراهيم أحمد عمر، بقطع إجازة البرلمان التي لم يمر عليها سوى ثلاثين يوماً، في أعقاب فضه لدورته الثامنة، وتأتي الدعوات من اجل مناقشة الهيئة التشريعية للأوضاع الراهنة بالبلاد، من احتجاجات وقتلى وارتفاع في أسعار السلع، وكان البرلمان قد ختم مداولاته بعقد جلسة عاصفة، استدعى فيها وزير الداخلية أحمد بلال عثمان، حول أحداث الاحتجاجات .. المطالبات التي جاءت من نواب بالبرلمان لم يرد عليها رئيس البرلمان حتى الآن بالرفض أو بالقبول، في وقت تباينت الآراء حول أهمية عقد جلسة في هذا التوقيت من عدمها.

جلسة طارئة :

وكان قد رفع نائب رئيس كتلة المستقلين النائب بالمجلس الوطني مبارك النور عقيرته، مطالباً باستدعاء البرلمان لعقد جلسة طارئة لمناقشة الاحتجاجات والمظاهرات واتخاذ قرارات، وطالب النور رئيس البرلمان بإصدار بيان يبدئ فيه رأي المجلس عن الاحتجاجات، وقال: (نقول لرئيس البرلمان إن الشعب ينتظر منك موقفاً قوياً)، وشدد النور في تصريحات بالبرلمان، على ضرورة أن يقف المجلس وقياداته وأعضاؤه مع المواطن، وأضاف لا يمكن أن يصمت المجلس في هذه الأيام، والبلاد تشهد موجة احتجاجات بسبب الغلاء، وارتفاع تكاليف المعيشة، وأضاف نطالب رئيس البرلمان بأن يشعر بما يشعر به المواطن (من ألم وغلاء)، وتابع نحن نطالب بأن يعقد المجلس جلسة طارئة لمناقشة الاحتجاجات، واتخاذ قرارات لصالح المواطن وأمنه، لافتاً إلى أن البرلمان يعقد جلسات طارئة لقضايا أقل أهمية مما يجري.
وقال النور لـ(آخر لحظة): إذا كان البرلمان حادباً على مصلحة المواطن، يجب أن يتداعى لجلسة طارئة، لمناقشة قضايا الاحتجاجات، التي تشغل الساحة الآن، وتابع نحن كنواب يجب علينا أن ندعو قيادة المجلس لقطع الإجازة، والترتيب لجلسة طارئة على أعجل ما تيسر، لأن الوضع أصبح حرجاً، وأن البلاد تمر بأزمة حادة، تصحبها محنة صعيبة تتطلب وقفة جادة من البرلمان والنواب حيالها، وزاد بالقول إن مايحدث في الشارع الآن لا يختلف حوله اثنان، وفي سياق حديثه طالب النور نواب المؤتمر الوطني بالتضامن معهم، لأجل استدعاء البرلمان للجلسة الطارئة.
ومن جهته قال نائب رئيس حركة الإصلاح الآن حسن عثمان رزق (مامكن البلد تشهد كل هذه الأحداث والمجلس الوطني في إجازة)، وتابع بالقول: الاحتجاجات وصلت الى مراحل تفوق الخيال، خاصة بعد حادثة مقتل أستاذ خشم القربة، رزق أشار الى أن مثل هذه الأحداث تتطلب تفاعلاً حياً من البرلمان حيالها، لكنه عاد واستبعد في ذات الوقت أن تقدم رئاسة البرلمان على اتخاذ التدابير لقطع الإجازة ومناقشة الأحداث الأخيرة عبر جلسة طارئة، مرجعاً الأمر الى خضوع رئيس البرلمان الى توجيهات حزبه، بصفته يشغل عضوبة المكتب القيادي للمؤتمر الوطني، بجانب رئاسته للبرلمان.. الأمر الذي يجعله مقيداً في اتخاذ التدابير المطلوبة- بحسب قوله.

المشكلة الأكبر:

وبدوره يرى رئيس الدائرة القانونية السابق بالبرلمان القيادي بالمؤتمر الوطني محمد الحسن الأمين، أن الاحتجاجات التي حدثت مؤخراً، تزامنت مع خواتيم جلسات البرلمان، الأمر الذي أدى الى مناقشتها باستفاضة، عبر استدعاء عدد من المسؤولين في الحكومة، عن ماهيتها والمعالجات التي تمت لاحتوائها، وأكد أن استدعاء البرلمان لجلسة طارئة لا يمثل مشكلة، بقدر استمرارية الاحتجاجات والتي كانت هي المشكلة الأكبر، وليس إجازة البرلمان، وأشار الى أن المجلس الوطني على الدوام يخضع للاجازات الراتبة لنوابه، وفق اللائحة الداخلية المنظمة لأعماله. وقال الأمين: إن السبب الوحيد الذي بموجبه يمكن استدعاء النواب وقطع إجازة البرلمان لجلسة طارئة، هو في حالة إعلان البلاد لحالة الطوارئ، وماعداه متروك لرئيس البرلمان، وتابع أن المطالبة لجلسة طارئة لا يقدح في شأن البرلمان في حلحلة القضايا، عبر المدولات والمساءلات للمسؤولين، لكن القضية شائكة وذات أبعاد تنفيذية ظلت مقصورة على الجهاز الحكومي وليس التشريعي كما يعتقد البعض. بالمقابل يرى القيادي بالمؤتمر الشعبي ابوبكر عبد الرازق أن مسألة استدعاء البرلمان لجسلة طارئة أمرا طبيعي يتماشى مع دورات البرلمان العادية، وقال إن طبيعة الأحداث الاستثنائية تتطلب استدعاء البرلمان وقطع إجازته، سيما الإفرازت السالبة التي صاحبتها من الإفراط في استخدام القوة بجانب مسألة البت في معالجات مكامن الخلل، الذي أدى الى نشؤب تلك الاحتجاجات، وهذه متلازمات مناقشتها تستدعي البرلمان لجلسة طارئة وعاجلة في ذات الوقت، وجزم عبد الرزاق في حديثه لـ(آخرلحظة) بأن الجلسة الطارئة في حالة انعقادها ربما لا تؤخر أو تقدم في القضية المطروحة للنقاش؛ لأن الأغلبية الميكانيكية لنواب المؤتمر الوطني بالبرلمان تظل هي المسيطرة على مخرجات المداولات، بيد أن نواب الوطني لن يغردون خارج سرب حزبهم، وبالتالي مسألة الجلسة الطارئة ستكون تحصيل حاصل.

حق مكفول:

بينما يشير رئيس مركز الخرطوم الدولي لحقوق الإنسان د. أحمد المفتي الى أن طلب البرلمان لجلسة طارئة، يمثل حقاً مكفولاً للنواب، لكنه غير مجدي، لأن طلب قطع الإجازة للبرلمان ومباشرة أعماله من خلال جلسة طارئة، يتخذ قوته في حال كان الطلب من الجهاز التنفيذي باعتباره المختص بالشأن أكثر من غيره، ويرى المفتي في حديثه للصحيفة، أن معالجة قضايا الاحتجاجات لا يتم عبر الجلسة الطارئة للبرلمان؛ لأنها جهة تشريعية، وإنما يتم عبر الجهاز التنفيذي؛ لجهة أنه يمسك بزمام الأمور، وليس الجهاز التشريعي.
وفي ذات السياق يشير القيادي بالمؤتمر الوطني د.اسماعيل الحاج موسى الى أن قرار المطالبة بجلسة طارئة قرار موفق، خصوصاً في ظل الأحداث الحالية، التي تشهدها البلاد، والتي تستدعي أن يكون الجهاز التشريعي حاضراً، أسوة بالجهازين التفيذي والقضائي، وقال الحاج لـ(آخرلحظة): هنالك بعض القوانين التي أفرزتها الاحتجاجات تتطلب مناقشتها من قبل البرلمان، فلا يعقل أن يكون البرلمان في خانة الغياب.

اللوائح تسمح :

وفي ذات الصدد يرى المحلل السياسي أستاذ العلوم السياسية بجامعة النيلين البروفيسور حسن الساعوري أنه ووفقاً للوائح المنظمة لأعمال البرلمان، يمكن للنواب أن يستدعوا الهيئة التشريعية الى عقد جلسات طارئة بحسب الظروف الطارئة، وأكد أن رئيس البرلمان ونوابه ورؤساء اللجان بالمجلس هم الآلية، التي يمكنها أن تصدر مثل هذه القرارات بعد دراستها، وبالتالي لا يمكن لغير هذه الآلية أن تدعو الى تعطيل إجازة البرلمان، والدعوة الى انعقاد جلسة طارئة، وشدد الساعوري لـ(آخرلحظة) بالقول إن الدعوة لجلسة طارئة لا تتم عبر النواب كأفراد، وتابع في العادة يقدم الطلب من كتلة ذات وزن داخل قبة البرلمان، حتى ترضخ رئاسة البرلمان لطلبها، وتسعى الى ترتيب ذلك، وفي ذات الاتجاه استبعد الساعوري أن يجد طلب مبارك النور أذناً صاغية من قيادات البرلمان.
ختاماً: الدعوات لعقد جلسة طارئة ليست بدعة، بل سبق وأن عقد المجلس الوطني العديد من الجلسات الطارئة بالتزامن مع أحداث مهمة، على سبيل المثال منها، الجلسة التي عقدت بشأن قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب بتحويل القدس كعاصمة لاسرائيل، الى جانب انعقاد جلسة طارئة لمناقشة المرسوم الجمهوري القاضي بتمديد حالة الطوارئ بولاية كسلا لستة أشهرٍ أخرى والمصادقة عليه بدعوة، من رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، بالإضافة للجلسة التي عقدت للتداول حول القرار الأمريكي برفع العقوبات الاقتصادية عن السودان.. فيما يرى مراقبون أن رئيس المجلس الوطني سيستجيب لتلك الدعوات، وسيعقد جلسة طارئة خلال الأيام المقبلة، خاصة في ظل التطورات المتلاحقة للأحداث.

تقرير : أيمن المدو

الخرطوم (صحيفة آخر لحظة)

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،