التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدربة السلة أميمة النقر :الرياضة في السودان ليست حكراً على (الرجال) فقط

طرقت المرأة منذ زمن طويل مهناً عدة ومختلفة كانت حصرية على الرجال فقط، مرورا بالهوايات والألعاب فكانت لاعبة لكرة القدم والسلة والسباحة والملاكمة وغيرها من الألعاب التي يتم وصفها بـ(الخشنة) أي أنها لا تتناسب طبيعة الأنثى الرقيقة، إلا أنها كسرت القاعدة والحاجز فتميزت وأبدعت في المجال الذي اختارته .. حكم السلة أميمة محمد جبريل النقر من النساء اللائي أصبحن يشار إليهن ببنان الشهرة وذلك لتميزها في رياضة ألعاب القوى التي حققت من خلالها نجاحات مختلفة وحصدت من خلالها الميداليات على مستوى العالم لتصبح إحدى مدربات ألعاب القوى في السودان قبل أن تتدرج وتصبح حكم سلة.

 

* بداية .. حدثينا عن الكيفية والأسباب التي جعلتك تلجين هذا المجال؟

كنت وقتها في مرحلة الأساس مولعة وشغوفة جداً بهذه الرياضة وأذكر أنني لجأت لزميلتي هند كوكو، لأنها وقتها كانت الأشهر في ذلك المجال، وبالفعل دعمتني للوصول لألعاب القوى بمركز شباب الربيع، ومنذ ذلك الوقت تبينت لي ملامح الطريق فبدأت بالتدرج فيه لحبي الشديد لألعاب القوى.

 

* الم تجدي معارضة من الأسرة؟

أبداً لم اجد أي معارضة لأن والدي في الأصل رياضي لذلك وجدت منه الدعم والمساندة وهذا الأمر من الأسباب التي جعلتني أتقدم في تلك اللعبة.

 

* تربية الأبناء والاجتماعيات؟

أولاً انا أم لخمس أطفال والدهم متوفي اقوم بتربيتهم والاعتناء بهم وأخذهم يومياً إلى مدارسهم ومتابعتهم ، كما انني اجتماعية ومتواصلة على الدوام مع الأهل والاصداقاء في كل مناسبتهم بجانب المواظبة على التمارين والمشاركة في المباريات.

 

* ماهي البطولات التي حققتيها على المستوى المحلي والعالمي؟

أول بطولة أحرزتها كانت بطولة شرق ووسط أفريقيا القاهرة في العام 1996، بعدها أحرزت بطولة شرق وسط بإفريقيا  أثيوبيا ونلت الميدالية البرونزية وتأهلت لأولمبياد سدني ومثلت في العام 2000 في سدني.

 

* أنت الآن حكم سلة؟

نعم فانا أول امرأة تدخل المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية، بعدها انتقلت لمنشط السلة منذ سنوات وأكملت الكورس الأول والآن أعمل حكم سلة.

 

* هل من معاناة في هذا المجال؟

نعم لأنني حتى الآن لم اجد نساء سبقوني في المجال لإثراء التجربة ، أما بالنسبة لمعاناتنا في أرض الميدان المضمار ( الذي يتمرن عليه اللاعبون)، في المدينة الرياضية فاضطررنا للتمرين بفرع الرياضة العسكري.

 

* نظرتك لألعاب القوى في السودان؟

ألعاب القوى في الماضي كان يضم مجموعة كبيرة من الفتيات، إلا أنه مؤخراً المنتخبات قلت جداً مع عدم وجود الرياضيين واللاعبين خاصة في ولاية الخرطوم.

 

* مشكلاتكم كمدربين؟

نحن كمدربين تم تصنيف عملنا كتطوع فقط، إذ لا يمكن لمدرب يعول أسرة ويعمل عملاً تطوعياً في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وهذه المشكلة التي نعاني منها ولا نعلم من الذي صدر هذا القرار لأنه لا يوجد شئ اسمه مدرب متطوع إلا برغبة من الشخص، ولكن مدرب المنتخب الوطني وعدد من المدربين لديهم نثرية أما نحن فلا يوجد.

 

* رسالتك للجهات المعنية بالأمر؟

أوجه رسالتي للمسؤولين في مجال ألعاب القوى : لماذا هذا التراجع الكبير بالنسبة للفتيات حيث اصبحن مشاركتهن قليلة؟ في الماضي كانوا عبارة عن مجموعتين تيم (أ) وتيم (ب) والآن لا يوجد أي تيم.

 

أجرته : محاسن احمد عبدالله

الخرطوم (صحيفة السوداني)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،