التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدير قناة أنغام : لم نستعن بـ”نورهان” لأنها أفضل من المذيعة السودانية

أعلنت قناة أنغام عن ظهور الممثلة المصرية “نورهان” من خلال شاشتها في شهر رمضان عبر تقديم برنامج حواري، هذا الإعلان خلق جدلاً واسعاً في الأوساط الإعلامية وأثيرت العديد من التساؤلات حوله، وحول أسباب اختيار ممثلة مصرية لتقديم برنامج لتقديم برنامج حواري يستضيف ضيوفاً سودانيين ويعرض على شاشة سودانية.

 

فـ”نورهان” ممثلة مصرية بدأ مشوارها الفني مبكراً في العام 1994 حينما شاهدها المخرج عبدالعزيز السكري،  ورشحها للمشاركة في مسلسل الساحر الذي عرض في رمضان انذاك، سطع نجمها من خلال عدد من الأعمال التي شاركت فيها ، أبرزها مسلسل عائلة الحاج متولي و العصيان .

 

موقع خرطوم ستار سأل المدير العام لقناة أنغام الفضائية الأستاذ خلف الله عبد المنعم حمزة الخليفة عن أسباب اختيارهم لـ”نورهان” لتقديم برنامج على شاشتهم في رمضان، فأجاب قائلاً :”درجنا للتفاعل مع الأشقاء في كل الدول العربية فنحن ننضوي تحت راية اتحاد اذاعات الدول العربية ومصر والسودان بلدين تجمع بينهما علاقة خاصة جداً”.

 

البلدين كانت بينهم الكثير من العلاقات الثقافية والإعلامية وكثير من أبنائنا في الإذاعات والتلفزيونات والصحافة درسوا في مصر وتدربوا في مصر، ونحن لا ننظر لمصر كدولة أجنبية فهي دولة شقيقة وتربطنا بها وبشعبها أواصر خاصة” .

 

ويضيف خلف الله : “لم نحضر “نورهان” الى السودان لأفضلية تتمتع بها على المذيعات السودانيات أو لأننا لا نملك كوادر إعلامية جيدة  لكننا نرى أن المذيعة السودانية والمصرية هم أشقاء “، ويؤكد خلف الله أن خلق التفاعل بين الشعبين هو الهدف ويواصل :” نريد خلق نوع من التفاعل بين المذيعين هنا وهناك بدليل أننا في قناة أنغام أنتجنا عدد من البرامج الرمضانية في سنوات فائتة .

 

مثل أنغام النيل الذي شارك فيه عدد من نجوم الفن والإعلام المصري، وكذلك برنامج ويغني الخليل الذي  جسد تفاعلاً بين البلدين، لذلك حينما نتحدث عن “نورهان” كأنما نتحدث عن ليلى المغربي ، والكثير من الفنانين السودانيين مثل أحمد المصطفى وسيد خليفة الذين غنوا في التلفزيونات المصرية والاذاعات.

 

ويواصل خلف الله حديثه مضيفاً :” نحن ننظر للأمر بمنظور أشمل وأوسع و بنظرة تتجاوز النظرة القطرية ، وهذا التفاعل نحن نراهن عليه ونعتقد أنه سيضيف الأكثر، وحين سألناه عن أي نوع من المشاهدين يحاولون جذبه بهذا البرنامج هل هو المشاهد السوداني أم العربي أجاب :” كلاهما ، فنحن نستهدف المشاهد بالداخل والخارج”، ليس فقط في السودان ومصر لكن المشاهد العربي في كل مكان ، و”نورهان” لمن يعرفها جيداً هي نجمة معروفة وقدمت العديد من الأعمال الكبيرة” .

 

الخرطوم (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،