التخطي إلى المحتوى الرئيسي

(المرأة الثرية).. هل أصبحت (مصباح علاء الدين السحري)؟!

عندما حادثني أحد الرفاق هاتفياً لطلب المُساعدة في العُثُور على شريكة حياتهٍ – سعدت بطلبه – لكنه فاجأني بمُواصفات أعجز عَن إيجادها، كَانَ طَلبه بأن أبحث له عن عروسٍ تكبره سناً ذات وضع اجتماعي مُمتاز بحيث لا تحتاج لماله رغم أنّ وضعه المالي ميسور، وأردف طلبه بآخر وهو أن تكون طبيبة أو صيدلانية وليس غير ذلك، وألا يقل عُمرها عن (35) عاماً، على الرغم من أنّ سنه لا يتعدّى الثلاثين عاماً، ليس له مانعٌ فيما لو كانت مُطلّقة ولديها أطفالٌ، وسبب طلبه كان يريد أن يتزوّج من امرأة مُدبّرة ذات عقلٍ راجحٍ تستطيع قيادة المنزل في غيابه على حد قوله، وحينما ذكر أنّه يريدها أن تكون جميلة، حينها أحسست بأنّه طالبني بالمستحيل لإخراج من تشاركه حياته، فهو لم يتنازل عن ذكر أي ميزة.

(1)

أوضحت سهى صلاح لـ(كوكتيل) قائلةً: حينما ذهبت برفقة أرملة خالي إلى السوق – استصعبت عيناي ما حدث حينها – فقد استوقفها أحد الباعة الجائلين وكان سنه لا يتعدى السابعة والعشرين عاماً ليخبرها برغبته في الزواج منها، وتابعت: وقفت أراقب ضحكاتها وزعزعتها في تقبل عرضه الذي أصابها بالذهول، لم تكن تتوقّع يوماً أن يعرض عليها بائعٌ يصغرها سناً الزواج، وقالت سهى إنّها في مُنتهى الجمال وأنّ زوجها كان رجل أعمال ترك لها ما يكفيها ويجعل منها فريسة لكل رجلٍ صَعَبَ عليه تحسين وضعه المادي، وواصلت قائلةً: تراجعت خطوات وأمسكت بيدها وسحبتها بعيداً عنه، لكنه ألحّ على مُلاحقتها بعبارات تنوّعت – كان أصعبها (داير لي واحدة زيِّك، القروش ظاهرة في وشها، لو ما راضية شوفي لي من صاحباتك واحدة تكون عندها شركة)!!!.
(2 )

تباينت مُتطلبات الرجال حول مُواصفات شريكة الحياة تبعاً للظُروف الاقتصادية، ففي الماضي كانت مطالبهم تُخضع لمقاييس أهمها الجمال وصغر السن، أما الآن بَدَت عُقُولهم وكأنّما أصابها الشلل الذي أصاب الوضعين الاقتصادي والأمني في البلاد.
(كوكتيل) التقت بالأستاذ عادل عبد الله الذي قال في حديثه حول الموضوع: لو إنني كنت أصغر سناً لما قبلت بالانتماء إلى تلك الفئات التي انحدرت مطالبها وارتطمت بالأرض، وتابع: ما يطلبه الشباب الآن هو المال وقليلاً من الجمال إن وُجد، وعلى الرغم من رفضي القاطع لهذا الفعل، إلا أنّني لا ألومهم، فقد ساءت الأوضاع للدرجة التي أصبح فيها الرجل لا يأبى على نفسه الخُضُوع تحت إمرة أموال امرأة. وختم قائلاً: خوفي على هذا الجيل يزداد!

(3)

أماني عز الدين أبدت رأيها قائلةً: لا نستطيع إخراج المرأة من وزرها في ذلك الوباء المُنتشر، فبعض الإناث لجأن إلى العروض التي يكتب عليها مُمتلكات المرأة، وقد مكّنت هذه العروض من إتاحة فُرص زواجهن من ذكور أصغر سناً، وواصلت: الاتجاه نحو المرأة العاملة ازداد لدرجة أصبح فيها مطلباً أساسياً، وهذا ليس سببه عُنُوسة المرأة فقط، بل جشع الرجل وتدني قيمه المُجتمعية، وأكّدت أنّه من المُمكن للشاب أن يتزوّج من امرأة مُطَلّقة أو تكبره في السن أو امرأة عاملة، ومن المُمكن أن يكون زواجه مثالياً، لكن عليه التّحلِّي بأخلاق الرجل الشرقي الذي تَميّز بها.

تقرير: خولة حاتم

الخرطوم (صحيفة السوداني)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. أهالي البطانة يفاجئون  الناشط السياسي ذو النون ويستقبلونه بالأسلحة والذخيرة “الحية”

استقبل رجال منطقة البطانة الناشط السياسي المعروف عثمان ذو النون استقبال الأبطال الفاتحين وذلك عقب زيارته لديارهم يوم الجمعة, في سيارة لم يتم الكشف عن اسبابها. ووفقاً للفيديو الذي شاهده محرر زول نيوز ووثق للحظة وصول ذو النون لأرض البطانة, فقد تسابق أهالي المنطقة لاستقباله استقبال فخيم عبر مرافقته بعدد كبير من الزيارات لدى وصوله. وفور نزوله من سيارته أطلق أهالي البطانة الأعيرة النارية من أسلحتهم التي كانوا يحملونها وسط هتافاتهم وهتافات الضيف (أبشر.. أبشر بالخير). وبحسب متابعات محرر زول نيوز فقد عبرت الناشط السياسي ذو النون عن سعادته البالغة للاستقبال الفخيم الذي وجده من أهالي البطانة, وكتب تدوينة قدم فيها شكره الكبير للرجال الذين أحسنوا استقباله وإكرامه حيث كتب على حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلاً: (شكرا لأسود البطانة .. قيلي وما حولها قري .. ان راجل راجل وان ما راجل هناك بتبقي راجل..زيارة يوم محتاجة كتاب بيستقبلوك بالضبيحة والجبخانة بترطن رطانة). وأضاف بحسب ما نقل عنه محرر زول نيوز: ( أبشر بالقوة وابشر بالخوة … الكلمة دي هناك طعمها غير وبتحسها مارقة من قلوب ال