التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ونشرح الشرح

> دكتور محمد وقيع الله الذي يكتب عن الإلحاد
> أستاذ عووضة الذي تتوضأ أفكاره بخمور موسكو
> أستاذ عثمان.. الذي يتخصص في صناعة الجنون عندنا.. (ويجيبو عديل يقول صدو)
> والسادة أهل الاجتماعات في كل مكان (الجامعيون.. واجتماع أحزاب الفكرة الجديدة)
> والسادة المتظاهرون والمظاهرون
> و..
> خلونا نحدث عن بلد فيه الآن مائة وسبعة وخمسون حزباً
> الكترابة!!
> وفيه ستون عاماً من الاستقلال
> وفيها/ في البلد/ عشرون حرباً
> وفيها .. السنوات هذه.. عشر مجاعات
> وفيها ستون حكومة
> وهو ( السودان/ من عام 1953 لم يجذب نفس.. بل هو في حرب واحدة (منذ اليوم الذي تعمد فيه قائد الفرقة الجنوبية / الإنجليزي/ أن يقود الحامية كلها في ركض طويل.. والجنوبيون هنا في توريت يذبحون المواطنين/
> برضو صدفة.. مش كدا؟
> وفيه / السودان/.. دين وفيه شكل واحد للدين هذا.. وألف محاولة لصناعة أشكال وأشكال للدين هذا.. لأن المختلف يقتتل.. والاقتتال هو شيء ما بين (157) حزباً الآن وبين السلاح
> وفي / السودان/ ألف مشكلة.. كل واحدة منها تلطم لتكون هي كل شيء
> وفيه/ السودان/ مرق يطقطق (الكلمة التي قلناها هنا قبل المظاهرات بأسبوع)
> وفيه.. وفيه
> والركام هذا لابد له من حل
> وفي البحث عن حل نبدأ بالتعريف
> والتعريف لأنه ليس عندنا/ لأن البعض يرفضه / فإننا نتخذ أسلوب خدام العمدة.. ففي الأربعينات أحدهم يشتم الآخر بأنه (عبد) والآخر يذهب إلى العمدة
> والعمدة يصرخ في الشاتم غاضباً: كيف تقول له أنه عبد؟
> والشاتم (يرحمه الله فقد مات قبل سنوات) يقول للعمدة ساخراً
: قولي أنا خله آآ> عمدة.. قولي طائر.. إت.. قولك فيهو شنو آعمدة؟
> ونحن عن السودان وما فيه لا قول عندنا.. وكل ما عندنا هو إننا نقول لأهل الكتب (إت قولك فيهو شنو)
> وبعيداً عن الرأي نكتفي بالوصف وبأسلوب البطاقات.. فالسودان هو بلد/ ويا للسخرية/ ولد في يناير.. والسودانيون تقول شهادات ميلادهم.. ولد في يناير والسوداني عيونه عسلية وطوله أطول من شهيق الحسرة
> والعمدة هنا الذي نسأله عن قوله هو الكتابات
> وسبدرات كتابه عن حكومات السودان هو كتاب يصف
>ومنصور خالد كتاباته كأنها هامش يشرح كتاب سبدرات (ومنصور خالد تذكرنا كتاباته بالحديث النبوي.. ما ازداد صاحب بدعة اجتهاداً في العبادة إلا ازداد من الله بعداً)
> كتابات منصور مثلها
> وكتابات عبد الله علي إبراهيم وصلاح أحمد إبراهيم..
> وكتابات محمد أبو القاسم حاج حمد (والتي يعلق عليها محمد وداعة بكتاب كامل.. والتي هي نوع فذ من الضلال بعلم)
> الكتابات هذه يشرح أو يشرخ (الثانية بالخاء المفخمة) .. بعضها بعضاً
> وعبد الله علي إبراهيم يشرح حال الحزب الشيوعي
> ولأننا لا نستطيع جرجرة الكتب فإننا نكتفي بالإشارات
(2)
> ومن الإشارات أن السوداني بعلم وبجهل هو متدين لا يبيع الإسلام
> لكن السودانيين بعضهم يفعل شيئاً عجيباً
> الدين في السودان ما يرسمه هو أن كل الأحزاب في السودان قامت على الدين ( لأنها تقوم على ما يطلبه الناس)
> (ملحوظة .. المثقفون الخريجيون حين سلخهم الإنجليز من الدين وجدوا أنهم شيء لا يتبعه أحد.. والمثقفون هؤلاء يضطرون للحاق بالأحزاب الدينية هذه لخدمتها
> وشيء يحدث للأحزاب وللمثقفين
> وحزب الأمة حين (ينشبح) بين لندن وبين الجزيرة أبا.. الصادق المهدي يأتي بما يسمى إسلام الصحوة
> والاتحادي صوفي
> والشيوعي حين (ينشبح) أيضاً بين الدين وبين الإلحاد ما يرسم مشهده هو شكوى عبد الخالق زعيم الحزب الذي يشكو لبابكر كرار أنه/ عند مؤتمرات الحزب/ يضطر لإعداد الأباريق والبروش لأن مندوبي الحزب الشيوعي من الأقاليم يقيمون الصلاة!!
> هذا هو الشيوعي المشبوح بين ما عنده وبين ما عند البلد الذي يريد أن يحكمه
> والدين عند العامة/ كثيرين منهم/ عند الزنقة يذهبون إلى (سنة أهل الشام) وأهل الشام هم الذين قتلوا الحسين في كربلاء
> ففي التاريخ يلاحظ كاتب
ذكي ليقول إن (أهل الشام صلوا الفجر وفي التشهد قالوا.. اللهم صل على محمد وعلى آل محمد)
> ثم بعد السلام حملوا سيوفهم ليقتلوا آل محمد!! (فالحسين هو ابن فاطمة بنت محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم)
> بعض الناس.. وبعض أهل الأحزاب عندنا الدين عندهم هو هذا.. تلفيق الشيوعي.. وتلفيق الأمة للدين ليس شيئاً فريداً إذن
> ومثلما أنه لا لغة إلا بفهم معاني المفردات فإنه لا حوار إلا بعد (غسل) الكلمات مما علق بها وجعل لها ندوباً وتشوهات
> لهذا نحن نشرح
> ونشرح ألف صورة تمهيداً للحديث عن
> السودان اليوم
> والأحزاب.. ونفرد الشيوعي بشيء طويل
> والعالم الذي يتربص بالسودان منذ ستين سنة
> والعالم اليوم أشياء نجعل لها تفسيراً متمهلاً
> ولأن شهادتنا مجروحة فإنا نجعل الكتابات والكتب هي الشاهد
> ومن باب الغرابة نفرد للشيوعي فصلاً
> وفيه الدكتور عبد الله علي إبراهيم (الشيوعي من مكاتبهم) يسرد الجملة التي قالها صلاح أحمد إبراهيم عن زعيم الحزب عبد الخالق
> صلاح .. عبد الخالق.. قال هو
: الـ (انانسي)
الذي يقتل الأمة في حقد غريب.. باسم الشعب!!
> يقتل الشعب باسم الشعب.. لكنه يقتل ليس من أجل الشعب بل من أجل ما تحت قميصه هو
> ومن باب الشرح الانانسي هي اسم ذبابة قاتلة
> ونشرح

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،