التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مرتبات المسؤولين.. على مرائي الإعلام

تتسم مرتبات المسؤولين بالبلاد بكثير من المفارقات والتفاوت من مسؤول إلى آخر، هناك من يحظى بمرتب يتجاوز هيكل الرواتب بالبلاد، وهناك من هو أدنى للسقف المعقول، بينما تشكل ظاهرة التنازل عن المرتب حضوراً طاغياً عند بعض المسؤولين، وبين هذا وذاك نجد أن المسؤولين لا يأبهون بالكشف عن حجم المرتب على مرأي الإعلام، خاصة في حال اتهامهم بالفساد.

ما جعلنا نفتح الباب على مصراعيه لهذه الخطوة حديث رئيس الوزراء معتز موسى أمس الأول حول مرتبه في منصبي رئيس الوزراء ووزارة المالية، لكن قطعاً أن معتز ليس وحده، فمن معه؟

 

عمل خيري

توضيح معتز جاء رداً على مداخلة أحد الصحافيين، اتهم فيها المسؤولين بالدولة بالفساد، الأمر الذي جعله يحذر من تعميم الأحكام بالحديث عن أن أي حاكم فاسد، وقال: (عاوز زول يوريني أنا فسادي شنو)، وأوضح أنه عايش بمرتب وزير مالية، لجهة أن منصب رئيس الوزراء عمل خيري ليس لديه مرتب.

وليس بعيداً عن معتز فإن وزير المالية الأسبق علي محمود، سبق وأن كشف عن مرتبه، بل وشكا من قلته، قائلاً: راتبي الشهري (467) جنيهاً، وعندي دكان مؤجر وصيدلية وأذهب مرات إلى إخواني لأخذ (2) مليون.

أوضاع متردية

نائب رئيس المجلس الوطني الأستاذة عائشة محمد صالح أيضاً سبق وشكت من أوضاع النواب بالمجلس الوطني ووصفتها بالمتردية قائلة (بجوني في المكتب ناس كمية زي خلية النحل، كل مرتبي 12 مليون، بالتالي حأدخل في ديون)، وأضافت ميزانية تسيير المكتب (2) مليون فقط، ما فايته الشاي والقهوة وضيوف نائب رئيس المجلس)، وأردفت (إذا استغربتم، أنا مستعدة لأبرز صورة من “بيشيت” المرتب للناس لتعرف)، وأشارت إلى أنها تلجأ لأولادها لسد العجز، وأضافت (من هنا ولهنا وغايتو المدبر ربنا)، بل وذهبت عائشة إلى أبعد من ذلك عندما توقعت أن يتم رفع الحصانة عنها بسبب المديونيات وتدخل السجن.

النائب الأول السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه أيضاً سبق وأن كشف أمام المجلس الوطني عن مرتبه، وقال إنه بعد الخصومات يبلغ (10) آلاف جنيه. كما سبق وأقر وزير الإعلام السابق أحمد بلال عثمان أنه يتقاضى مبلغ 9 آلاف جنيه كراتب شهري، بالإضافة إلى (5) جوالين بنزين أسبوعياً لعربته، ودافع بلال عن محاربة الحكومة للفساد وشدد على أن المعارضة تعمل على تضخيمه في حربها على الحكومة.

تنازل عن المرتب

وبمثل ما هناك شكاوى لبعض المسؤولين من ضعف المرتبات، هناك مسؤولين تنازلوا عن مرتباتهم من بينهم وزير الصحة بولاية الخرطوم د. مأمون حميدة، الذي اعترف بنفسه أنه لا يأخذ مرتباً من الوزارة، وأثنى على ذلك والي الخرطوم السابق عبد الرحيم محمد حسين، قائلاً: (مأمون حميدة يخدم الولاية بدون مرتب وبدون عربية وبدون بيت)، كما قال الرئيس البشير، (عينت مأمون حميدة في منصبه لأنو عينو مليانة وما محتاج قروش).

كما أن رئيس الوزراء الأسبق الإمام الصادق المهدي، كان قد تنازل عن مرتبه وقتها لكلية الدراسات العليا والبحث العلمي جامعة الخرطوم.

بالإضافة إلى وزير الدولة بالاتصالات السابق ابراهيم الميرغني الذي أعلن تنازله عن راتبه الشهري الأساسي وكافة مخصصاتي الدستورية البالغة (12000) جنيه سوداني لصالح منكوبي السيول والأمطار، ووجه بتحويله إلى جمعية الهلال الأحمر السوداني لحين انجلاء الأزمة، وأضاف: (سيكون عملي خلال هذه المدة خالصاً لوجه الله والوطن والسودان).

بالمقابل هناك من تقاضى مرتب أثار جدلاً واسعاً، على سبيل المثال عقد مدير سوق الأوراق المالية عثمان حمد محمد خير، الذي وصف وقتها بالعقد الملياري، وكتبت عنه عشرات المقالات، عن بدلاته الخرافية، وبدل العيدين مرتب 5 أشهر، ومصاريف إجازة مرتب (5) أشهر.

تقرير: جاد الرب عبيد

الخرطوم: (صحيفة آخر لحظة)

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،