التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ناهد قرناص تكتب: سنة اولى ..ديمقراطية (1)

الانقسام الثنائي البسيط هو الطريقة التي تنقسم بها الخلايا في اجسام الكائنات الحية ..تكبر الخلية لتصل حجما معينا ومن ثم تبدأ الانقسام الى خليتين متماثلتين ..يؤديان ذات مهام الخلية الأم ..هذه الخلايا ..تنقسم ايضا ذاتيا عند بلوغها الحجم المحدد ولذات الأسباب ..لكن الانقسام ليس الى ما لا نهاية …له عدد محدد عند بلوغه يتوقف الانقسام ويصير عند الحوجة ..كأن يحدث تلف باحدى الاعضاء او جرح ..فيقوم الجسد بالتعويض بخلايا جديدة…وما السرطان الا انقسام الخلية الى ما لا نهاية نتيجة فقدان التحكم والتوجيه.
الأحزاب السودانية تظل تقاتل من اجل الديمقراطية وقبول الآخر وقبول التنوع الفكري والاثني ..تجدهم يستخدمون عبارات فخمة وكبيرة ..ويرفعون شعارات راقية من اجل الانسانية والبشرية ..لكن هذه الاحزاب في داخلها لا تقبل حتى الاراء المغايرة … يبدأ النقاش بصورة طبيعية تحدث في كل المجتمعات البشرية ..يتطور النقاش ويصير اختلافا في وجهات النظر ..ومن ثم بعد ذلك يضحى خلافا ..ومن ثم سبابا واتهامات بالخيانة والتنكر لمبادئ الحزب ..ومن ثم تبدأ علامات الانقسام .. لتجد برعما صغيرا بدأ يتشكل في الاطراف شيئا فشيئا ..و(هوبااا) ..تسمع باعلان فصيل جديد من الحزب الأصل ..وهكذا دواليك
كلما سمعت بانفصال جسم سياسي من حزبه الرئيس ..تذكرت الانقسام الثنائي البسيط ..ذلك ان الفصيل الصغير لا يختلف عن الرئيس في شئ غير وجهات نظر بعض الاعضاء ..ولو اخذت كل واحد منهم على جنب وسألته عن رأيه في بعض القضايا المحورية لاجابك بذات الاجابات التي سيدلي بها زميله في الخلية الجديدة ..لكن عندما تتابع خلافاتهم واتهاماتهم لبعضهم البعض ..تظن انهم على طرفي نقيض..ولو خطر على بالك البحث عن السبب الاساسي للخلاف ..لن تجده في معضلة سياسية او رؤية فكرية ..ستجد ان كل منهما يتهم الآخر بالاستحواذ على الحزب ..او محاولة خطف الثورة (دي التهمة الجديدة).
لدينا في السودان حوالي مائة حزب ..(على ما اعتقد) ..اغلبهم عبارة عن خلايا صغيرة نتجت عن انقسامات ثنائية بسيطة من احزاب كبيرة ..والنتيجة انه صار عندنا عدة نسخ للاحزاب الكبيرة ..وهذه في حد ذاته ليست مشكلة ..المشكلة ان كل خلية تعد نفسها الاكبر وتطالب بحقها في السلطة والثروة !!..لو تساءلنا كيف تصير الكتلة حزبا ؟ يعني اي مجموعة بلغت النصاب وليس شرطا ان يحول الحول ..ممكن تذهب الى مسجل الاحزاب وتسمي نفسها حزبا ؟ نعم انه كذلك ..تخيلوا ؟؟..طيب على الأقل ما في ناس يقوموا باصلاح ذات البين وتجنيب البلاد شر ميلاد حزب جديد بذات صفات القديم ؟
لو كان الأمر بيدي لقمت بتجهيز فورمات يتوجب على مؤسسي الاحزاب ملئها مع طلب التسجيل ..هذه الفورمات بها اسئلة من شاكلة الرؤية الاقتصادية؟ ..اطرح الحلول المناسبة لمشاكل الفقر والجهل ؟..ما هو رأيك في الفيدرالية؟ ..وماهي رؤيتك لانسب طريقة للحكم؟ ..ومن ثم تقوم لجنة محايدة بالنظر في الفورمات وحصر الاجوبة المتشابهة وجمعها ..لن اتفاجئ ان وجدنا ان كل احزاب السودان يمكن جمعها في حزبين او ثلاثة ..ليس اكثر ..ربما حينها سنجد وقتا لبناء السودان بدلا من الانشغال بالمعارك الجانبية ..وحالات التبرعم والانقسامات الثنائية البسيطة…
بدأت هذا المقال بالحديث عن الاحزاب لكي ادلف لمناقشة ما حدث في تجمع المهنيين ..لكني شكلي سرحت في قصة الاحزاب دي ويبدو ان الحديث ذو شجون وشؤون ..لذلك نقول فاصل ونواصل لو مد الله في الآجال.

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح