التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عِصابات (النيقرز).. مُوظفين برواتب مُجزية..!

 

* عضو عصابة: كل مرَّة كنا نستلم رواتبنا من شخص مختلف، ومكان مختلف، وتتفاوت المبالغ وفقاً للعمليات المنفذة..
*فرد عصابة: من يدفعون لنا لديهم معلومات دقيقة عن كل العمليات التي قمنا بتنفيذها..
* مصدر أمني: عصابات النيقرز مسنودة من عناصر بالنظام البائد، بهدف ارهاب المواطنين
* (50) ألف اتعاب العمليات التي نُفذت في إسبوع، و(10) ألف حافز عملية اختطاف حقيبة محامية بمنطقة (التكامل)

 

تشهد أرجاء العاصمة المثلثة وفِي وضح النهار عمليات نهب وسطو مُمنهجة يُنفذها (مراهقين) يتبع جُلهم لما يُعرف بعصابات الـ(النيقرز)، وبات واضحاً للعيان تمدد هذه العصابات بشكل أثار العديد من الأسئلة فِي أذهان المواطنين، وفِي مُقدمتها (هل تُوجد جهات تقف خلفها)؟.

اجتماع مُغلق
فِي ضَّواَحِي مدِينة “الحاج يوسف”بمحلية شرق النيل, يَقْطُن (م. آدم) المعروف بين أقرانه بـ(الزنجي) شاب أبنوسي اللون لم يبلغ عمره التاسع عشر بعد. لوهلة ؛ تظنه طِفل لا يفقه شيئًا، ثم تكتشف لاحقاً أنه ذراع أيمن لزعيم أخطر العصابات التي أذاقت مواطني المحلية قاطبة العلقم ومازالت إذ أنّ نشاطها الآن ازداد قوة وتنظيما وشراسة.
عَقِب فض اعتصام القيادة العامة فِي الثالث مِن يونيو المنصرم وما تلاه من أحداث عُنف وفوضى وعمليات نهب اجتاحت العاصمة المُثلثة، وكان لمحلية شرق النيل النصيب الأوفر، بدا واضحاً أن مايحدث عمل منظم ومخدوم. يقول (م) فِي حديثه لـ(الجريدة): التقينا برجل طاعن فِي السن، يرتدي زيَّ شعبي فِي مزرعة ضخمة بمنطقة ” عِد بابكر “، كُنا قُرابة الـ(20) شخصاً، أعرف بعضاً منهم بينما لم أتعرف على الغالبية، ثم أكتشفت لاحقاً أنهم مناديب لزعماء عصابات النيقرز من مناطق _( أمبدة، جنوب الحزام، جبل أولياء، والجخيس) …

مُلخص ماذكره الرجل الذِي كان لِقَاءَنَا معه الأول والأخير إذ لم نلتقِ به مرَّة أُخرى مُطلقاً، أنهم سيقومون بدعمنا بكافة مستلزمات الشغل من سواطير وسكاكين ” طلباتكم أوامر ” هكذا قالها بالحرف الواحد، وأردف بسؤال : (بتكسبوا كم فِي اليوم )؟. يقول (م)، شعرتُ بالخوف جداً، ولم أنطق بكلمة، قلتُ لنفسي هذا الرجل أحد اثنتين، إمّا أنه لا يعلم أننا عِصابة “نيقرز “، أو يتبع للشرطة ونحن في قبضته الآن، و لكنه لم يكن أيَّاً منهما، قال بوضوح عندما شعر أننا نتوجس مِنْهُ خِيفَةً …
( أنتم منذ الآن موظفين لدينا، ولكنكم ستكونوا أفضل بكثير من موظفي الدولة، هُم بصرفوا شهرياً، أما أنتم فسوف تتقاضون رواتبكم اسبوعياً ومعاها “كيكة” حوافز ومُعدات شغل جديدة، والمطلوب منكم بسيط للغاية شغلكم البتعرفوه فقط)… ثم نهض مُسرعاً، وكانت هذه آخر مرَّة أراه فيها.

 

رواتب مجزية
في البدء لم يُصدق (م) وجُل من معه كلمة واحدة مِمَّا قيل، بيد أنّ (ص) الشهير بـ(البلوة) أكد لهم تعاملهم مُسبقاً مع الرجل وقد وفي بكافة وعوده.. وهذا ماحدث بالضبط، مُؤكداً أنّه ومُنذ مايزيد عن الـ(5) أشهر تسلم إنابة عن مجموعته مبلغ (800) ألف سُددت لهم على فترات مُتفاوتة، هذا بالطبع إضافةً للمسروقات ومايتم نهبه مِن المواطنيين ليلاً ونهاراً .
ولفت إلى أنّه استلم رواتب اتباعه لمرتين على التوالي مِن شخص قَدِم إليه بـ(موتر) على مقربة من سوق (كوسوفو) الذِي لا يبعد كثيراً عن سوق ستة بالحاج يوسف، وقال انتظرته لقُرابة الـ(30) دقيقة بـ(راكوبة) مُشيدة من جوالات (خيش) وفقاً لطلبه، جلس معي لمدة (10) دقائق ثم أخرج من حقيبة ظهر مليئة بالمال حزمة قال إنّها تضم (60) ألف جنيه، (50) ألف اتعاب العمليات التي نُفذت أبان الإسبوع المنصرم و(10) ألف حافزعملية اختطاف حقيبة محامية بمنطقة (التكامل) ثم أنصرف. وأكد أنّه في كل مرَّة كانوا يستلمون رواتبهم من شخص مختلف، ومكان مختلف كذلك، وتتفاوت المبالغ وفقاً للعمليات المنفذة، حيث لديهم معلومات دقيقة عن كل عملية نُفذت بل والعوائد منها ايضاً ..

 

النهب نهاراً
نهار الأربعاء الثاني من فبراير اقتحمت مجموعة مكونة من ثلاثة أشخاص منزل السيدة علوية عمر بمنطقة (التعويضات) ضواحي شرق النيل ـ أشهر أكبرهم سناً (ساطور) فِي وجهها بمعية أطفالها الثلاثة (خالد، نهى، وفاطمة) ـ تقول لـ(الجريدة)، عجزت عن الصراخ والاستنجاد بالجيران إذ لم يكن ذلك ممكناً، طالبوني بإخراج كل ما املك وعندما فشلت في اقناعهم أنني لا أملك سوى (50) جنيه مصاريف تركها زوجي صباحا ومضى قاموا بنهب كل ما وقع أمام أعينهم (هاتف نوكيا صغير، تلفزيون، ماكنة خلاط، أنبوبة غاز) لم يكتفوا بذلك حيث قاموا ببعثرة الغُرفة اليتيمة بالمنزل وقطع الأشجار المُتناثرة بباحته..

حادثة الإعتداء على (علوية ) لم تكن الأولى بالمنطقة أو الأخيرة فقد أخبرتها جارتها أنه وخلال اسبوع فقط حدثت ثلاثة عمليات نهب من قبل عصابات (النيقرز) في الحي ذاته .

 

دوركم انتهى
ويمضي (م) مطلع أبريل الماضي تلقيت مكالمة أًخبرتُ فِيها بإنتهاء العمل معهم، سألته عن السبب فقال بحزم (دوركم أنتهى) ثم أغلق المكالمة. الشخص الذِي تحدث معي والحديث هُنا لـ(م) يُدعى (وليد أبو البنات) شاب طويل القامة يتحدث بلكنة أهل الشرق، كان دائماً ما يُصرَّ على عدم الزج باسمه فِي حال تم القبض علينا من قِبل الشرطة. علمتُ لاحقاً من (بوصات) ـ زعماء العصابات ـ أنّ وليد أخبرهم أيضاً بأنّهم يخلون مسؤوليتهم تماماً ( أيّ نشاط اجرامي أنتم من سيدفع ثمنه) وزاد : (تاني ماعندنا بيكم شغلة). كما تنصل عن دفع (300) ألف لـ(نيقرز) بجنوب الحزام وفشلت كافة محاولات الوصول إليه فهواتفهم كُلها خارج نطاق التغطية.

 

نشاط منظم
مصدر أمني ذكر في حديثه لـ(الجريدة) صحة ما ورد على لسان (م) وزاد: كنا نعلم بنشاط افراد عصابات النيقرز سيما في المناطق الطرفية، وقد كان واضحاً انهم مسنودين من اشخاص نافذين، ولاحظنا ذلك من خلال بعض الأسلحة البيضاء والمبالغ المالية حديثة الطباعة التي ضُبطت بحوزة بعضهم، كما أعترف بعضهم بتعاملهم مع اتباع للنظام البائد بهدف ارهاب المواطنين، حيث يقومون بعمليات التخويف دون حتى سرقة اي شيء، الهدف فقط زرع الخوف لدى المواطنين وارهاق الشرطة، احدهم قال لنا مهمتنا فقط تختصر في هذه الجملة (يا حليل زمن البشير) إن قالها أحدهم تم تحفيزنا بمبلغ مجزي .. واشاد بالدور الكبير الذي بذلته الشرطة لافشال المخطط والقبض على أعداد كبيرة منهم وتقديمهم للمحاكمات..

 

الخرطوم(زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح