التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجمع المهنيين السودانيين.. الرحلة من (أيقونة) الثورة إلى الحائط المبكى

كان نهار الجمعة المنصرم يطوي بين أجنحته بشرى غير سعيدة لجماهير الثورة السودانية، حينما اشتعلت منصات التواصل الاجتماعي بالجدل جراء دعوة تم تعميمها تحمل اسم تجمع المهنيين السودانيين لحضور مؤتمر صحافي بمنبر سونا نهار السبت، وهي الدعوة التي نفاها تجمع المهنيين صاحب السكرتارية الجديدة وهدد بملاحقة من أطلقوها وانتحلوا صفة التجمع قانوناً. وبالطبع سرعان ما تعرف الناس على مصدر الدعوة التي كانت معلقة على صفحات لجنة الأطباء المركزية – إحدى الفصائل المكونة للتجمع- والتي خرجت من الهيكلة الجديدة للتجمع ورفضتها. ثمة إحباط أصاب القاعدة الثورية التي إلتفت حول التجمع طيلة فترة الحراك الثوري، ورفعت سقوفات عشمها في عودة التجمع إلى بريقه الأول بعد انتخاب سكرتارية جديدة له. ورغم تحفظات هنا وهناك، سواء على آداء تجمع المهنيين بعد نجاح الثورة، أو على الطريقة التي تم بها إعادة هيكلة سكرتاريته الجديدة، إلا أن وصول المجموعة القديمة إلى منصة المؤتمر الصحفي في سونا، كان يعني تلقائياً للمتابعين بأن تجمع المهنيين أصابه التصدع وأوشك على الانقسام المعلن، وبهذا يكون التجمع صاحب الزخم الأكبر في الثورة قد تحول من خانة الأيقونة المحببة للثوار، إلى فرضية البكاء على الأمجاد والبطولات والتضحيات التي أضحى من الصعب اجترارها في شريط الذاكرة التي طفحت فيها نُذر الانشقاقات الآن.

سر التصدع
منذ أن أعلنت السكرتارية الجديدة، عن ميلاد هيكلة جديدة للتجمع تكونت من محمد عبدالرحيم ، حسن فاروق، الفاتح حسين ، سماهر المبارك، عثمان أبو الحسن ، إسراء اسماعيل، أمجد المبارك، عمار الباقر، عبدالرحمن نور الدين، وأبرز المغادرين للتجمع أحمد ربيع ومحمد ناجي الأصم وإسماعيل التاج، وقالت السكرتارية الجديدة، أن السكرتارية جرى انتخابها عبر مجلس التجمع وبأسلوب ديمقراطي وروح بناءة تتطلع لرفع فاعلية التجمع ووفاءً للثقة الغالية التي حفّتنا بها الجماهير. كما أجاز اجتماع المجلس إعادة هيكلة التجمع وتسمية مناديب جدد في المجلس المركزي وتنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير” وأكد أن الخطوة تأتي في إطار العمل المتواصل في تجمع المهنيين السودانيين لمراجعة وتطوير الأداء ضمن مسار تقويم وإصلاح العمل القيادي في تجمع المهنيين. ولقد ظل كثير من الناشطين الداعمين لخط الثورة السودانية، يرون أن تجمع المهنيين ابتعد كثيراً من الحالة الثورية التي جعلت الناس يلتفون حوله، وأن رجوع هذه الحالة قد لا يقتصر على مجرد إجراءات خاصة بإعادة هيكلة السكرتارية أو إزاحة بعض الأسماء وتقديم أخرى جديدة. فهناك آراء من داخل التجمعات النقابية التي تكون تجمع المهنيين، ترى أن إعادة الهيكلة الجديدة وقعت في خطأ متعمد وهو عدم ممارسة الديمقراطية عبر التجمعات النقابية التي تكون تجمع المهنيين، مثل شبكة الصحفيين ولجنة الأطباء المركزية، والمحامين، والمعلمين، وغيرهم، وهو ذات الأمر الذي يجعل السكرتارية الجديدة وكأنها لا تمثل الطيف الأوسع للمهنيين السودانيين ، ناهيك عن جماهير الشعب السوداني. ودعا كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي من المهتمين بمتابعة تجمع المهنيين، بأن إعادة النقابات وممارسة الديمقراطية في انتخاب التنسيقيات الخاصة بها، هي أولى خطوات التي يمكن أن تعيد الروح لتجمع المهنيين قبل أن تتم إعادة الهيكلة فيه.

الدين والدولة
بعد الإعلان عن سكرتارية جديدة لتجمع المهنيين، أعلن التجمع موقفه الداعم لفصل الدين عن الدولة وهو الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً أوساط كثير من المتابعين لأنشطة التجمع ، ومنهم من وصف التجمع بأنه بات مختطفاً من قبل فئة حزبية معينة ومنهم من رأي أنه لا يحق للتجمع الفصل في قضايا فكرية مختلف حولها بين قوى الثورة نفسها. وأتت الخطوة في إطار تحركات قام بها الفاعلين في الساحة السياسية، في أعقاب إعلان حزب المؤتمر السوداني صحة موقف الحركة الشعبية – شمال بقيادة عبد العزيز الحلو التي تطالب بتضمين قضيتي تقرير المصير وفصل الدين عن الدولة في المحادثات مع الحكومة السودانية بهدف الوصول إلى اتفاق حول علمانية الدولة وحال تعذر ذلك تقول إنها ستتمسك بحق تقرير المصير لمواطني جنوب كردفان والنيل الازرق. وقال بيان مشترك، صادر عن تجمع المهنيين والقوى المدنية عقب اجتماع مشترك، ‌أكد الطرفان موقفهما الداعم لتعزيز الدولة المدنية وحفظ الحريات لبناء دولة المواطنة دون تمييز، والتأكيد على فصل الدين عن الدولة. وأشار البيان إلى اتفاق الطرفين على عدم دستورية مهام المجلس الأعلى للسلام، وطالبا بأن تدار العملية السلمية بواسطة مجلس الوزراء على أن تكون شاملة وتقوم على أساس القضايا وليس المسارات. وكان عضو سكرتارية تجمع المهنيين السابق، محمد ناجي الأصم، صوب انتقادات صريحة إلى ما أعلنته سكرتارية التجمع الجديدة بتأييد فصل الدين عن الدولة. وقال الأصم في تغريدات على توتير: “طبيعة التجمع التحالفية وتنوع عضويته من المشارب والجهات المختلفة تحول بينه وبين قدرته على اتخاذ أي موقف إيديولوجي، فهو تحالف بني ميثاقه على القضايا النقابية في المقام الأول”.

المؤتمر الصحافي
وبالرجوع إلى المؤتمر الصحافي الذي دعت له قيادات تجمع المهنيين القديم، تحدث محمد ناجي الأصم عن الخلافات التي ضربت تجمع المهنيين موجهاً انتقاده للسكرتارية الجديدة بأنها تريد اختطاف التجمع لصالح فئة حزبية محددة، وهو بذلك فتح الأصم الباب واسعاً لتأويل جديد بأن السكرتارية الجديدة عمدت على إقصاء القيادات القديمة لتختطف التجمع لصالح خدمة أجندة حزبية محددة دون أن يشير صراحة إلى ماهي هذه الأجندة وماهي الجهة السياسية التي تقف ورائها. مولانا إسماعيل التاج وعلى الرغم من ذهابه بعيداً في ضرورة لملمة الصفوف والعمل على دعم الحكومة الانتقالية ودعم تحالف الحرية والتغيير ودعم محادثات السلام، إلا أنه ظهر وكأنه يريد أن يؤكد بأن السكرتارية الجديدة تعمل على إسقاط الحكومة الانتقالية ، بل أنه لمح صراحة إلى أن أنهم سيقفون بقوة ضد محاولات تخريب السلام، وهنا دلالة على ربط موقف تجمع المهنيين الجديد من قضية الدين والدولة التى تدعم رؤية القائد عبدالعزيز الحلو، وموقف التجمع من المجلس الأعلى للسلام وموقفه من المسارات في طبيعة المحادثات، وما أشار إليه التاج بأنه تخريب لعملية السلام. أما القيادي بتجمع المهنيين، طه عُثمان إسحق، أكد خلال حديثه في المؤتمر الصحافي أن تيار داخل منظومة حزبية يحاول إختطاف صوت تجمع المهنيين السودانيين. وأضاف:نعتذر للشعب السوداني عن الإخفاقات أو الصورة التي عكست بشكل مختلف عن تجمع المهنيين السودانيين منذ 11 أبريل . ودعا طه في مؤتمر صحفي اليوم السبت، إلى تكوين قيادة تسييرية توافقية لعقد مؤتمر تداولي لتجمع المهنيين السودانيين وعقد جمعيات عمومية للكيانات المهنية المختلفة قبل المؤتمر التداولي ضماناً، موضحاً أن التجمع كيانات لديها قواعد حقيقية وتمتلك تفويضاً وتوفيق أوضاع الواجهات الحزبية وإجازة قانون النقابات وإقامة الإنتخابات .
ويبقى السؤال: ما موقف لجان مقاومة الأحياء من تجمع المهنيين، سواء القديم أو الجديد؟

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،