التخطي إلى المحتوى الرئيسي

قيادي بالشيوعي: الميزانية سقطت منذ الربع الاول والدعم كـ(قميص عثمان)

حذر عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير والحزب الشيوعي كمال كرار حذر من أن السياسات الاقتصادية الراهنة ستطيح بالثورة ، و شن هجوماً عنيفاً على وزير المالية ابراهيم البدوي لجهة إنه قدم لصندوق النقد تعهدات مسبقة.

وقال كرار بحسب صحيفة الجريدة:” وزير المالية لا يريد التنازل عن وصفة البنك الدولي حتى ولو أدت لافقار الناس أو موتهم جوعاً”، ورأى أن ذلك أمر لا يشبه الثورة ولا بد أن يؤدي لتوترات في الشارع ، وأردف أجد العذر لمن يتأسفون على عدم وجود تغيير حقيقي في السياسة الاقتصادية فشبح الركابي ومعتز يخيم على الجو الاقتصادي .
ونوه كرار إلى طرح الحزب الشيوعي بدائل لاعادة التوازن الداخلي للاقتصاد بديلاً عن سياسة رفع الدعم أو تحميل الفقراء مسؤولية تمويل الموازنة من خلال تحقيق التوازن الداخلي الذي يتطلب خلق مصادر للإيرادات دون الاعتماد على الضرائب غير المباشرة، والتي تثقل كاهل المواطن وتشكل سبباً رئيسياً في تفاقم الضائقة المعيشية .

 

وأوضح أن السياسات التي اقترحها الحزب الشيوعي والتي تتمثل في زيادة الوزن النسبي للضرائب المباشرة في هيكل الإيرادات الضريبية، خاصة من الأنشطة غير الإنتاجية وتخفيفها على الأنشطة الإنتاجية خاصة الزراعية والصناعية و الغاء الإعفاءات الضريبية (ضريبة أرباح الاعمال، والاعفاءات الجمركية) الممنوحة للشركات التي لا تعمل في المجالات الإنتاجية خاصة التي يغلب الطابع الطفيلي على نشاطها وكذلك المنظمات المختلفة التي تحصل على هذه الإعفاءات تحت غطاء العمل الإنساني وغيره بجانب استرداد الأموال المنهوبة من قبل منسوبي النظام السابق ومصادرتها ومصادرة أصول المؤتمر الوطني وإعادة النظر في المفوضيات بالدمج والالغاء وإعادة النظر في معاشات الدستوريين خلال فترة الدكتاتوريات العسكرية فضلاً عن حصر الشركات التابعة للمؤتمر الوطني وللأجهزة الأمنية والجيش والدفاع الشعبي والشرطة والشركات المملوكة لرموز المؤتمر الوطني وتم تمويلها من أموال الشعب، وتحويل ملكية ذات الجدوى الاقتصادية منها لوزارة المالية لتصبح مصدراً من مصادر الإيرادات للخزينة العامة، مع تصفية التي يمكن ان تشكل عبئا على الخزينة العامة وإعادة أسهم الدولة في شركات الاتصالات بالإضافة إلى بيع الاسطول الكبير من السيارات الحكومية في المزاد وتوريد العائد لخزينة الدولة ومراجعة مؤسسات القطاع العام وعقودات عمل المدراء وكبار الموظفين، التي اتضح إنها تشكل عبئاً على هذه المؤسسات وتؤدي الى تحويل أرباحها لمصلحة افراد كانوا في الأصل نافذين في نظام الإنقاذ و إعادة النظر في الاتفاقيات المبرمة مع الشركات الأجنبية في مجال النفط وتعدين الذهب وتحويل كل نصيب السودان الى الخزينة العامة بجانب إعادة النظر في كل الاتفاقيات التي تم بموجبها بيع أراضي السودان وإعادة النظر في الخصخصة الكلية او الجزئية لمؤسسات القطاع العام ذات الجدوى الاقتصادية و التواصل مع الدول الصديقة للسودان في المحيط الإقليمي والعالمي للنظر في إمكانية الحصول على منح بجانب التواصل مع المنظمات الدولية التي نتمتع بعضويتها طالبين منها تقديم المساعدات لتجاوز الازمة التي يعاني منها الاقتصاد السوداني إلا أن وزارة المالية تعول على اجتماعات المانحين واصدقاء السودان لدعم الاقتصاد واستدرك قائلاً: ولكن انتظارها سيطول وسيقع الفاس في الراس وستأتي ساعة الندم ، وذكر لو استمعوا لما قدمته اللجنة الاقتصادية من حلول وبدائل منذ نوفمبر الماضي لكان الوضع الاقتصادي مختلفاً .

ورسم كرار صورة قاتمة للأوضاع الاقتصادية عقب مُضي9 أشهر أو أكثر على تشكيل الحكومة المدنية وقال المشهد الاقتصادي الآن سيء ، والمؤشرات الاقتصادية بأكملها توضح بأن الازمة تزداد عمقاً، ودلل على ذلك بأن معدل التضخم متصاعد و وصل الي 98% بنهاية ابريل الماضي على الرغم من أن الموازنة استهدفت لتخفيضه الى ٣٠٪ ولفت إلى انهيار الجنيه غير المسبوق امام العملات الاجنبية وارتفاع الاسعار بشكل جنوني بجانب عجز كبير في الموازنة في الربع الاول.
واعتبر أن الموازنة سقطت في الربع الأول وشبعت موتاً وزاد كان المأمول ان يخرج المؤتمر الاقتصادي اذا انعقد بسياسات جديدة وموازنة مختلفة .

 

واشار الى أن الفكرة كانت قد طرحت في اجتماع المجلس المركزي للحرية والتغيير ومجلس الوزراء في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي عندما تمت مناقشة الموازنة وتم الاعتراض على بعض السياسات الواردة فيها مثل رفع الدعم ، وذكر اتفقنا بعد نقاش طويل على عدم تطبيق ما اختلفنا عليه وعقد مؤتمر اقتصادي لمراجعة السياسة الاقتصادية فضلاً عن اعتراضهم على عزم وزارة المالية زيادة أسعار المحروقاتوالدقيق والكهرباء بحجة رفع الدعم,وكذلك اعتزامها تخفيض قيمة الجنيه والاستسلام للسوق الاسود ورفع قيمة الدولار الجمركي .
ولفت إلى أنهم أكدوا أن تلك الاجراءات ستدمر الاقتصاد السوداني وشكك في حقيقة الدعم وزاد قصة الدعم مثل قميص عثمان واثبتنا بالارقام انه لا يوجد اي دعم وخاصة على المحروقات وقطع بأن المالية تزيف الواقع .

 

وأكد أن المشكلة في سعر الصرف وتدهور العملة مما يعني أن الدعم المزعوم وهم كبير وكذب وتضليل وذكر وزير المالية لم يكن راضي عن ماخلص إليه الاجتماع فتجاهل ما قيل وشرع في تنفيذ برنامجه عمليا مما أدى إلى زيادة اسعار المحروقات الى ٤٥٠٪ بزعم السعر التجاري وخفض سعر الجنيه،وزاد البنك المركزي الان يدفع قيمة دولار الصادر بسعر السوق الاسود وكل اقتراحاتنا وضعت في سلة المهملات.
وحمل وزارة المالية مسؤولية الاخفاق الاقتصادي الحالي وشكك في مقدرة الآلية الالية الاقتصادية واعتبر انها استمرار لسياسة التخبط وعدم الاعتراف بسقوط موازنة البدوي، ورأى انها تسويق للعسكر لأن الاخبار تعلن في كل مرة وصول بواخر بنزين ودقيق بدعم من حميدتي، فضلا عن الاخبار التي تتكرر بأن الدعم السريع يضبط بضائع مهربة وقلل من الالية الاقتصادية لأنها مجربة وتوقع أن يفتر حماس الالية مع اشتداد الازمات.

 

وشدد على أن المطلوب معالجة اسباب الازمة وليست النتائج والالية التي تتعامل بسياسة اطفاء الحرائق .
وقلل من خطوة وزارة المالية الخاصة بزيادة مرتبات العاملين في القطاع الحكومي بنسبة تقارب الـ٦٠٠٪ ورأى أنها تمت لصرف الانتباه عن المشاكل العميقة الاخرى التي تشمل التضخم وتدهور سعر الصرف .
ونوه الى أن تلك الخطوة افرزت نتائج وصفها بالوخيمة لتسببها في ارتفاع الاسعار وتوقع مزيد من الانهيار للجنيه واشتداد الغلاء طالما ان تمويل المرتبات سيكون بالمزيد من طبع النقود .

 

ورهن كرار اصلاح حال الاقتصاد بالاستغناء كلياً عن السياسة الاقتصادية التي تسير على خطى النظام البائد والاستعاضة عنها بالثقة في امكانيات الاقتصاد وقدرة الانسان السوداني،والنظر للداخل وليس الخارج ورأى أن ينتظرون منح الخارج سيطول انتظارهم .
وبرر رفضهم للرهان على القروض والمنح الخارجية لجهة انها تستعبد الشعوب ،ولفت إلى أن مطالب البنك الدولي لا تنتهي.

الخرطوم: (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. أهالي البطانة يفاجئون  الناشط السياسي ذو النون ويستقبلونه بالأسلحة والذخيرة “الحية”

استقبل رجال منطقة البطانة الناشط السياسي المعروف عثمان ذو النون استقبال الأبطال الفاتحين وذلك عقب زيارته لديارهم يوم الجمعة, في سيارة لم يتم الكشف عن اسبابها. ووفقاً للفيديو الذي شاهده محرر زول نيوز ووثق للحظة وصول ذو النون لأرض البطانة, فقد تسابق أهالي المنطقة لاستقباله استقبال فخيم عبر مرافقته بعدد كبير من الزيارات لدى وصوله. وفور نزوله من سيارته أطلق أهالي البطانة الأعيرة النارية من أسلحتهم التي كانوا يحملونها وسط هتافاتهم وهتافات الضيف (أبشر.. أبشر بالخير). وبحسب متابعات محرر زول نيوز فقد عبرت الناشط السياسي ذو النون عن سعادته البالغة للاستقبال الفخيم الذي وجده من أهالي البطانة, وكتب تدوينة قدم فيها شكره الكبير للرجال الذين أحسنوا استقباله وإكرامه حيث كتب على حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلاً: (شكرا لأسود البطانة .. قيلي وما حولها قري .. ان راجل راجل وان ما راجل هناك بتبقي راجل..زيارة يوم محتاجة كتاب بيستقبلوك بالضبيحة والجبخانة بترطن رطانة). وأضاف بحسب ما نقل عنه محرر زول نيوز: ( أبشر بالقوة وابشر بالخوة … الكلمة دي هناك طعمها غير وبتحسها مارقة من قلوب ال