التخطي إلى المحتوى الرئيسي

زهير السراج يكتب: متى يتحرر حمدوك ؟!

* حان الوقت الذي يجب أن تتحرر فيه إرادة الحكومة مِن الذين ظلوا يحتكرونها ويسيطرون عليها ويضعون أمامها العراقيل والعقبات ويعارضونها ويمنعونها من العمل،رغم أنهم يدَّعون أنهم الحاضنة السياسية لها، بينما هم في حقيقة الأمر العدو الأكبر لها !
* سأُعطى مثالا واحدا فقط هو رفع الدعم عن البنزين الذى ظللنا نطالب به منذ أن بدأت الحكومة الانتقالية في وضع ميزانية العام المالي الحالي حيث كانت كل الظروف مواتية لرفع الدعم عنه، وكان معظم الشعب يتوقع هذه الخطوة ويؤيدها لأسباب منطقية على رأسها سعره البخس مقارنة بكل دول العالم، بالإضافة الى ضآلة الشريحة التي تستفيد منه وهى شريحة مقتدرة بما في ذلك أصحاب الركشات الذين ظلوا يرفعون قيمة المشاوير كل يوم بدون مبرر للحصول على ارباح إضافية وارهاق كاهل المواطن بالمزيد من الأعباء بدلا من التخفيف عنه، كما ان الحكومة في حاجة الى موارد اضافية للإنفاق على أشياء أساسية مثل القمح والدواء، أو على الأقل التخلص من الخسارة الناجمة عن الدعم !
* ما ذنب الأغلبية الساحقة من الشعب التي لا تجد الرغيف والدواء بسبب الدعم الحكومي لأقلية تمتطى سيارات فارهة بمئات الملايين ولا تدفع سوى ملاليم للتسكع في الشوارع ليل نهار والتسبب في الازدحام الفظيع وتلويث البيئة بالغازات السامة واهدار الدولة للمليارات على استيراد الاسبيرات، وفوق كل ذلك افتقاد الكثيرين لأبسط قواعد النظافة واللياقة والحس الوطني برمي الزجاجات والعلب الفارغة وقشر الموز ومناديل الورق بكل سهولة وانانية على الشوارع فيزيدونها اتساخا وقبحا ويضعون المزيد من العبء على الدولة، فلماذا يتحمل المواطن كل ذلك بينما يدفع دم قلبه على الدواء والخبز ؟!
* كلما أعلنت الحكومة عن نواياها في رفع الدعم خرجوا لها ببيانات التنديد والادانة وهددوا بإخراج التظاهرات وإسقاطها، وكأنها عدو لهم، وليست حكومتهم التي يحتضنونها كما يزعمون، بينما هي غارقة في الديون والمشاكل، والمواطن الغلبان يحترق بنار الغلاء وارتفاع الاسعار وجحيم الجشع وهو ساكت صابر يربط على بطنه الحجارة ليتحمل ألم الجوع على أمل أن يتحقق الأمل الذى وضعه في حكومة الثورة لاتخاذ خطوات جادة وعملية لإيجاد حل شامل لمشاكل البلاد ولو استدعى الامر كل الوقت والمزيد من الصبر والمعاناة، ولكن تقف الحاضنة المزعومة حائلا دون ذلك بصراعاتها وتناقضاتها وفرض ارادتها البائسة على الحكومة، واغلاق المنافذ على الثوار الحقيقيين والمخلصين لتقديم الدعم والمساندة !
* والغريب أننا لم نر اصلاحا حتى في أجهزة الاعلام (وهى روح الثورة) التي ظلت تواصل نفس نهج الخلاعة والميوعة والرقص والغناء الذى انتهجه النظام البائد لإلهاء الناس وتخديرهم وتغييب الوعى واستخدام فاقدي وفاقدات الموهبة العاطلين عن الابداع لملء الشاشات بالبرامج التافهة واستضافة المغنواتية والمتحذلقين والمهرجين والغاوين مئات المرات في الاسبوع الواحد ــ ولقد رصدتُ استضافة متحذلق للحديث عن غناء الدلوكة ثلاث مرات في ثلاث قنوات مختلفة خلال سبعة أيام ــ بينما لا نرى باحثا أو عالما مرموقا واحدا يطل علينا للحديث عن شيء مفيد، أو حتى عن الفن الراقي والمبدعين الحقيقيين .. وللأسف يحدث هذا في زمن يحتاج فيه الوطن الى كل دقيقة وكل مليم لإعادة بنائه وتعميره برفع الوعى الجماهيري وشرح القضايا الشائكة للشعب، ومساعدته على تحمل المعاناة وتحفيزه للمشاركة وتقديم العون والمساعدة !
* قلتها لحمدوك من قبل .. وأكررها مرة أخرى، بأنه لا بد أن يتحرر من القيود ولن يحدث ذلك إلا بالتخلص من سيطرة هذه الحاضنة التي سرقت الثورة في غفلة من الثوار الحقيقيين، و وأدتها في المهد، ومارست نفس التمكين البغيض الذى ثار عليه الشعب، واستأثرت بكل شيء،بل وقفت عقبة كأداء في طريق الحكومة التي تزعم انها محضونتها وحبيبتها، بينما لم تجد منها الحبيبة التعيسة إلا كل سوء ا!
* لا بد ان يتخلص حمدوك من كل القيود ولو استدعى الأمر التخلص من حكومته الحالية التي تكبلها به هذه الحاضنة العدو وتكسر بها عظامه حتى لا يتقدم خطوة للأمام، ويظل أسيرا لها ولصراعاتها وخصوماتها وانشقاقاتها وشهواتها .. بينما الشعب يعانى ويكابد ويموت !
* لقد ملَّ الشعب يا دكتور .. ولكنه لا يزال يتحلى ببعض الصبر، فلا تترك صبره ينفذ،وحبه لك ينضب ويتسرب إليه اليأس فيخرج الى الشارع ثائرا ضدك، مطالبا برحيلك كما فعل مع سبقوك، وهى امنية من يقفون لك بالمرصاد ويزعمون انهم احبابك!

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. أهالي البطانة يفاجئون  الناشط السياسي ذو النون ويستقبلونه بالأسلحة والذخيرة “الحية”

استقبل رجال منطقة البطانة الناشط السياسي المعروف عثمان ذو النون استقبال الأبطال الفاتحين وذلك عقب زيارته لديارهم يوم الجمعة, في سيارة لم يتم الكشف عن اسبابها. ووفقاً للفيديو الذي شاهده محرر زول نيوز ووثق للحظة وصول ذو النون لأرض البطانة, فقد تسابق أهالي المنطقة لاستقباله استقبال فخيم عبر مرافقته بعدد كبير من الزيارات لدى وصوله. وفور نزوله من سيارته أطلق أهالي البطانة الأعيرة النارية من أسلحتهم التي كانوا يحملونها وسط هتافاتهم وهتافات الضيف (أبشر.. أبشر بالخير). وبحسب متابعات محرر زول نيوز فقد عبرت الناشط السياسي ذو النون عن سعادته البالغة للاستقبال الفخيم الذي وجده من أهالي البطانة, وكتب تدوينة قدم فيها شكره الكبير للرجال الذين أحسنوا استقباله وإكرامه حيث كتب على حسابه الرسمي عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك قائلاً: (شكرا لأسود البطانة .. قيلي وما حولها قري .. ان راجل راجل وان ما راجل هناك بتبقي راجل..زيارة يوم محتاجة كتاب بيستقبلوك بالضبيحة والجبخانة بترطن رطانة). وأضاف بحسب ما نقل عنه محرر زول نيوز: ( أبشر بالقوة وابشر بالخوة … الكلمة دي هناك طعمها غير وبتحسها مارقة من قلوب ال