التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عادل خلف الله : يجب أتخاذ أجراءات عاجلة لمحاكمة رموز النظام السابق

حذرالقيادي بقوى الحرية والتغيير والناطق الرسمي لحزب البعث العربي الاشتراكي عادل خلف الله من استمرار التعبئة القبلية التي حدثت خلال الفترة الماضية وأكد انه مخطط مدروس لتقسيم البلاد، ودعا القوات الامنية والسلطة التنفيذية الى التعامل بحزم معه .

وكشف في الوقت ذاته عن مخطط لتفكيك التجمع وقوى الحرية والتغيير على اسس حزبية وقطع بأن الخلافات داخل المهنيين لا تخدم مصالح الشعب ، ووصف خلف الله تجمع المهنيين بانه كلمة السر التي ساعدت على الانتفاضة واكد أنه المسؤول الاول عن تكوين النقابات وتوقع اجازة قانون النقابات خلال اسبوعين .

 

وأكد أنهم يبذلون جهدا كبيرا من أجل رفع أسم السودان من قائمة الإرهاب من خلال الضغط علي الادارة الامريكية من أجل اصدار قرار تنفيذي بذلك، وأوضح أن مؤتمر المانحين والذي سينعقد في الشهر الجاري امتداد للمؤتمرات السابقة ويهدف لتوظيف علاقات السودان عقب الانفتاح على العالم والاستفادة من ذلك في اصلاح الاقتصاد دعم السلطة الانتقالية وقال خلف الله خلال حديثه لبرنامج مؤتمر اذاعي بالاذاعة السودانية أمس إنهم يبذلون جهدا كبيرا مع وزارة المالية من أجل تشجيع قطاع المغتربين لدعم الاقتصاد الوطني مشيرا الى أنهم فقط يريدون أجراءات قانونية تضمن لهم حقوقهم.

 

ونوه الى انه تم الاتفاق علي أنشاء بورصة للذهب والمحاصيل فضلا عن عمل شركات مساهمة عامة.
ولفت الى أن البورصة ستعمل للحد من تهريب الذهب وقلل من الحديث عن أن السودان يعاني من شح في النقد الاجنبي ورأى ان الحديث عن ذلك نتاج للسياسات الخاطئه وأضاف بدلا من عمل خطة للدفاع عبر الحدود يجب التامين بالداخل عبر انشاء بورصة للذهب، ونوه الى أن بقايا النظام السابق تضررت كثيرا من إيقاف تهريب الذهب والانشطة التي كانت تقوم بها.

وأشار إلى أن اقتصاديات العالم بدأت في التضاؤل ، واوضح أن حجم الكتلة النقدية خارج الجهاز المصرفي 85 ./. وأغلبها يعمل بطريقة غير قانونية، داعياً الى أصدار عملة جديدة ، وكشف خلف الله عن وجود مبادرتين لدعم مشروع طباعة العملة الجديدة أحداهما من المغتربين والاخرى من دول الخليج وقطع بأن وزارة المالية والبنك المركزي في العهد البائد لا يعلمون حجم الكتلة النقدية وأكد أن هنالك عمليات تزييف جرت للعملة المحلية.
وحول ملف العلاقات الخارجية دعا لتبني العلاقات على أساس المصلحة والابتعاد عن سياسة المحاور وشدد على ضرورة التوسع في العلاقات في المحيط العربي والافريقي وأعتبر أن واحدة من مشاكل الاقتصاد الوطني تطوره غير المتوازن ليس بالتنمية او العرض والطلب.

وحول ملف السلام أكد خلف الله بحسب صحيفة الجريدة، انه اذا لم يتم انجازه فان ذلك سيترتب سلباً على مهام الفترة الانتقالية وأعتبر تعيين حمدوك مستشار للسلام محاولة لتدارك ووصف إعلان جوبا بالخطوة الارتجالية وزاد هنالك تشعبا حدث نتيجة تقسيم المسارات مؤكدا أن الفرصة باتت مواتية لتقييم ما مضى الا انه عاد وقال هذا لايعني التنصل عن الاتقافات التي تمت مع شركاء الكفاح المسلح .

وشدد على ضرورة اكمال هياكل السلطة والاعلان عن الولاة المدنيين لان الجميع أدرك خطورة الفراغ السياسي ، وأنتقد خلف الله خروج بقايا النظام السابق في موكب، وقال : النشاط الذي يتم من قبل الحزب المحلول غير مشروع وتهديد للفترة الانتقالية ، وطالب خلف الله باتخاذ اجراءات عاجلة لتقديم رموز النظام السابق لمحاكمة عادلة.

الخرطوم: (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد