التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأسعار.. فَوضَى وعَدم رِقَابة!!

تشهد أسواق البلاد، انفلاتاً كبيراً في الأسعار، ارتفعت بموجبه أسعار السلع كافّة بصُورة أقل ما تُوصف بالجُنونية، حيث يُقدّر الارتفاع بـ(300%) في بعض السلع، على رأسها السُّكّر والزيوت والألبان!!
وأكد عدد من التُّجّار الذين استطلعتهم (الصيحة) على الارتفاع الكبير في أسعار السلع، وقالوا إن أيِّ تاجر يُحدِّد تسعيرته بطريقته الخاصة نسبة لعدم توافر وانسياب البضائع.

وأشار التاجر محمد إلى تكبد التجار لخسائر كبيرة تُقدّر بالملايين بسبب الحظر الشامل وإيقاف التعاملات التجارية، لافتاً إلى أنّ هناك شريحة من صغار التُّجّار في اتجاه لإعلان إفلاسهم مُقبل الأيام.

 

وفي ذات السياق، أرجع الأمين العام للغرف التجارية بولاية الخرطوم الطيب طلب، أسباب ارتفاع الأسعار إلى تأثُّر الوضع العام في البلاد بجائحة (كورونا)، وقال لـ(الصيحة) إنّ قطاع الإنتاج يعتمد على الطاقة الكاملة والعمالة اليومية وبالتالي نسبةً للظروف الصحية في البلاد والحظر الشامل أصبح العمل شبه متوقف، وكشف عن اختلال وربكة في آليات التوزيع المُباشر لمحلات الجملة، وقال إنّ التوزيع لا يتعدّى الـ(20 أو25%) من الكميات المُنتجة، لافتاً إلى أن (75%) من تُجّار الجملة لديهم بضائع مُخزّنة بسبب الحظر وهذا سبب ندرة ورفع أسعار السلع، وتعطّلت آليات التوزيع من محلات الجملة للبيع القطاعي بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الدولار وهذا ثأثيره محدودٌ، وكشف عن تحرُّكات واجتماعات للغرف التجارية ووزارة التجارة ولاية الخرطوم للوصول إلى آلية ووضع حلول عاجلة لحل الأزمة الحالية، وقال: سوف تتراجع الأسعار عقب انتهاء فترة الحظر.
ومن جانبه، قال الخبير الاقتصادي، رئيس اللجنة الاقتصادية بجمعية حماية المستهلك د. حسين القوني لـ(الصيحة)، إن ارتفاع الأسعار عادة مكتسبة منذ النظام السابق الذي لم يُحارب الارتفاع، خاصّةً بعد رفع الدولار الجمركي الذي أدّى إلى ارتفاع أسعار السِّلع واستمرار الحال إلى الآن، فَضلاً عن عدم تطبيق قانون حماية المستهلك تطبيقاً حرفياً وعدم وضع القوانين وضع التنفيذ وغياب المهنية التجارية والأخلاق، كل هذه الأسباب مُجتمعةً بغض النظر عن ارتفاع الدولار، والمواطن له دور في ارتفاع الأسعار لأنه تخلى عن سياسة “الغالي متروك”، وقدم القوني عبر (الصيحة) روشتة للحلول على رأسها تطبيق القانون القومي لحماية المستهلك ولا تهاون فيه، وإنشاء محاكم ونيابات وشرطة حماية المستهلك في كل ولايات السودان، مُشدداً على أهمية تشجيع قيام الجمعيات التعاونية الاستهلاكية الإنتاجية والزراعة المنزلية لتوفير الخُضر والفواكه بأسعار معقولة، مُنادياً بأهمية استزراع المشاريع الزراعية التي تمثل حزاماً للعاصمة القومية ومورداً اقتصادياً مهدراً كمشروع سوبا وغرب وجنوب أم درمان والسليت وسندس وغيرها، هذه المشاريع إذا أحسن استثمارها والاهتمام بها وتوفير التمويل والدعم الفني لها من قِبل وزارة الزراعة يُمكن للولاية الاكتفاء الذاتي منها وتغيير الوضع الاقتصادي للمواطن.

سارة إبراهيم
صحيفة الصيحة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح