التخطي إلى المحتوى الرئيسي

زهير السراج يكتب: أدعياء الدين !

زهير السراج

* تحولت خطبة الجمعة أمس في بعض مساجد البلاد الى صيوانات للعزاء والبكاء على الدين الإسلامي الحنيف الذي يتهدده الموت والفناء بالتعديلات التي اقترحها وزير العدل وأجازها مجلس الوزراء والمجلس السيادي، وصدرت بتوقيع الفريق عبد الفتاح البرهان في الثالث عشر من الشهر الجاري، خاصة المادة 79 (التعامل في الخمر) من القانون الجنائي العام لعام 1991، الذى اثار ادعياء الدين فتنادوا للبكاء على الدين، والدعاء على وزير العدل الذى يسعى لوأد الدين وقتله بإباحة صنع وبيع وشرب الخمر لغير المسلمين!
* الغريب أن الدعاء لم يشمل رئيس مجلس السيادة الذى مهر التعديلات باسمه وتوقيعه وبدون ان يفعل ذلك لما رأت النور، ولكنه استهدف وزير العدل (الحيطة القصيرة) الذى اقتصرت مهمته على اقتراح التعديلات فقط ورفعها لجهات الاختصاص التي تجيزها، ولو كان هنالك من يُدعى عليه فهو الفريق (عبد الفتاح البرهان) رئيس المجلس السيادي وليس وزير العدل، وهو ما يؤكد ان الذين يهرجون ويذرفون الدموع ويرفعون الأكف بالدعاء أجبن من أن يدافعوا عن الدين ، وإلا لدعوا على الذى مهر القانون باسمه وتوقيعه، ولكنهم جبنوا وخافوا منه، وهو اعتدنا عليه في العهد البائد الذى لم ينطقوا فيه بكلمة واحد ضد فساد وجرائم المخلوع وزبانيته!
* كما ان القانون الذي يتباكون على صدوره كان موجودا منذ عام 1991، ولم يصدر هذه الأيام فقط، فأين كانوا طيلة الثلاثين عاما الماضية، ولم نسمع لهم صوتا أو نرَ لهم غيرة على الدين، أم انهم كانوا يخشون على انفسهم من غضب المخلوع أو تزلفا له، وعندما أنعم الله على البلاد بنسمات الحرية خرجوا من جحورهم يذرفون دموع التماسيح ويتظاهرون بالغيرة على الدين!).
* تنص المادة 78 / 1 من القانون الجنائي لعام 1991 على الآتي: ( من يشرب خمرا أو يحوزها او يصنعها يعاقب بالجلد اربعين جلدة اذا كان مسلما)!.
* كما تنص المادة 78 / 2 على: (دون مساس بأحكام البند 1 من يشرب خمرا ويقوم باستفزاز مشاعر الغير او مضايقتهم او ازعاجهم او يشربها في مكان عام او يأتي مكانا عاما وهو في حالة سكر، يُعاقب بالسجن مدة لا تجاوز شهرا او بالجلد بما لا يجاوز اربعين جلدة كما تجوز معاقبته بالغرامة!).
* هاتان المادتان موجودتان في القانون منذ عام 1991، أي قبل ثلاثين عاما تقريبا، فأين كان أدعياء الدين، ولا تزالا موجودتين في القانون حتى اليوم، ولم يمسهما أي تعديل، فإذا شرب المسلم خمرا يُعاقب بالجلد، ومَن شرب خمرا وقام باستفزاز مشاعر الغير أو مضايقتهم ..إلخ حتى لو لم يكن مسلماً يعاقب (حسب المادة 78 / 2)، ففيمَّ البكاء وذرف الدموع؟!
فضلا عن ذلك، فإن المادة 79 التي جرى تعديلها مؤخرا لتسمح لغير المسلمين بصناعة وبيع الخمر، منعت بيعها وصناعتها للمسلمين، كما انها منعت منعا باتا تقديمها في طعام او شراب او أي مادة للجمهور (بدون التطرق لنوع الديانة)، أي أن تقديمها في طعام أو شراب ممنوع للجميع وليس للمسلمين فقط، بالإضافة الى انها منعت الاعلان عنها والترويج لها بأي وجه وشكل من الأشكال، ولم تترك الحبل على الغارب (وليس القارب) لمن يصنع ويبيع الخمر ليفعل ما يريد!
وللتأكيد، إليكم النص الجديد للمادة 79 (تعديل 2020 ): (يُعد مرتكبا جريمة كل مسلم يتعامل في الخمر بالبيع او الشراء وكل شخص يتعامل مع مسلم في الخمر بالبيع او الشراء أو يقوم بصنعها وتخزينها او نقلها او حيازتها إذا كان مسلما، أو كان ذلك بقصد التعامل فيها مع المسلمين، أو يقدمها او يدخلها في طعام او شراب او مادة يستعملها الجمهور أو يعلن عنها او يروج لها بأي وجه، يُعاقب بالسجن مدة لا تجاوز سنة كما تجوز معاقبته بالغرامة، وفى جميع الحالات تباد الخمر موضوع التعامل).
* وها هو النص القديم ( قانون 1991 ): (من يتعامل في الخمر بالبيع أو الشراء ، أو يقوم بصنعها أو تخزينها أو نقلها أو حيازتها وذلك بقصد التعامل فيها مع الغير أو يقدمها أو يدخلها في أي طعام أو شراب أو مادة يستعملها الجمهور أو يعلن عنها أو يروج لها بأي وجه يعاقب بالسجن مدة لا تجاوز سنة كما تجوز معاقبته بالغرامة . وفى جميع الحالات تباد الخمر موضوع التعامل)، وكل الفرق بين النصين هو السماح بالصنع والتداول (لغير المسلمين)، مع الإبقاء على منع الترويج والاعلان، ومنع تقديمها في شراب أو طعام لأى جنس مخلوق، مسلما كان أو غير مسلم!
* في حقيقة الأمر، فإن الذين نصبوا الحيوانات وذرفوا الدموع على الدين الحنيف، لم يفعلوا ذلك غيرةً على الدين وخوفا عليه، وإنما خوفاً على سلطتهم وتسلطهم على الناس باسم الدين الحنيف من الزوال، وإلا لأظهروا هذه الغيرة والخوف على الدين في العهد البائد الذين لم يكن فقط يبيح شرب الخمر لغير المسلمين، وإنما كان يرتكب كل الموبقات والمعاصي والجرائم التي ينهى عنها الدين الحنيف!

 

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

التقرير الوبائي من الأول من أغسطس الجاري وحتى الثالث منه

  أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تسجيل (42) حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا المستجد ،بالإضافة إلى تسجيل 11 حالة وفاة و57 حالة تعافي وذلك حسب التقرير الوبائي للأيام: السبت ، الأحد والأثنين من الأول وحتى الثالث من أغسطس الجاري.   وبحسب (سونا)، سجلت الحالات الجديدة بولاية الخرطوم (28) حالة، ولاية الجزيرة (1)، النيل الأبيض (0)، النيل الأزرق (0)، سنار (0)، نهر النيل (1)، القضارف (0)، كسلا (0) ،البحر الأحمر (8)، شمال كردفان (0)، جنوب كردفان (0)، غرب كردفان (0)، الشمالية (4)، شمال دارفور(0)، جنوب دارفور(0)، شرق دارفور (0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، فيما سجلت حالات التعافي حسب الولايات في ولاية الخرطوم (9) حالة، ولاية الجزيرة (10)، النيل الأبيض (0)، سنار (0)، الشمالية (17)، نهر النيل (3)، وجنوب دارفور (0)، شرق دارفور (0)، كسلا (12)، القضارف (0)، البحر الأحمر (6)، وشمال كردفان (0)، وغرب كردفان (0)، النيل الازرق (0)، جنوب كردفان (0)، شمال دارفور(0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، وسجلت حالات وفاة جديدة حسب الولايات كالآتي: في ولاية الخرطوم (0) حالة، ولاية الجزيرة (0)، النيل الابيض (0)،