التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجمّع المهنيين السودانيين: لن تقوى الدولة على حل أزمات الاقتصاد دون أن تحسم قضية تسرب الإيرادات والاقتصاد الموازي

 

بيان:

في خطوة بررها بارتفاع عجز الميزانية والحاجة لاتخاذ تدابير جديدة بسبب تأثير جائحة الكورونا أعلن مجلس الوزراء عن إجازة تعديلات على موازنة العام الجاري، تبدو في مجملها كمحاولة لاحتواء مارد التضخم الذي أطلقته سياسات النصف الأول من العام من قمقمه.

 

كنا قد حذرنا في تجمّع المهنيين من المشكلات التي حواها مشروع الموازنة قبل إجازته من اتباع سياسة الصدمة التي سعت بها الإنقاذ إلى حتفها، وتنكُّر هذه السياسة لغمار الناس ممن أصبح اعتبارهم من صميم قيم ثورة ديسمبر، ونبهنا عند الإعلان عن زيادة أجور العاملين بالدولة لأهمية أن يكون تمويل هذه الزيادة من إيرادات حقيقية، وإلا انفلت السوق وخرج عن السيطرة، وهاهي المخاوف تتحول إلى واقع ويتعمق الخلل في الاقتصاد السوداني بابتعاده عن سياسات تشجيع الإنتاج والمنتجين.

 

التعديلات التي أجازها مجلس الوزراء هي محاولة لإبطاء سرعة التدهور دون تغيير الاتجاه، فما تزال الموازنة تعتمد على منح خارجية في كف عفريت ولن تفرج عنها الجهات المانحة دون مماحكة واشتراطات؛ مما يؤدي إلى مضاعفة العجز والاضطرار بالنهاية للاستدانة أو زيادة الكتلة النقدية بشكل تعسفي يزيد بدوره من حدة التضخم، وما تزال التعديلات ضنينة في انتهاج خطوات تحفز الاستثمار وتدفع بالقطاعات المنتجة على حساب تشجيع الاستهلاك أو حتى تسريع بناء القطاع التعاوني الذي بإمكانه تخفيف هذه الصدمات، أما زيادة الإيرادات العامة من خلال رفع الدولار الجمركي فسيمتصها الارتفاع في تكلفة كل المدخلات، وبالتالي يبقى جوهر النشاط الاقتصادي للدولة قائما على الجباية من المواطنين بيد والتوسع في الإنفاق على جهاز الدولة ذاته باليد الأخرى.

 

لن تقوى الدولة على حل أزمات الاقتصاد دون أن تحسم قضية تسرب الإيرادات والاقتصاد الموازي، وهي قضية ثورية بامتياز ينبغي أن تتعاطى معها السلطة الانتقالية على هذا الأساس، بالوضوح والمكاشفة، فيما يلي الأنشطة الاقتصادية للقوات النظامية المختلفة، على وجه الخصوص، وبقية الشركات الحكومية والرمادية التي تدمر بتغولها عافية الاقتصاد، وسنظل متمسكين بأولوية حسم هذه القضية السيادية وذات التأثير الكبير على حجم الأيرادات العامة المتاحة لتوزيعها على هيكل المنصرفات، وسنبقى على موقفنا من دعم توجهات الدولة الاقتصادية بالقدر الذي تعبر فيه بوضوح عن تشجيع وحماية الإنتاج ومصالح المنتجين.

 

#تعيين_الولاة_المدنيين

إعلام التجمع
24 يوليو 2020 م

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،