التخطي إلى المحتوى الرئيسي

د ناهد قرناص تكتب:سلطة المغسة

 

اشتهيت المحشي ..عادي يعني ان تفتح عينك صباحا وتجد ان انفك ملئ برائحة تملا عليك الافق ..(ريحة محشي ) ..بحثت في الثلاجة ..وجدت ربع لحمة مفرومة ..تمام ..ثمة رز مصري ..موجود ..برضو تمام ..الما تمام هو انه لا يوجد خضار للمحشي ..مما يتوجب عليه ذهابي لشراءه ..الاولاد مافي ..وابو هند زاول عمله قبل اسبوع ..يا مؤمن يا مصدق ..تمشيت الى بداية الشارع حيث (راكوبة الخضار) ..الخضار ظازج ومرشوش ..حاجة كدا ترد الروح ..

شرعت (اعزل) في الاسود .(سغار سغار) ..يا ولد ناولني كوسة ..أيوة (سغيرة كدا) …جيب بطاطس ..طماطم ..فلفلية ..المحشي ما ممكن بدون فلفلية ..طيب اوزن لي كيلو بامية ..نعمل بامية مفروكة بالكسرة …اها الحساب كم ..وبكل ثقة فتحت المحفظة لعد النقود ..اذا به ينطق الرقم (800) ..لا ..انت متاكد؟ يا ولدي الخضار بس من غير لحمة ولا رز ؟..يا ولدي الخضار دا مزروع في الجيلي بي هنا يعني لا جاء بالطيارة ولا في خسارة ..ضحك حتى دمعت عيناه (يا خالة انت قاعدة وين ؟..الترحيل من الجيلي لي هنا بي كم ..والله انا جاملتك ) ..مجاملة شنو ؟ وترحيل شنو دا البخلي الخضار بي 800 ؟ جايبنو بي الاير باص ولا شنو ؟..الله غالب بس .. كدي نقص من الكوسة دي …ايوة كمان برضو ضاير لي الاسود دا ..عليك الله انا محشي شنو العلي ؟ ..الويكة دي مالها ؟ قاتل الله الشهية وتعباتها ..

المهم تناولت خضاري الذي اتى بعد طول تمحيص وانتخاب واستبعاد اي ثمرة بها شبهة غلاء ..وتحركت ناحية منزلي وانا اطنطن وحدي ..خضار بي 800 ؟ يعني الواحد ما ياكل محشي ولا شنو ؟ تاني حليلك يا ملك الصينية ..نشوفك الا في بيوت المناسبات ..تخيلوا اننا كنا نسخر من المصاروة في ذلك المحشي المسيخ بتاع الخضلر والرز ..(محشي اورديحي ) بدون لحم ..ها قد اظلنا زمن المحشي بدون خضار ..انه وايم الله (المكشن بلا بصل بي ذاتو و صفاتو) ..

عدت الى منزلي وشرعت في (تقوير المحشي ) ..وسرح فكري بعيدا …ما الذي يرفع سعر الخضار ؟ او اللحمة ؟ كل الاصابع تشير الى السماسرة (ربنا يجعل كلامنا خفيف عليهم )…قرأت قبل فترة بوست اسفيري لسيدة قالت انها زرعت طماطم وارادت تسويقه بسعر (حنين ) لكنها جوبهت بحرب من النوع الثقيل من شيخ السوق ..وهو شخص يقبض بيد من حديد على سوق الخضار وهو الذي يشتري كل الوارد من المزارعين ويبيعه على كيفه بعد ان يضاعفه اضعافا مضاعفة ..شفتوا كيف ؟؟

لماذا لا تكون هناك سوق للمزارعين ؟؟..حتى ولو يوم واحد في الاسبوع ؟ يجتمع فيه صغار المزاراعين في ساحة محددة ..كل ياتي بانتاجه وتكون المعاملة من المنتج للمستهلك مباشرة ؟ اذكر انني كنت اذهب الى سوق المزارعين في مدينة قيسين في المانيا كل اربعاء ..كل مزارع ياتي بمقطورته ..يعرض الفواكه والخضروات …بعضهم يبيعون البيض وعسل النحل الاصلي …منتجات طبيعية وصناعة منزلية ..لاحظ ان الاسعار هناك مضبوطة ولا توجد بها المفارقات التي تحدث هنا ..لكن سوق المزراعين تقليد يحافظون عليه من قديم الزمان ولا يزال.

اكملت (التقوير) ..وتكومت لدي ما اخرجته (المقورة) من بطون الأسود والكوسة والبطاطس ..نظرت اليها مطولا..في غابر الازمان كنت غالبا ما اتخلص منها ..كانت تلك ايام الرخاء ..لكني وجعي على الغلاء والمبلغ الذي دفعته في هذا الخضار …جعلني ارفض ذلك (البذار) الذي كنت امارسه سابقا ..وسارعت باضافة الماء والملح واسلقها ..ومن ثم اضيف ليها زبادي وشطة خضراء وتوم ..و ليمونه ..عندما اجتمعنا للغداء ..ذاقتها ابنتي وقالت (يا ماما سلطة رهيبة ..دي اسمها شنو ) قلت لها بحرقة (اسمها سلطة المغسة )

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،