التخطي إلى المحتوى الرئيسي

زاهر بخيت الفكي يكتب: والجديد شنو يا منّاع..؟

 

خرج علينا الأستاذ صلاح مناع أحد أهم أعضاء لجنة تفكيك التمكين بتغريدة وجدت حظها من الانتشار الكثيف في الوسائط ، وفيها ينتقد السيد مناع الحكومة الانتقالية ، والتي لم تشفع لها مُشاركته الحالية فيها من نقده العنيف ، حكومة وصفها بالسُلحفاة في مشيتها وحركتها وزاد عليها بأنّ النتيجة كانت صفر يعني لم تُنجِز شيئاً يُمكِن أن يُضاف إلى دفتر إنجازاتها الذي لم نفتتح صفحته الأولى بعد ، وأي شئ يا صلاح كما ذكرت يُمكن أن نُضيفه لصالحها والحال يا سيدي يُغني عن السؤال.

على كُل حال النقد الذاتي فضيلة لو فعلها ساستنا منذ استقلال البلاد لما وصلنا إلى هذا المُربع البائس ولكن إدمان الفشل والمُكابرة والاصرار على الحديث (الساي) بمناسبة وبلا مُناسبة عن انجازات لا وجود لها في أرض الواقع ، ومحاولة الترويج لها إلى درجة تصديقها وتنطلي أكاذيبهم على البُسطاء ، وليعلم الساسة أنّ مواطن اليوم أوعى بكثير مما تتصورون ومن الصعب أن يُلدغ من جُحر السياسة مرة أخرى ، والمراوغة والتسويف وكثرة الكلام أساليب ما عادت ذات قيمة في يومنا هذا ، أقرب طريق إلى عقل المواطن هو العمل الجاد المُفضي للإنجاز ، وإلّا فالباب به مُتسع ليخرُج عبره كُل عاطل ، وانتهى زمان تمجيد الأشخاص وتأليه الساسة.

لم تأتِ بجديد يا منّاع وصديقي البسيط ود الشول المُلقب عند الناس بالبُدّلي يُدرِك أنّ الحكومة دي ما عندها ليهو حاجة وحجته في ذلك أنّ حواشته لم تُروى بعد لتأخير وصول المياه إليها في وقتها المعلوم ، ولخلو التُرع منها بالرغم من أنّها كانت تصلهم في أسوأ حالاتها مُنتصف يونيو وجوال العيش أصبح بالملايين في داخل قرى الجزيرة ، ومُتطلبات الحياة اليومية البسيطة قفزت بأسعارها لأضعاف كثيرة ، والدولة تُضيّق في الخناق وتُعرقل في سُبل معاش الناس تارة لخوفها من انتشار الكورونا التي عمّت القُرى والحضر ، وتارة أخرى لتوجسها من المسيرات السلمية لشباب الثورة ومسيرات الزواحف .

زمن الانتقالية يتناقص بسرعة شديدة كما ذكر مناع في تغريدته والنتيجة لا شئ ، هل وصل السادة الوزراء المُقال منهم والباقي في مقعده إلى نفس نتيجة منّاع أم أنّ المُكابرة تمنعهم من الاعتراف بفشلهم في الدفع بعجلة الحياة بعد الثورة للدوران بسرعة يطمئن بها من دفعوا بأنفسهم إلى حلبة الصراع مع الإنقاذ وهُم عُزّل لا يملكون شيئاً يُقاتلون به سوى سلاح العزيمة في سبيل أن يتحرّر السودان ويتفكّفك أهله من أغلال من ظنّوا أنّ البلاد ومن فيها ملكاً خالصاً لهم لا يجب أن يُنازعهم فيه الغير.

ما زالت الكُرة في ملعبكم يا حمدوك إمّا أن تُحسنوا التصويب والتهديف لتعديل النتيجة ، أو التهديف خارج العارضة ولن تكون الكُرة لوحدها عندئذ خارج الميدان يا هؤلاء.

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

التقرير الوبائي من الأول من أغسطس الجاري وحتى الثالث منه

  أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تسجيل (42) حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا المستجد ،بالإضافة إلى تسجيل 11 حالة وفاة و57 حالة تعافي وذلك حسب التقرير الوبائي للأيام: السبت ، الأحد والأثنين من الأول وحتى الثالث من أغسطس الجاري.   وبحسب (سونا)، سجلت الحالات الجديدة بولاية الخرطوم (28) حالة، ولاية الجزيرة (1)، النيل الأبيض (0)، النيل الأزرق (0)، سنار (0)، نهر النيل (1)، القضارف (0)، كسلا (0) ،البحر الأحمر (8)، شمال كردفان (0)، جنوب كردفان (0)، غرب كردفان (0)، الشمالية (4)، شمال دارفور(0)، جنوب دارفور(0)، شرق دارفور (0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، فيما سجلت حالات التعافي حسب الولايات في ولاية الخرطوم (9) حالة، ولاية الجزيرة (10)، النيل الأبيض (0)، سنار (0)، الشمالية (17)، نهر النيل (3)، وجنوب دارفور (0)، شرق دارفور (0)، كسلا (12)، القضارف (0)، البحر الأحمر (6)، وشمال كردفان (0)، وغرب كردفان (0)، النيل الازرق (0)، جنوب كردفان (0)، شمال دارفور(0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، وسجلت حالات وفاة جديدة حسب الولايات كالآتي: في ولاية الخرطوم (0) حالة، ولاية الجزيرة (0)، النيل الابيض (0)،