التخطي إلى المحتوى الرئيسي

عبدالله مسار: بعد كرونا ستضرب العالم مجاعة كبيرة

لقد اطلعت من خلال متابعاتي للتفاوض في جوبا علي مشروع الاتفاق بين مكونات نداء السودان العشرة وحكومة السودان الحالية ولاحظت ان تركيز المفاوضين علي المحصصات في السلطة والثروة وكان السعي للوصول علي وظائف قومية وولائية بمعايير غير محددة ومعلومة وتقديري ان منهج التفاوض هو نفس المنهج الذي تم في أبوجا والدوحة وكله قايم علي الوظائف الكلام كله عن النسب في الحكومة القومية والولايية ولذلك اعتقد ان منهج التفاوض نفسه خطا اعتقد ان التفاوض كان يقوم اولا علي مصالح المواطنين وتطوير المناطق وزيادة مداخيل السكان وتوفير الخدمات وعمل بني تحتية قوية تمكن من الاستفادة من الموارد المتاحة في هذه الولايات وتجعلها هدف للاستثمار وتزيد من الانتاج والصناعة والصادر وترفع دخل الفرد يعني لو كان التركيز قيام عشرين الف كيلو متر طرق وإقامة مطارات وعمل سكك حديدية تربط مناطق الانتاج بمناطق الاستهلاك والصادر ودول الجوار كذلك تطوير الموارد الموجودة في هذه الولايات والاستفادة من كل ميزة نسبية لكل ولاية لتغير شكل السودان وبل لوقفت الهجرة الي الخرطوم ولنفذنا حكم فدرالي حقيقي بموارد حقيقية وقم بقوانين محلية ولائية تغير شكل وطبيعة الحكم لاننا بقيام مشاريع إنتاجية وتحسين حياة المواطن في الولايات ينتهي الحكم المركزي القابض ولن تكون هنالك حاجة لسكن الخرطوم وينتهي حكاية التهميش التهميش ليس في الحكم التهميش الحقيقي في الثروة وسيطرة متنفذين وأقلية عليها والتهميش الحقيقي في الحاجة وقلة الدخل وضعف الخدمات وانعدامها وتركيزها في الحضر وأماكن النخب ولذلك لوغير اخوتنا في الكفاح المسلح منهج التفاوض واهتموا بمصالح المواطنين في الأماكن البعيدة وحصلوا علي مليارات الدولارات وأقاموا نهضةاقتصادية وفرت خدمات وفرص عمل وثورة صناعية وبيئة منتجة وطورت البني التحتية وحققت حياة سعيدة لشعوب الهامش لكان ذلك هو العدل والهدف السامي الذي حمل من اجله البندقية ولكن هذه المحصصات ليست حل المشكلة وقزمت المشروع الكبير وهو التحول الي وطن الرفاة علي العموم ان لم يتحقق ماقصدت علينا جميعًا ابناء السودان ان نعيد النظر في منهجنا في السودان لا أساس الوظائف ولكن علي أساس توفير الحياة الكريمة والرغدة لكل أهل السودان من خلال استقلال موارد السودان جمعًا وان نخرج من طلب الآخرين الي تطوير إمكانياتنا والاعتماد علي الذات ان نصرف علي تطوير هذه الموارد بل الصرف غير المنتج والشواهد علي ذلك كثيرة محتاجين الي ان تفكر لعقلية جديدة نخب وسياسين ومفكرين ورجال اعمال وحرفيين وصناع ومهنيين ومواطنين وعامة الشعب ولنعمل بلغة التجارة صرف جنية علي مورد يحقق عشرة عايد وعلينا جميعًا ان ننظر الي المستقبل ونترك الماضي الذي اقعدنا ونترك خطاب الكراهية الي التسامح والأمل
بعد كرونا ستضرب العالم مجاعة كبيرة ارجو ان نفكر في الانطلاق في ظل هذه الظروف ورب ضارة نافعة علينا شعب وحكومة ان نفكر ونعمل خارج الصندوق الفرص أمامنا كبيرة لنكون دولة عظمي
تحياتي
عبدالله مسار
حزب الامة الوطني

صحيفة الوطن

 

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد