التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تمرُّد القاش.. تكرار المشهد

 

أكثر ما يُميِّز ولاية كسلا جمالاً عن بقية ولايات السودان “جبال التاكا وتوتيل”، ثم القاش الذي يقسمها لنصفين شرقها وغربها، وإن كان التاكا ثابتاً لا يحدث إزعاجاً أو خوفاً لأهل الختمية الذين يجاورونه، فإن القاش مع كل خريف يلحق الخسائر بأهل المحليات والقُرى التي يشقها أيضاً إلى نصفين دون أن تجد الحكومات السابقة والحاضرة حلاً لغضبة القاش عند فيضانه، قبل عامين تقريباً كنت حضوراً لنقل ما أحدثه القاش من أضرار في محلية أروما ونقلت حينها قناة الجزيرة الفضائية مآسي تلك القرى التي تهدّمت منازلها وشُرِّد أهلها في العراء، وأمس الأول تكرّر ذات المشهد حينما دمّر القاش الكثير من المنازل وتوفي قرابة الثمانية أشخاص جراء السيول وفيضان القاش الذي أعلن تمرده عن مجراه الرئيسي.

منازل تحت المياه

عشرات المنازل وربما المئات غمرتها مياه القاش بعد فيضانه، وما زاد الوضع سُوءاً هو السيول الجارفة التي هَدمت الكثير من المنازل، وجَعلت الأُسر تفترش العراء دُون مأوى أو غذاء.

وقال المواطن محمد طاهر، إن فيضان القاش هذا العام كان قوياً وجعلهم يتركون منازلهم خوفاً من السقوط على رؤوسهم، ورسم طاهر صورة قاتمة للوضع الصحي المتوقع بعد أن أصبحت الأسر في العراء دون مأوى، وقال إن الوضع سيكون أسوأ خلال الأيام المقبلة خاصة مع عدم وجود الخيام والغذاء والمياه الصحية للشرب، فيما توقّع عدد من المراقبين للوضع في كسلا، تفاقُم الأزمة خلال الفترة المقبلة، خاصةً أن الولاية مشغولة بتعيين الوالي ورفض بعض المكونات له مما جعل الأنظار جلها تنصب نحو اعتصام كوبري القاش، في الوقت الذي فَاضَ فيه القاش بريفي أروما ليلحق أضراراً كثيرة بالمواطنين البسطاء.

 

ريفي أروما والخطر

كان الأعياء والاستياء واضحاً على ملامح جُل الأُسر التي تضرّرت من فيضان القاش عند أرياف محلية أروما، وقال عددٌ من المُواطنين لـ(الصيحة) إنّ الموقف الحالي لا يحسد عليه وأصبحنا في العراء ونحتاج لمعينات طوارئ الخريف كافة من مواد للإيواء والغذاء والدواء، فيما أكد نائب المدير التنفيذي للمحلية أحمد خليل أنّ المنطقة الآن تحتاج إلى مُعينات كلورة محطات المياه التي غمرتها المياه، لأن عدداً من المواطنين الآن يستخدمون مياه الأمطار في الشرب!!

وأعلن خليل عن وفاة (8) أشخاص جرّاء السيول والأمطار التي اجتاحت قُرى المحلية بأكملها مع ظهور بعض الحالات المرضية المُصاحبة لتداعيات المياه، وقال إن محلية ريفي أروما أصبحت محلية كوارث عقب خروج مياه القاش عن مجراه الطبيعي بعد ارتفاع منسوب المياه عن النهر، الأمر الذي أدى لاجتياح المياه لكل قرى المحلية عدا القطاع الغربي والمنطقة الغربية المتاخمة لمحلية ريفي كسلا، مُنوِّهاً إلى عدم وُجود مَواد بترولية لتشغيل أيٍّ من محطات المياه.

 

قُرى محجوزة بالمياه

الوضع السيئ لا يتوقّف عند ريفي أروما وحدها، وإنما هنالك (23) قرى محجوزة بالمياه، إلى جانب تأثُّر وتضرُّر (8567) مواطناً وتم رفع البلاغات والتقارير للولاية مُتضمنةً الموقف والاحتياجات المطلوبة، بيد أن المحلية لم تستلم أي مُعينات حتى اليوم.

فيما وقفت اللجنة العليا للدفاع المدني وطوارئ الخريف بالولاية على مجمل الأوضاع الخاصة بتداعيات فصل الخريف من حيث موقف الأمطار وتأثيراتها على مختلف المناطق من حيث السيول والفيضانات خاصةً المحليات المُتأثِّرة بخريف هذا العام، وناقشت اللجنة قرار التشكيل والمهام والاختصاصات والأعضاء المعنيين بعمل الطوارئ، إضافة إلى مناقشة تفعيل غُرف عمليات الدفاع المدني بالمحليات.

 

التدخُّل العاجل

حسناً، إن التقارير الخاصة بمحليات الولاية والأوضاع بها خاصة محليات شمال الدلتا وود الحليو ونهر عطبرة وريفي أروما باعتبارها من أكبر المحليات المتأثرة، الأمر الذي دعا فرق الدفاع المدني وبعض المنظمات الطوعية للقيام ببعض التدخُّلات والوقوف على الأضرار والأوضاع والمناطق التي يُمكن الوصول إليها والأخرى التي يتعذّر الوصول إليها إلا عبر الطائرات المروحية أو عبارات الدفاع المدني لتفقُّد الأسر المُتضرِّرة.. فيما أكد مدير شرطة الدفاع المدني بالولاية العقيد عزت محمد أحمد، التنسيق التام والتعاون مع الجهات ذات الصلة لتفعيل أعمال الطوارئ والاستجابة التي يُمكن أن تتم عبر تلقِّي البلاغات.

 

مُناشدة للانتقالية

ناشد عددٌ من قيادات الولاية، الحكومة الانتقالية بضرورة تقديم المعينات للمتضررين في ريفي أروما وغيرها من المناطق وذلك بتقديم الخيام والكساء والغذاء والادوية، وقالوا إن الوضع سيكون أسوأ خلال الفترة المقبلة، خاصةً وأن المتضررين خسروا كل مقتنياتهم بفيضان القاش والسيول الجارفة ولا مأوى لهم سوى العراء، فيما نبّه بعضهم إلى ضرورة إيجاد حلٍّ ناجع لهذه القرى، خاصة “البركة ترك” التي تجرفها السيول في كل عام، وقالوا: لا بد من إعادة تخطيط هذه القرى بصورة علمية حتى يكونوا آمنين عند فصل الخريف في كل عام

 

الخرطوم: (صحيفة الصيحة)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

التقرير الوبائي من الأول من أغسطس الجاري وحتى الثالث منه

  أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تسجيل (42) حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا المستجد ،بالإضافة إلى تسجيل 11 حالة وفاة و57 حالة تعافي وذلك حسب التقرير الوبائي للأيام: السبت ، الأحد والأثنين من الأول وحتى الثالث من أغسطس الجاري.   وبحسب (سونا)، سجلت الحالات الجديدة بولاية الخرطوم (28) حالة، ولاية الجزيرة (1)، النيل الأبيض (0)، النيل الأزرق (0)، سنار (0)، نهر النيل (1)، القضارف (0)، كسلا (0) ،البحر الأحمر (8)، شمال كردفان (0)، جنوب كردفان (0)، غرب كردفان (0)، الشمالية (4)، شمال دارفور(0)، جنوب دارفور(0)، شرق دارفور (0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، فيما سجلت حالات التعافي حسب الولايات في ولاية الخرطوم (9) حالة، ولاية الجزيرة (10)، النيل الأبيض (0)، سنار (0)، الشمالية (17)، نهر النيل (3)، وجنوب دارفور (0)، شرق دارفور (0)، كسلا (12)، القضارف (0)، البحر الأحمر (6)، وشمال كردفان (0)، وغرب كردفان (0)، النيل الازرق (0)، جنوب كردفان (0)، شمال دارفور(0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، وسجلت حالات وفاة جديدة حسب الولايات كالآتي: في ولاية الخرطوم (0) حالة، ولاية الجزيرة (0)، النيل الابيض (0)،