التخطي إلى المحتوى الرئيسي

ناهد قرناص تكتب: في حاجة غلط

في طريقي الى العمل كنت امر على محلات تجارية تطل على الشارع الرئيس …احداها محل مكتوب على ابوابه محل حلويات ..وكلمات موزعة .تورتة ..كيك ..جاتوه ..لكن ان مددت بصرك الى الداخل ..ستجد ماكينة خياطة وكمية من الأقمشة وفساتين وملابس نسائية ..في البدء قدرت ان صاحبه اشترى المحل قريبا ولم يتسنى له الوقت لتغيير واجهة المحل ..لكن الامر استمر بمرور الأيام ..واشتهر صديقنا وكثر رواد محله …ولم يحدث تغيير للافتة ..كنت اضحك في سري لهذا الامر ..حتى وجدت محلا بالقرب منه واجهته محل تركيب عطور ..لكن العمل بالداخل كان مكتب عقارات..لا كدا أووفر ..بس لو مشيناها كدا ..ترى ماذا ستكون اللافتة لواجهة محل الحلويات الاصل ؟ او مكتب العقارات سيد الاسم ؟..الشاهد في الأمر …ان (كلو ) ممكن يشتغل في (كلو ) ولا عزاء لاصحاب التخصص او اولئك المهتمين بالتزام المنهجية في العمل.
استمعت لخطاب السيد رئيس الوزراء ..والذي نعى فيه للشعب موارده ..وذكر بواضح العبارة ..ان اكثر من 80% من موارد البلاد ..تصب خارج خزينة وزارة المالية الاتحادية ..ليه؟ قيل ان اغلب الاستثمارات بيد جهاز الأمن والجيش !!..على حد قول عادل امام عندما قيل له ان الاطباق التي تكسرت عليها توقيع من قبل نابليون بونابرت ..فقال الزعيم مستغربا (نابليون بونابرت بتاع الحملة الفرنسية ؟ ساب الجيش والمماليك وقعد يمضي على الاطباق ؟) .. يعني المؤسسات الامنية والدفاعية السوادنية ..تركت كل الحروب المشتعلة ..والفتن الأهلية ..وبؤر الاحتقان ..تركت كل هذا واشتغلت استثمار وتصدير ؟ ..(دا اسمو شنو ؟ وساكن وين ؟ )
فلنسلم جدلا بان الجيش من حقه الاستثمار عبر الصندوق الائتماني لافراده ..ما مشكلة (ما فوكا حاجة ) لكن هذا الاستثمار يجب ان يكون تحت مظلة الوزارة المختصة ..يعني ما ينفع الجيش يقوم بتصدير الحيوانات ..يعني ناس الثروة الحيوانية يشتغلوا شنو ؟ ما ينفع الجيش يقوم بالتنقيب عن الذهب ..يبقى وزارة التعدين تعمل شنو ؟ ومقولة ان الجيش لم يمنع بقية الوزارات من الاستثمار والعمل ..صحيح ..لكن الجيش والأمن طيلة العهد البائد كانوا الطفل المدلل والذي يرضع مباشرة من ثدي الحكومة ..وينال النسبة الكبيرة من الميزانية ..وجل الاهتمام ..فاذا رغبت شركاته في الاستثمار في شئ كان لها الأولوية ..فتسيدوا الموقف ..ولاجل هذا الامر صادر الفاروق عمر بن الخطاب ابل عبدالله ابنه وقال له (سيقولون ابل ابن امير المؤمنين )..دعوها ترعى ..وتاكل من افضل الاماكن ..فتربى وتسمن دون غيرها من الأبل ..لقد كانت الشركات العسكرية والامنية مثل ابل عبد الله ابن عمر ..لكن الفرق ..ان عمر لم يكن عمر ابن الخطاب .
المؤسسات العسكرية يمكنها تملك اسهم في شركات المساهمة العامة والتي تطرح اسهمها لكافة افراد الشعب ..فالقوات المسلحة جزء من الشعب ..وقد كان هتافنا يوم السادس من ابريل (الجيش جيش السودان ..الجيش ما جيش كيزان) ..القوات المسلحة صندوقها الائتماني يشتري اسهما لافراده من هذه الشركات ..ومن عائدات هذه الاسهم يمكنها توزيع الارباح لافرادها كل حسب حجم مساهمته.. ..
الجيش والمؤسسات الامنية عملها الاساسي الدفاع عن الوطن والحفاظ على وحدة اراضيه واستتباب الامن في جميع ارجائه .. ..في الآونة الاخيرة ..كلما التام جرح في احد الاطراف ..اشتعل طرف آخر ..عندها السؤال يطرح نفسه …أين الجيش ؟ أين الأمن ؟ (وين الحارس مالنا ودمنا )؟ لماذا لا يسارع لاطفاء الحريق ؟ لماذا لا يهرول لبسط الهيبة بالقوة والقانون .؟ لم تستمر الحيرة طويلا ..فقد اتت الينا الاجابة في مانشيتات الصحف عبر الاعلان عن الاتفاقية بين وزارة التموين المصرية وشركة الاتجاهات التابعة للمؤسسة العسكرية ..حينها عرفت ان الجيش (ساب حلايب والفشقة واشتغل يصدر لحمة ).

 

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،