التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة الانتقالية وفخ قرار الولاة وتداعيات الموقف

ماتزال تداعيات قرار تعيين الولاة مستمرة في الساحة السياسية وخاصة ولاية كسلا التي وصل فيها الامر بمناداة الرافضين لواليها المعين ان تنادي بانفصال الاقليم الشرقي كله واعلان دولة البجا!؟

وهو امر وان كان ناتجا عن غضب في تجاوزهم بالمشاورة كمايرون الا انه يعكس الاشواق الدفينة لشعوب الاقليم!!؟ ولا اقول الانفصال حقيقة ولكن بعض السلطة في اتخاذ القرار كما كفلته الانظمة الفيدرالية من سلطات ولائية واسعة وتلك للحقيقة ليست اشواق اهلنا في الشرق وحسب وانما كل الولايات تأمل ان تحكم نفسها بنفسها دون وصاية من المركز الا في ظل مايقرره الدستور واللوائح القانونية.

من بين كل الولايات التي ابدت بعض الرفض لقرار تعيين واليها الجديد تظل ولاية كسلا من بينها الاكثر احتقانا!!؟ بما اضطرت معه الحكومة لاعلان اجتماع ثلاثي بالقصر لمناقشة الازمة الناشئة بسبب رفض بعض مكونات الولاية للوالي الجديد.

ازاء هكذا ازمة تجد الحكومة نفسها في موقف شديد التعقيد والحساسية!؟ لانها لاتستطيع الاستجابة لمطالب جماهير المكون الاكبر لولاية كسلا بالغاء تعيين الوالي الجديد لانها تعرف ان حبات المسبحة انفرط عقدها في هذا الامر سوف تواصل كراتها حتي اخرها ، خاصة وان كسلا ليست الولاية الوحيدة التي ترفض واليها الجديد!!؟ جنوب دارفور في الخط بتمام تنسيقية حريتها وتغييرها ايضا!؟ مما يزيد موقف حكومة حمدوك تعقيدا ، وايضا شمال كردفان تتملل بعض الشي من خلال رفض احد مكونات تحالف الحرية والتغيير الخجول بعدم تلبية دعوة الوالي لاجتماعه الاول مع التحالف؟! وهو ان لم يكن موقفا واضحا في الرفض الا انه اذا استجابت الحكومة لاهالي كسلا ربما تبلور الي الرفض الكامل وتشجيع بعض الولايات الاخرى المشابهة علي المجاهرة بالرفض بعد قبولها تحت ضغط الامر الواقع!؟

 

اذن اي فخ اوقعت فيه الحكومة نفسها!!؟ بحيث لاتستطيع الاستجابة لمطالب جماهير هذه الولايات مثلما لا تستطيع ايضا تحمل الكلفة الكبيرة بعدم استقرار هذه الولايات من خلال مظاهر الرفض الظاهرة والتي يمكن ان تقود لزيادة من تأزيم الامور في وقت البلاد احوج ماتكون للهدوء وتطبيع الحياة!! اذ مايزال ينتظرها الكثير لانجازه حتي تصل بالبلاد الي بر الامان!؟
وذلك يجعلنا نتساءل عما تملكه الحكومة ازاء هذا الموقف؟! وماذا بيدها للخروج من هذه الورطة؟! هل ترجع لمحاصصات العهد السابق في تقسيم الولاية بين مكوناتهاالقبلية مرة اخرى؟! في نسب الوزراء ورئاسة تشريعي الولاية ومعتمدي رئاسة الولاية؟! لاسكات الاصوات الرافضة؟! ام تتجه لمعالجة اخرى مغايرة؟!

 

وامامها تجربة مليونية 30من يونيو المطلبية والاعتصامات المتعددة بمدن الولايات؟!
ام تتجاهل كل ذلك وتعمل علي امضاء قرارها بكل حزم وعزيمة وحسم!!؟.

تقرير:ياسر إبراهيم

  صحيفة الوطن

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد