التخطي إلى المحتوى الرئيسي

صباح محمد الحسن تكتب: العطا الفارغة و المقدودة !!

أصبحت شهية المكون العسكري مفتوحة هذه الايام على وجبة (التصريحات) وقبل ان نستوعب تصريح يخرج علينا آخر، وهذا كله كان ساكناً لو لم يكشف رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك عن عدم ولاية المالية على المال العام وان الجيش الذي كان يعمل ويأكل بنهم خلف الأضواء كان لابد ان يخرج ليواجه الجمهور، يوضح او ينفي او يثبت لافرق .
وفي هذا كله محمدة كبيرة فنحن نعيش عهد جديد من الشفافية والوضوح فولاية الجيش على كبرى الشركات الاقتصادية هو واقع وأمر حقيقي يحتاج فقط لمراجعة ومصداقية كبيرة حتى ترجع الحقوق إلى المواطن والشعب وتأتي للجيش حصته الطبيعية التي تغطي احتياجاته مهما كانت كبيرة فلا اعتراض عليها المهم ان لاتكون امبراطورية الجيش دولة داخلية تتحكم في اقتصاد الوطن، لذلك ان حقيقة الجيش (يأكلنا وينكرنا) هذه جعلت كثير من أعضاء المجلس السيادي يمارسون ردة الفعل بالتصريحات يعني ( واحدة بواحدة ) ولكن هل ما صرح به أمس عضو مجلس السيادة ياسر العطا، يعد مفاجأة من العيار الثقيل كما وصفتها بعض الأخبار وقالت انها تعد ازاحة الستار عن طلبٍ تقدّم به وزير المالية السابق لبيع شركة”جياد” لتسديد رواتب ثلاثة أشهر للحكومة، وقال العطا بحسب صحيفة السوداني أمس الأربعاء، “هل بعد ذلك سيطلب بيع دبابات لتسديد الرواتب، بينما أعلن أنّ الحكومة لا تدفع للمؤسسة العسكرية إلاّ الرواتب فقط).

 

في رأيي ليس هناك مفاجأة ولا يحزنون كل القصة هو تراشق تصريحات لا تفيدنا بشئ فالبدوي نفى نفياً تاماً مصحوباً بالاندهاش وطالب العطا بالدليل القاطع لمواجهته وقال انه مستحيل ان يطلب بيع شركة جياد وان هذا الحديث لا اساس له من الصحة.
ولو ان حديث العطا صحيحا ماذا نستفيد نحن من طلب وزير ليس الآن على دفة الوزارة وليس ممسكاً الآن بزمام الأمور وغير مسؤول عن ما يعانيه المواطن من ضيق في العيش أو ارتفاع في سعر الدولار إذن ماذا يفيدنا حديث العطا فهو حديث اقل ما يوصف انه ( فارغ ) لايسمن ولايغنينا من (جوع ).
لذلك يجب ان لا تخرج قيادة الجيش من بزتها العسكرية وهيبتها وترتدي (كاجوال ) المناكفات او تنزل إلى حلبة الصراع بالتصريحات أو تحاول ان تتعامل بردة الفعل فالمؤسسة العسكرية كانت عندما تحتاج إلى الرد تصدر بيانا واضحاً توضح فيه اللبس الذي يدور في الاعلام حول قضية ما ولكن الملاحظ ان اعضاء المكون العسكري اصبحوا لافرق بينهم وبين الناشطين على منصات السوشيال ميديا فمثل هذا الحديث لايشبه العطا ولا اعضاء مجلس السيادة، وللأسف ان مثل هذه التصريحات بقدر (خفة ثقلها) في ميزان القضايا المهمة تجد من يروج لها بطريقة ساذجة وكأنها تعفي الجيش من الاستيلاء على اموال الشعب او ان تثبت ان وزراء الحكومة كانوا يريدون ضياع اقتصاد البلاد ببيع أصول شركاتها الكبيرة.
نحن لا نريد ان تشغلونا بأمور سطحية نحن نريد اعادة كل الشركات إلى وزارة المالية وقبل كل ذلك ساعدونا بالاعتراف أولاً، لطالما انه ما زالت حتى الآن ثمة أصوات تجاهر بأن كل هذه الشركات يستحقها الجيش بدواعي الأمن والدفاع عن الوطن وهذا هو المزعج فعلاً، فالاستغلال اقل وقعاً من الاستغفال، وفي كلٍ جُرم.
طيف أخير:
أستند على نفسك وكأنك أكثر الأشياء ثباتاً.

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح