التخطي إلى المحتوى الرئيسي

صباح محمد الحسن تكتب: العطا الفارغة و المقدودة !!

أصبحت شهية المكون العسكري مفتوحة هذه الايام على وجبة (التصريحات) وقبل ان نستوعب تصريح يخرج علينا آخر، وهذا كله كان ساكناً لو لم يكشف رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك عن عدم ولاية المالية على المال العام وان الجيش الذي كان يعمل ويأكل بنهم خلف الأضواء كان لابد ان يخرج ليواجه الجمهور، يوضح او ينفي او يثبت لافرق .
وفي هذا كله محمدة كبيرة فنحن نعيش عهد جديد من الشفافية والوضوح فولاية الجيش على كبرى الشركات الاقتصادية هو واقع وأمر حقيقي يحتاج فقط لمراجعة ومصداقية كبيرة حتى ترجع الحقوق إلى المواطن والشعب وتأتي للجيش حصته الطبيعية التي تغطي احتياجاته مهما كانت كبيرة فلا اعتراض عليها المهم ان لاتكون امبراطورية الجيش دولة داخلية تتحكم في اقتصاد الوطن، لذلك ان حقيقة الجيش (يأكلنا وينكرنا) هذه جعلت كثير من أعضاء المجلس السيادي يمارسون ردة الفعل بالتصريحات يعني ( واحدة بواحدة ) ولكن هل ما صرح به أمس عضو مجلس السيادة ياسر العطا، يعد مفاجأة من العيار الثقيل كما وصفتها بعض الأخبار وقالت انها تعد ازاحة الستار عن طلبٍ تقدّم به وزير المالية السابق لبيع شركة”جياد” لتسديد رواتب ثلاثة أشهر للحكومة، وقال العطا بحسب صحيفة السوداني أمس الأربعاء، “هل بعد ذلك سيطلب بيع دبابات لتسديد الرواتب، بينما أعلن أنّ الحكومة لا تدفع للمؤسسة العسكرية إلاّ الرواتب فقط).

 

في رأيي ليس هناك مفاجأة ولا يحزنون كل القصة هو تراشق تصريحات لا تفيدنا بشئ فالبدوي نفى نفياً تاماً مصحوباً بالاندهاش وطالب العطا بالدليل القاطع لمواجهته وقال انه مستحيل ان يطلب بيع شركة جياد وان هذا الحديث لا اساس له من الصحة.
ولو ان حديث العطا صحيحا ماذا نستفيد نحن من طلب وزير ليس الآن على دفة الوزارة وليس ممسكاً الآن بزمام الأمور وغير مسؤول عن ما يعانيه المواطن من ضيق في العيش أو ارتفاع في سعر الدولار إذن ماذا يفيدنا حديث العطا فهو حديث اقل ما يوصف انه ( فارغ ) لايسمن ولايغنينا من (جوع ).
لذلك يجب ان لا تخرج قيادة الجيش من بزتها العسكرية وهيبتها وترتدي (كاجوال ) المناكفات او تنزل إلى حلبة الصراع بالتصريحات أو تحاول ان تتعامل بردة الفعل فالمؤسسة العسكرية كانت عندما تحتاج إلى الرد تصدر بيانا واضحاً توضح فيه اللبس الذي يدور في الاعلام حول قضية ما ولكن الملاحظ ان اعضاء المكون العسكري اصبحوا لافرق بينهم وبين الناشطين على منصات السوشيال ميديا فمثل هذا الحديث لايشبه العطا ولا اعضاء مجلس السيادة، وللأسف ان مثل هذه التصريحات بقدر (خفة ثقلها) في ميزان القضايا المهمة تجد من يروج لها بطريقة ساذجة وكأنها تعفي الجيش من الاستيلاء على اموال الشعب او ان تثبت ان وزراء الحكومة كانوا يريدون ضياع اقتصاد البلاد ببيع أصول شركاتها الكبيرة.
نحن لا نريد ان تشغلونا بأمور سطحية نحن نريد اعادة كل الشركات إلى وزارة المالية وقبل كل ذلك ساعدونا بالاعتراف أولاً، لطالما انه ما زالت حتى الآن ثمة أصوات تجاهر بأن كل هذه الشركات يستحقها الجيش بدواعي الأمن والدفاع عن الوطن وهذا هو المزعج فعلاً، فالاستغلال اقل وقعاً من الاستغفال، وفي كلٍ جُرم.
طيف أخير:
أستند على نفسك وكأنك أكثر الأشياء ثباتاً.

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أجمل نكات 2016 مكتوبة - محمد موسي

واحد من النوع الزهجان أخلاقو في نخرتو وما داير زول يسألو طالع من البيت مرتو سألتو : ماشي وين يا راجل قال ليها: ما حا أقول ليك موش أنا حر طلع الشارع وركب تاكسي السواق سألو : ماشي وين قال ليهو : هو أنا مرتي ما كلمتها أكلمك إنت -------------------------------------------------    بعد ما نام الأبناء جلس مع زوجته أمام التلفزيون التفت عليها بكل رومانسية وقال لها : قلبي ردت عليه : عمري قال : قلبي قالت له : حبي قال لها : . . قلبي القنوات بالريموت يا حيوانة -------------------------------------------------     إتصل عليها : مالك الليلة ما بتردي ردت بزهج : يا خالد ياخي ما تتكلم معاي الليلة - خالد شنو دة كمان أنا وليد - ما مهم خالد وليد كلكم خرفان -------------------------------------------------  واحده اتصلت على حبيبها في ايام الخطوبه ما رأيك أن نذهب إلى مدينة الطفل مع إخوتي الصغار ثم نذهب إلى المطعم لنتعشى ثم نعرج على إيسكريم لذيذ فرد عليها : لا أستطيع السير مع القمر والنجوم لأن نوره سوف يقتلني اغمى على البنت من الفرحه وهو مفلس 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 😂 ----

عويشة : 80% من الشباب يتراجعون عن التطرف والغلو

كشف رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بالخرطوم د. جابر عويشة، عن انحسار كبير في ظاهرة الغلو والتطرف وسط الشباب، وأن 80 بالمئة من الذين تمت محاورتهم تراجعوا، وأن معظم من تبنوا الظاهرة أتوا من خارج البلاد.   وأفصح عويشة عن تشكيل لجنة علمية لدراسة واقع الطلاب وصياغة منهج، مشيراً إلى وجود برامج تدريبية للأئمة لقيادة التوازن في طرحه للقضايا عبر الخطب.   وأوضح عن قيادة المجلس لعشر مبادرات تفاكرية مع الشباب لتثبيت تماسك نسيجه الاجتماعي.   وكشف لدى حديثه في منبر الخرطوم الإعلامي الدوري الذي تنظمه وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، الأربعاء، عن لقاءات حضرها أكثر من 4200 إمام لتشخيص قضايا الشباب.   وأشار بحسب ما نقلته الشروق – إلى أن المجلس بدأ في وضع المقترحات والمعالجات لقضايا الشباب، لافتاً إلى عقد لقاءات مع الشباب وتقديم 102 توصية وتم تصنيفها ورفعها لمجلس الوزراء.   وأضاف قائلاً “شخصوا قضاياها في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية”، وتم تشكيل لجنة من الشباب لرفع هذه التوصيات فضلاً عن لجنة لمعالجة قضايا الشباب وتوظيفهم. الخرطوم (زول نيوز)

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر . ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج. فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه،