التخطي إلى المحتوى الرئيسي

زاهر بخيت الفكي يكتب: الكُرة في ملعبك يا ريس..!!

 

سُبحان الله لم نسمع للدكتور أكرم التوم أي صوت مُنذ إقالته ، شغل الوسائط بتصريحاته وتحرُكاته لا سيّما وقد تزامن دخوله الوزارة مع أكبر كارثة صحية أوقفت حال العالم بأثره وسخّروا لمُجابهتها امكانياتهم ولم يفلحوا في دحرها ووصفها صاحبكم بالصغيرونة ، اتفق البعض معه وساندوه وعقدوا عليه الأمل في إخراجهم بسلام من هذه المُصيبة التي استسهلنا معها أزماتنا الأخرى ، واختلف معه البعض الآخر وسخِروا من طريقة ادارته للوزارة ولأزمة كورونا ، بل واتهمه البعض اتهامات أخرى طالته في شخصه سكت عنها الرجُل ومضى إلى حال سبيله.

والمعلوم لكُل مُتابع للشأن السياسي بأنّ الرجُل تعرّض لمُضايقات من بعض الكبار أخرجته (قسراً) من الوزارة وقد آثر الصمت حى الأن وقد ينفجر هو الآخر في يومٍ من الأيام.

ظننّا أنّ بعض رفاقه لم يحتملوا مُفارقة كُرسي الوزارة وانحسار الأضواء عنهم ، لا سيما بعد أن خرج علينا وزير المالية البدوي ببيانٍ أطول من بيان الزعيم القذافي (الشهير) في جلسة الأمم المُتحدة ، اختصرّناه في جملة واحدة ذكرناها في حينها في هذه الزاوية بأنّ ( حمدوك أضعف من أن يُقرر في شأنٍ كهذا) ، اتهم فيه بعض حاشية حمدوك دون أن يُسمي منهم أحد بأنّهُم (الكُل في الكُل) وهُم من يُديرون (فعلياً) البلاد ويتحكمّون في مفاصلها ، وقد أوصدوا كُل الأبواب المؤدية إلى حمدوك وما من دُخول إليه إلّأ عبر بواباتهم ، ولهم في كُل صغيرة وكبيرة رأي.

وزير الطاقة عادل إبراهيم (المُستقيل) صبر قليلاً وانفجرّ أخيرا ، جاب أخروا وقِنِع من خيرٍ فيها ، بتصويب سهامه مُباشرة إلى الشيخ خضِر كبير مُستشاري حمدوك ، وشنّ عليه هجوماً عنيفاً باعتباره أس كُل ما يحدُث الأن من خراب كما ذكر ، واتهمه بالهيّمنة التامة على مركز اتخاذ القرار والعمل بطريقة اقصائية ومحسوبية ظهرت في تعيينات وكلاء الوزارات والوظائف الكبيرة بالدولة ، والتدخُل في صميم عمل الدولة بالإقالة والتغيير في الوزارات ، ونسب إليه ما حدث في البلاد من غلاء فاحش للأسعار ، وفي شح الوقود وانعدامه التام ، وعرقلته لانسياب المواد البترولية مما انعكس سلباً على أسعار كُل المُنتجات.

كُنّا سنكتُب أنّ غُبن الإزاحة من المنصب قد دفع بالرجُلين لإصدار بياناتُهما (رُبما) لاحراج حمدوك أو لفش غبينتهما ، ولكن أن يتفقا على أنّ العبث داخل المكتب الرئاسي قد تضيع به الثورة فهذا ما لا يجب السُكات عليه ، البلاد ليست ملكاً لهذا أو ذاك ، والثورة قيمة كبيرة لكُل أهل السودان فداها البعض بأرواحهم لبناء سودان يسع الجميع حتى لا يستأثر بها الشيخ أو غيره ، ومن أجل هذه المُمارسات هبّت الثورة وانتصرت..

الريحة فاحت وأزكمت الأنوف والكُرة في ملعبك يا ريس فماذا أنت فاعل وفي مرمى من تُريد التهديف..؟

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد