التخطي إلى المحتوى الرئيسي

صباح محمد الحسن تكتب: التفويض التسول والخذلان !!

لم تؤتي أُكلها، تلك الدعوات التي لا تغايُر فيها ان الجيش وعبر قائده رئيس مجلس السيادة الفريق عبد الفتاح البرهان، بسط يديه ( بلا حياء) لدعوة الشارع الى تفويضه حتى يستبيح الحكم كما استبيحت دماء الشهداء على عتبة داره ومقره القيادة العامة التي تحولت بين ليلة وضحاها من مطارح للشرف والنضال والزهو والفخر ، الى واجهات للخذلان والخيبة والغدر .

ولم تنجح مسيرات التفويض لأنها جاءت على خلفية الإستدعاء الذي لاتدفعه الرغبة، فالبرهان بدعوته الجماهير للوقوف خلفه فات عليه انه (يتسول) التفويض كما تتسول بعض النساء المعدمات في أسواق جاكسون، والتسول ليس عيباً ( بس للوجوه شواه ) فالرجل قال انه ينتظر تفويض الشارع، وفات عليه ان حديثه هو انقلاب صريح على شرعية الثورة التي أتت به الي القصر رئيسا، فهل استجاب الشارع امس بعد دعوة عدة جهات المواطنين للخروج.
فأحلام الرجل هذه التي (تاورته) في يقظته، هي التي جاءت نتيجة خطأ فادح بعد التوقيع على وثيقة جعلتنا كلنا سجناء في دائرة العدم والضبابية والإخفاق والفشل، ذنب نحمله في أكتافنا الى أن يقضي الله امراً كان مفعولا وأننا كنا ومازلنا نعشم ان (ينصلح الحال ) بعد ما آل اليه، لكن قطعا، تلك الأيلولة التي تقبل كل شي إلا التلميح والتلويح بعشم العسكر في السلطة حتى يأتي البرهان رئيساً ويعود نظام المخلوع ليدير له الدولة ونكون نحن ضحايا حكم بائد وضحايا ثورة وضحايا مكون عسكري، اسوأ مافيه انه ينهب كل خيراتنا ويخرج في الأزمات يسخر من أقدارنا وحالنا ومانحن عليه .
ولم يجرؤ البرهان على دعوة التفويض و ( شحدتها ) إلا بعد مافُتح معه جرد الحساب للشركات التي يهيمن عليها لأنه كان يمكن ان يكون رئيسا (استثماريا بارعاً) في غفوة الشعب وحكومته المدنية، ولم تعجبه تلك الصحوة التي جعلت اللعب على المكشوف لأن حديث السياسة يختلف تماما عن حديث المصالح، فكان الرجل سيقف خلف هذه الخدعة حتى تنتهي فترته الانتقالية ولكن مابرزت انيابه إلا عندما اصبح ( الحساب ولد ).

 

 

والتفويض الذي قال فيه البرهان ( يامحسنين لله ) تبعته عدة تصريحات لبعض مستشاريه الذين حاولوا يبثون روح الخوف والرعب وسط المواطنين فلم اسمع بقائد في الجيش يقول ان البلاد تدخل مرحلة خطيرة، هكذا حذر العميد دكتور الطاهر ابوهاجة المستشار الإعلامى للقائد العام الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان في مقال صحفي، وهذه المرحلة الخطيرة من الذي يجرنا لها ان كانت أمنية، الشرطة التي تقول انها تقاعست عن حماية المدنيين بكسلا لانها لم تجد الاحترام من الشارع، ام تقصيركم كجيش فشل واخفق في درء الصراع في الولاية حتى مات الأبرياء نتيجة تقصير أقرت به الشرطة، وكيف يوعدنا البرهان بعودة حلايب والفشقة وهو العاجز عن حمايه كسلا التي داخل ارضه وتخومه، ام ان المرحلة الخطيرة التي يهددنا بها سعادة المستشار هي مرحلة اقتصادية يباع فيها الذهب والبترول واللحوم (بدباجة عسكرية ) ويخشى علينا من العوز والفقر ،
كلها تصريحات تكشف العجز او الرفض للجيش في دعم الفترة الانتقالية، بالرغم من ان بيده الحلول الناجعة لخروجنا من هذا النفق، فمن المستحيل ان يكون الجيش غير مسؤول اقتصاديا، وفي ذات الوقت غير مسؤول أمنيا، اذن كيف نفوضكم، ام ان التفويض سيكون ثمناً للعيش بسلام ؟
اي المراحل التي سندخلها سيكون البرهان وذمرته هم المسؤول الأول عنها ومن بعدهم حمدوك وحكومته وقوى الحرية والتغيير ، هذه الحقيقة التي ترفضونها نحن نحاسب من بيده القلم الذي يريد ان يكتب نفسه سعيدا ونحن أشقياء
والسؤال الأخير ، ماذا قالت الجماهير أمس في مسيراتها لتفويض البرهان هل استجاب الشارع ؟؟
هل قالت اننا نفوض الصادق الأمين الذي نزل معنا لدرء السيول والفيضانات في صورة تداولتها الأسافير كنوع من أكبر إنجازاته
أم ان الكباري والشوارع أغلقت دون أن تشهد تفويضا جماهيريا للرجل
أم ان المسيرات جعلت البرهان يرجع دون تلقي صدقة تفويض في ( قرعته الممدوده ) !!
وسؤال آخر اكثر إلحاحاً، ماذا يريد رجل عسكري بالشارع في تنفيذ إنقلابه !!
فمعلوم، ان الحكم عنوة وقوة وأقتداراً ، لا يأتي عبر الشوارع وشعبها، هذه الطريقة المؤدية للثورات والنضال وتحقيق الحرية والسلام.

 

 

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

التقرير الوبائي من الأول من أغسطس الجاري وحتى الثالث منه

  أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تسجيل (42) حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا المستجد ،بالإضافة إلى تسجيل 11 حالة وفاة و57 حالة تعافي وذلك حسب التقرير الوبائي للأيام: السبت ، الأحد والأثنين من الأول وحتى الثالث من أغسطس الجاري.   وبحسب (سونا)، سجلت الحالات الجديدة بولاية الخرطوم (28) حالة، ولاية الجزيرة (1)، النيل الأبيض (0)، النيل الأزرق (0)، سنار (0)، نهر النيل (1)، القضارف (0)، كسلا (0) ،البحر الأحمر (8)، شمال كردفان (0)، جنوب كردفان (0)، غرب كردفان (0)، الشمالية (4)، شمال دارفور(0)، جنوب دارفور(0)، شرق دارفور (0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، فيما سجلت حالات التعافي حسب الولايات في ولاية الخرطوم (9) حالة، ولاية الجزيرة (10)، النيل الأبيض (0)، سنار (0)، الشمالية (17)، نهر النيل (3)، وجنوب دارفور (0)، شرق دارفور (0)، كسلا (12)، القضارف (0)، البحر الأحمر (6)، وشمال كردفان (0)، وغرب كردفان (0)، النيل الازرق (0)، جنوب كردفان (0)، شمال دارفور(0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، وسجلت حالات وفاة جديدة حسب الولايات كالآتي: في ولاية الخرطوم (0) حالة، ولاية الجزيرة (0)، النيل الابيض (0)،

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح