التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفاتح جبرا يكتب: بالغتا يا الزبير !

 

بينما كان العبد لله يستعرض في ذهنه ما قام به السيد (حمدوك) من خذلان للثوار الذين أتوا به إلى دفة (الرئاسة) والذين ساروا بمواكبهم الثائرة حتى أناخوا أجسادهم التي أرهقها النضال أمام مبني مجلس الوزراء ، وعدم إكتراثه حتى لمخاطبتهم ، بل إستخدام قوات حكومته (للبمبان) والقمع و(الرفع) على بكاسي الأمن (ديك ذاااتا).
والعبدلله في حالته تلك يفكر فيما آلت إليه الأمور إذ إعجبته حكاية وجدها في (الواتساب) ، تقول الحكاية (بتصرف) إن أحدهم قد كان لديه (عربية تاكسي) يلقط بها رزق أولاده وتصادف وقتذاك أن كانت هنالك أزمة عارمة في الوقود وندرة في وسائل المواصلات (هو متين كان مافي؟).

وكان وقتها على صاحب العربة المبيت في الطلمبة عدة ليال حتى يظفر على (تلاته جالون) ، خرج صاحبنا من (الصف) مبتهجاً بعد أن عبأ الجوالين الثلاثة قاصداً منزله ليأخذ قسطاً من الراحة (عشان بعدها يطلع يشوف رزقو) ، وما أن إستعدل (الظلط) حتى لاحظ (من بعيد) أن هنالك زبون يستوقفه في إلحاح .

لم يكن زبوناً عادياً بل زبون (لقطة)، فالزبون شاب في أواخر الثلاثينات من العمر في كامل الأناقة ، قميص (بيج) كم طويل وبنطلون وجاكت (بني) غامق ، بينما تحيط بمعصمه ساعة ذهبية ، ما أن توقفت العربة حتى قام بفتح الباب الخلفي وجلس صامتا .

كل المؤشرات تدل على أن (الشاب) من الذين جاؤوا لقضاء إجازاتهم من بلاد الإغتراب مما جعل (صاحبنا) يغتبط إغتباطاً كبيرا ويمني نفسه بحصيلة لا بأس بها من هذا المشوار (اللقطة)
– الأخ ماشي وين؟
– ماشي كم مشوار لو سمحتا
– حاضر يا سيدي !
هنا راودت صاحبنا نفسه الأمارة بالسوء أن (يقاول الزبون) لكنه ردعها وهو يبتسم قائلاً (معقول زول ذي ده يقاولوهو؟) ، معقولة بس زول بالبشاشة والأناقة دي يكون (زول جلده) ، أكيد يكون زول ظريف ومغترب عارف ظروفنا دي !
كان صاحبنا في قمة الهدوء .. ولا يتحدث كثيراً :

– شارع النص بالله .. شوفتا البيت الفاتح على المدرسة داك؟ أأي بس أقيف ليا قدامو !
– شارع الردمية بالله .. شوفتا العمارة الناصية ديك ؟ أأي بس أقيف ليا قداما .
– شارع أوماك بالله .. شوفتا البقالة ديك .. بس البيت المقابلا !

بعد عدة مشاوير (من النوع ده) لاحظ صاحبنا أن (الزبون) عندما يصل إلى وجهته فإنه (يقيف شوية) دون أن (ينزل) من العربة وما هي إلا دقائق أخرى حتى يطلب بعدها التوجه للمشوار الذي يليه وبينما كان صاحبنا يفكر في المسألة الغريبة دي ويسأل في نفسو (الزول ده ما بينزل يا ربي مالو؟) ، معقول الناس المشا ليهم ديل كلهم طافشين؟ جاءه صوت (الزبون) من المقعد الخلفي :

– بالله لو سمحتا .. لو ممكن وديني (حلتنا) …
– و (حلتكم دي وين)؟
– شوفتا (القسم الشرقي)..
– أأي
– مش وراهو في مدرسة
– أأي
– بس بي شارع المدرسة ده !
ما أن دخل صاحبنا على شارع المدرسة وهو ينظر إلى مؤشر (البنزين) الذي شارف على النفاذ .. حتى هرع الأطفال يركضون خلف العربة .. بينما كان (الزبون) يبتسم في وجوههم ويقوم بتحيتهم رافعا يده خارج العربة في نشوة عارمة وهم ينادونه :
(الزبير المجنون .. الزبير المجنون) !!
كسرة :
كنا مفتكرين (البنزين) يوصلنا مشاويرنا .. وأولادنا يفرحو بعد المشوار .. والحال ينصلح .. خدعتنا الأناقة والابتسامة .. والصوت الهادئ .. والصمت الوقور .. معقولا المشوار ده كووولوو يطلع بالخسارة .. بالغتا يا ………… الزبير !!
كسرات ثابتة :

• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟ااا
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان).
• أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحتتمد الخير شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ).

 

 

صحيفة الجريدة

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد