التخطي إلى المحتوى الرئيسي

مندوب السودان بجنيف يلتقي المفوض السامي ومدير منظمة العمل الدولية

إلتقى مندوب السودان الدائم بجنيف السفير على بن أبي طالب ، إفتراضياً، بكل من مدير عام منظمة العمل الدولية قُوي رايدر والمفوض السامي لحقوق الإنسان ميشيل باشليه.

 

وبحث المندوب الدائم مع مديرعام منظمة العمل الدولية تعاون السودان الوثيق في الإطار المتعدد، مقدماً إيجازً عن تطورات الأوضاع السياسية في السودان خاصة عقب إتفاق السلام الأخير في جوبا، كما قدم شرحاً لمسيرة الإصلاح القانوني والمؤسسي التي تتبعها حكومة الفترة الإنتقالية، خاصة فيما يتعلق بموضوعات حقوق الإنسان والعمل، إضافة الى المساعي المبذولة حالياً من قبل الحكومة للإنضمام للإتفاقيات الدولية المتعلقة بمنظمة العمل الدولية خاصة إتفاقية 87 حول حرية تكوين النقابات.

 

كما نقل تحيات وتقدير وزيرة العمل والتنمية الاجتماعية الأستاذة لينا الشيخ، لمدير عام المنظمة، والتي أكدت خلالها تعاون السودان الوثيق مع المنظمة، خاصة عقب توقيع إتفاق السلام الأخير، ورغبة السودان الاستفادة من برامج الدعم الفني والتقني ذات الصلة خاصة في مجال توفير فرص العمل.

 

وأعرب خلال اللقاء عن رغبة الحكومة الإستفادة من المنظمة في تطوير وبناء مؤسسات الدولة، مشيراً إلى أهمية تقديم الدعم لحكومة الفترة الإنتقالية عبر تعزيز التعاون مع المنظمة من خلال مركز التدريب الدولي التابع لمنظمة العمل الدولية فى مجال العمل اللائق وتطوير المهارات.

 

في السياق إلتقى مندوب السودان الدائم بجنيف كذلك بالمفوض السامي لحقوق الإنسان ميشيل باشليه، حيث تناول اللقاء سبل تعزيز التعاون القائم بين السودان والمفوضية، لا سيما عقب إعلان تشغيل المكتب القطري بالخرطوم، في مجال المساعدة الفنية وبناء القدرات لمؤسسات الدولة المنوط بها ترقية وتطوير حالة حقوق الإنسان، مشيراً بحسب صحيفة الجريدة، إلى أن حكومة الفترة الإنتقالية إبتدرت مسيرة إصلاح شاملة في التشريعات لا سيما المرتبطة بحقوق الإنسان.

 

من جانبها أكدت المفوض السامي عن إستعداد مكتبها لدعم الفترة الإنتقالية في السودان، لا سيما توفير الموارد للمكتب القطري لتنفيذ مهمته المتعلقة بتطوير وبناء قدرات المؤسسات المعنية ذات الصلة، مرحبة بالخطوات الإيجابية التي إتخذها السودان مؤخراً، كم أعربت عن إنشغالها بالأحداث الأخيرة بولاية كسلا، وضرورة معالجتها، مشيدة بإتفاق السلام الذي وقع مؤخراً بين الحكومة والجبهة الثورية، كذلك تيسير عمل الفريق العامل بالمكتب القطري.

الخرطوم: (زول نيوز)

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح

مصرع 40 شخصا في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأوروميين في إثيوبيا

أديس أبابا- قتل 40 شخصاً على الأقل نهاية الأسبوع، في أحدث موجة عنف بين الصوماليين والأروميين في إثيوبيا. ووفقاً لوكالة رويترز للأنباء، قال المتحدث باسم منطقة أوروميا في إثيوبيا، نيغيري لينشو، أمس الإثنين إن 40 شخصاً على الأقل قتلوا على يد قوات شبه عسكرية من المنطقة الصومالية، شنت هجوماً على هارارجي في أوروميا . وأضاف المتحدث “لا نعرف لماذا داهمت شرطة ليو المناطق يومي السبت والأحد لكننا نعرف أن جميع الضحايا من عرقية الأورومو”. وكانت الحكومة الإثيوبية أعلنت مؤخراً، أنها أرسلت قواتها إلى المناطق التي شهدت مواجهات بين الصوماليين والأوروميين للسيطرة على الوضع، ويمثل العنف بين القوميات أكبر تحدٍ يواجه رئيس الوزراء الإصلاحي أبي أحمد الذي تولى منصبه في أبريل الماضي. الصومال الجديد