التخطي إلى المحتوى الرئيسي

طلاب : تفاجأنا بغلاء الأسعار بعد فترة الحظر

تفاجأ الطلاب بعد استئناف الدراسة بعدد من الجامعات بموجة الغلاء نتيجة تفاقم الأوضاع الاقتصادية في البلاد والتي كانت لها تاثيرات وانعكاسات بالغة الاثر على المواطنين وشريحة الطلاب.

وتشير التقارير الاقتصادية المتعلقة بارتفاع الأسعار في السودان في أعقاب جائحة كورورنا بنسبة ٢٠٠٪ قبل الأزمة وقد أشارت استطلاع رأي بالنسبة للطلاب بانهم تفاجؤ بزيادات كبيرة في الأسعار وان الواحد منهم يحتاج إلى ٣٠٠ الي ٥٠٠ جنيه يومياً وقال الطلاب وفق استطلاعات الرأي ان أسرهم في حيرة من أمرها بشأن توفير تلك الأموال، وطالبوا الجهات المعنية بالتعليم العالي بالتدخل العاجل لأجل مواصلة تعليمهم، وإلا فإنهم سيضطرون إلى ترك مقاعد الدراسة .

 

وقالوا وفق صحيفة أخر لحظة، إنهم تفاجأوا بالأسعار الخرافية بعد فترة الحظر الصحي، وأضافوا بأنها ارتفعت بنسبة (200%) في كل الاحتياجات اليومية، بدءاً من تعرفة المواصلات، مروراً بأسعار السندوتشات إلى جانب العصائر والمياه الصحية والغازية والتي ارتفعت إلى الضعف، هذا غير المستلزمات الدراسية التي تضاعفت بنسبة (200%) أيضاً، علاوة على طباعة البحوث والرسوم الدراسية، وأشاروا إلى توقف تام لبطاقة الترحيل، إلى جانب الشكوى من تردي البيئة.

يتذكر الشباب وخاصة شريحة الطلاب ان حمدوك عندما تسلم مقاليد الأمور تحدث كثيرآ عن اهتمامه بالشباب وطرح وعود كبيرة لنقلهم الي مستقبل زاهر وبالتالي وكنتيجة مباشرة لتبخر هذه الوعود وانكشاف حقيقية حمدوك بأنه هو الذي حرم هؤلاء الشباب من كل المستقبل.

فيما يقول طلاب بالتعليم العالي إن التعليم بالنسبة لهم كان الحافز الوحيد لهم للاستقلال والانتقال من الوضع الحالي بالخروج من البلاد عن طريق التعليم للمستقبل وقد اصبحو الآن لا يقدرون القيام باي شيء.

في حين ربط خبراء مخاوف الطلاب من ضياع مستقبلهم وتركهم للدراسة بالسياسة الاقتصادية لحمدوك وحكومته وأثرها على مستقبل الطلاب. وتوقع الخبير والمحلل السياسي المهندس محمود تيراب بأن جيل الشباب لن يرضى بهذا الوضع الذي ربما سيقود الي عدم الاستقرار وغالبا ما يثور ضد هذا الواقع.

الخرطوم ( زول نيوز )

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تقدم فاصل من الرقص المثير لرجل قام بمنحها أموال طائلة على طريقة (النقطة)

نشر ناشطون على عدد من مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان مقطع فيديو لإحدى الحفلات التي شاركت فيها الفنانة السودانية المثيرة للجدل عشة الجبل. وبحسب ما شاهد محرر موقع النيلين فقد أظهر المقطع الفنانة وهي تقدم وصلة من الرقص المثير على حد وصف عدد من المعلقين على المقطع. وما زاد من من حماس الفنانة على الرقص ظهور رجل قام برمي أموال طائلة على رأس الفنانة على طريقة (النقطة) وذلك أثناء تقديمها وصلة الرقص. ووفقاً لمتابعات محرر موقع النيلين فقد انقسم رواد مواقع التواصل الاجتماعي والمعلقين في تعليقاتهم كالعادة ما بين منتقد وما بين مدافع عن المطربة الجبلية. ويرى المنتقدون أن الرقصات التي قدمتها الفنانة فيها نوع من الإثارة وكان يجب عليها أن تكتفي بدورها كفنانة فقط لأنها تصنف كمطربة وليست راقصة, كما انتقد هؤلاء الرجل الذي منحها هذه الكمية الكبيرة من المال وذكروا أن الفقراء والمساكين والمرضى أولى بها من عشة الجبل. بينما يرى البعض الآخر أن ما حدث أمر طبيعي يحدث في كل المناسبات السودانية ومنذ قديم الزمان, وليس بالأمر الجديد ولن تكون عشة الجبل آخر فنانة تقدم فواصل من الرقص وتحصل على أموال أثناء الغناء

التقرير الوبائي من الأول من أغسطس الجاري وحتى الثالث منه

  أعلنت وزارة الصحة الإتحادية عن تسجيل (42) حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا المستجد ،بالإضافة إلى تسجيل 11 حالة وفاة و57 حالة تعافي وذلك حسب التقرير الوبائي للأيام: السبت ، الأحد والأثنين من الأول وحتى الثالث من أغسطس الجاري.   وبحسب (سونا)، سجلت الحالات الجديدة بولاية الخرطوم (28) حالة، ولاية الجزيرة (1)، النيل الأبيض (0)، النيل الأزرق (0)، سنار (0)، نهر النيل (1)، القضارف (0)، كسلا (0) ،البحر الأحمر (8)، شمال كردفان (0)، جنوب كردفان (0)، غرب كردفان (0)، الشمالية (4)، شمال دارفور(0)، جنوب دارفور(0)، شرق دارفور (0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، فيما سجلت حالات التعافي حسب الولايات في ولاية الخرطوم (9) حالة، ولاية الجزيرة (10)، النيل الأبيض (0)، سنار (0)، الشمالية (17)، نهر النيل (3)، وجنوب دارفور (0)، شرق دارفور (0)، كسلا (12)، القضارف (0)، البحر الأحمر (6)، وشمال كردفان (0)، وغرب كردفان (0)، النيل الازرق (0)، جنوب كردفان (0)، شمال دارفور(0)، غرب دارفور(0)، ووسط دارفور(0)، وسجلت حالات وفاة جديدة حسب الولايات كالآتي: في ولاية الخرطوم (0) حالة، ولاية الجزيرة (0)، النيل الابيض (0)،

استخدام الرجال كريمات تفتيح البشرة.. تغول ذكوري على ممالك (حريمية)

الكل يبحث عن الجمال، بالنسبة للمرأة فهو أمر طبيعي، فهي دائماً تبحث عن أن تكون الأجمل والأكثر أنوثة، في المقابل لا نستطيع أن ننكر أن الرجال أيضاً أصبحوا يبحثون عن الجمال، فجمال الرجل دائماً يكمن في أناقته وهندامه. لكن الأمر الآن ذهب إلى أبعد من هذا بكثير، فبعض الرجال يبحثون عن الجمال باستخدام الكريمات لتفتيح البشرة والمحافظة عليها، غير أن البعض يستخدم المساحيق مثل (البودرة) ويرى في ذلك أمراً عادياً دون أن يشعر بالنقص في رجولته.   شاب مرفوض بأمر الفتيات إحدى الفتيات الجامعيات – فضلت حجب اسمها – ذكرت لنا أنها رفضت القبول بالشاب الذي تقدم لزواجها نسبة لأنه يستخدم كريمات التفتيح قائلة في صيغة مبالغة (لو ختيتو مع البنات ما بتفرزو من كترة ما فاتح لونو) مشيرة إلى تزايد وتفاقم هوس تفتيح البشرة بالنسبة للشباب، مؤكدة أنها من أسوأ الظواهر التي تتنافى مع العادات والتقاليد التي يتميز بها الشعب السوداني. بينما تحدثت الطالبة الجامعية “دلال محمد” أن بعض الرجال يضع (البودرة) دون خجل، مضيفة أن هناك عدداً من الطلاب الذين تعرفهم معرفة شخصية يستخدمونها ويبررون استخدامها بأنها (واقٍ شمسي)، وأضافت (أصبح